صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

متابعات

أغرب فتاوى وتقاليع السلفيين فى الأعياد

12 اغسطس 2019



كتبت - ناهد سعد


كعادتهم فى كل مناسبة يخرج علينا السلفيون بفتواهم فى محاولة منهم لتعكير صفو احتفالات المصريين بالأعياد، وبالطبع لم يخلو عيد الأضحى من بعض فتاوى السلفيين الغريبة.. ففى حين أجاز المفتى «صكوك الأضاحي، لمن يصعب عليهم إقامة سُنّة الأضحية بأنفسهم، كمن لا يجدون حولهم من يوزعون عليهم لحوم الأضاحي»، اعترضت الجبهة السلفية، ويضاف ذلك إلى سجل فتاواهم المرتبطة بالأعياد فتارة يحرمون تهنئة المسلمين والمسيحيين لبعض وأخرى يدعون الى إخراج زكاة المال مكرونة ويحرمون إخراجها إلا فى شكل حبوب، وذلك ناهية عن تقاليع مراقبة المصلين من خلال ما يسمى بلجان ضبط المخالفات لمنع التبرج.