صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

متابعات

5 قرارات جريئة لردع جرائم الـ«توك توك» بـ«القاهرة»

13 اغسطس 2019



كتب - بشير عبدالرءوف

«لكل داء دواء».. مثل شعبى شهير، آمنت به محافظة القاهرة، بشأن مركبات الـ«توك توك»، الذى أصبح داءً ووباءً ينتشر فى معظم ربوعها، فعكفت على وضع الحلول لها، من خلال شن الحملات الأمنية لضبط المخالف منها، خاصة أنه يستخدم فى ارتكاب العديد من الجرائم الشنعاء، بل سائقيها هاربون من التعليم وصغار فى السن، وإن كان هناك من يسعى لزيادة دخله، إلا أنه فى مجمله كارثة تحتاج إلى إعادة النظر فى تقنينه، فى ظل عدم التغلب عليه.

وفى الوقت الذى كشفت فيه التنمية المحلية، عن عدد مركبات الـ»توك توك» التى تم الترخيص لها بجميع المحافظات، ووقف ترخيصها، تقوم محافظة القاهرة بحملات كبرى لمواجهة تلك المركبات ومصادرتها، حيث يقوم حى عابدين، على سبيل المثال لا الحصر، بضبط أعداد كبيرة منها واتخاذ الإجراءات التى تم تحديدها، كما قام حى المعادى بإنشاء 6 نقاط مراقبة بمختلف محاور المعادى.
وكذلك المناطق المتاخمة للأحياء المجاورة وضبطه وتنفيذ الإجراءات المتبعة، كما يقوم حى الزيتون على التوازى بالمراقبة والمتابعة اليومية لتلك المركبات وتم تطبيق قوانين المرور عليها بما ترتكبه من مخالفات يتم على أساسها مصادرتها، فضلًا عن تأكيدات حى الزيتون بأنه لن يبقى على توك توك واحد بالزيتون، خاصة أنها متاخمة لحى الأميرية وحدائق القبة، اللذان يتسرب منهما المركبات.
كانت التنمية المحلية قد وصف مركبات الـ»توك توك» بأنها ظاهرة غير طبيعية، وأنه يستغل إما لارتكاب جريمة أو يقوده هارب من التعليم، إلا أنه له أهمية قصوى فى بعض القرى، لافتة إلى أن تم ترخيص 233 ألف مركبة، وسيتم ترخيص المركبات الموجودة فقط ووقف استيراده، وما يتم تصنيعه فى الداخل سيخرج من المصنع مرخص له بالسير، حيث سيتم إنشاء وحدة تراخيص داخل المصنع، فضلًا عن أنه موجود فى العديد من الدول وبنظام، وهنا بلا قانون، ويتم حاليًا سحب المركبات ومصادرتها، علاوة على أن سيارات الـ»Van» ستقوم مقام مركبات الـ»توك توك» حيث السائق يخضع من خلالها لإجراءات ويتم تحصيل حق الدولة، بالإضافة إلى أنها مركبة مرخصة وغير مجهولة.
وعلى الرغم من القرارات العديدة التى صدرت بشأن تنظيم سير مركبات الـ»توك توك» بالقاهرة منذ انتشاره داخل الإقليم، إلا أنه لا يوجد حتى الآن حصر فعلى بأعدادها، فضلًا عن أن  الدكتور عبدالعظيم وزير، محافظ القاهرة الأسبق، أصدر قرارًا بحظر سيره فى شوارع العاصمة، وقصره على العمل فى المناطق بالضواحى التى لا تصلها وسائل المواصلات.
ومع الاستمرار فى الطلب عليه وارتفاع أعداده فى القاهرة وتشديد الإجراءات على آليات تسييره لمواجهة حالة الزيادة فى استخدامه وتحوله لأمر واقع، قرر الدكتور جلال سعيد، محافظ القاهرة الأسبق، حظر سيره بالشوارع الرئيسية، وتم تركيب لافتات بذلك وأن هناك غرامة قيمتها 1500 جنيه لمن يخالف ذلك، وكذلك مصادرة المركبة، إلا أن تداخل حدود الأحياء حال دون ذلك، فالشارع الرئيسى فى حى ما، يجاوره شارعًا جانبيًا تابع لحى آخر، تتنقل المركبات بينهما، ما جعل هناك صعوبة فى تطبيق ذلك القرار.
ومع زيادة أعداد مركبات الـ«توك توك»، صدر قرار رئيس الوزراء بحظر استيراد المركبات، إلا أن إحدى الشركات قامت باستيراده كقطع غيار وتم تجميعه بمحلات متخصصة لذلك، لينتشر من جديد بشكل أكبر، لتكون اللافتات بمناطق الحظر هى نفسها موقف تلك المركبات، لتعرقل حركة المرور وتتسبب فى الضوضاء، وتنعش حوادث النشل والسرقة.
اعترافات مثيرة تفوه بها سائقو الـ»توك توك» لـ»روزاليوسف» بأنه نظرا للمكاسب السريعة التى تحققها المركبة، اتجه كثير من الشباب إلى قيادته أو شرائه بالتقسيط، كما هجر أصحاب المهن منهم، المرتبطة بصيانة السيارات والمركبة نفسها مهنتهم ليعملوا هم أيضًا به، وأنهم وراء الزحام المرورى فى جميع الأنحاء، ضاربين المثال بالتسبب فى عرقلة الحركة المرورية أمام مترو حدائق المعادى وامتداد شارع 9، بالإضافة إلى نهب المواطنين بالحصول على قيمة مبالغ فيها مقابل استقلاله.
قال سائق «توك توك»: إن المركبة تعمل ورديتين خلال اليوم، تصل مدة العمل إلى 18 ساعة، تستهلك المركبة فى الـ12 ساعة الأولى من 7 إلى 8 لتر بنزين وهى سعة خزان الوقود كاملة، وتسير المركبة 8 كيلو مترات باستهلاك لتر واحد فقط، يجمع فيها السائق مبالغ طائلة لا يمكن أن يحققها فى مهنة أخرى، وأصبحت القيمة التى يتقاضونها شبه رسمية.
كما قال سائقون إنهم لم يقوموا بتسجيل أنفسهم فى الأحياء، إلا قليلا منهم، وبلغ عدد من تقدموا للتسجيل بأحد الأحياء 6 مركبات فقط، وبحسب تعبيرهم، أنه لا يوجد ترخيص للمركبات فى الأساس، وأن الأمر لدى إدارات المرور، فلماذا يقومون بتحميل أنفسهم مسئوليات دون داع؟.
يشار إلى أن المهندس عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة السابق، كان قد أصدر توجيهات مباشرة لرؤساء الأحياء بتحديد إجراءات تسيير المركبات تقضى بأن يكون هناك ملف متضمن أوراق ملكية المركبة وأن يكون السائق ذا أهلية وتحديد رقم للمركبة، وذلك لتسهيل الوصول إليها حال الإبلاغ عن أية حادثة ترتكبها المركبة أو السائق، وهو ما تم بشكل كبير بحى المطرية، إلا أنه ما زالت شوارع العاصمة تجمع سائقى المركبات من صغار السن والمجهولين، يأتى ذلك فيما ترامت أنباء عن توجيه تعليمات لرؤساء أحياء بالقاهرة لتحديد مواقع لتكون مواقف لسيارات الـ»Van»» بتلك الأحياء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة المعوقات التى تواجه المستثمرين الصناعيين على رأس أولويات الحكومة
كاريكاتير احمد دياب
14 مليار جنيه مصروفات المصريين فى العيد
إمبراطور أوروبا
كراكيب
قاطرة التنمية الاقتصادية
53.7 ألف حاج استقبلتهم عيادات البعثة الطبية بـ«مكة» و«المدينة»

Facebook twitter rss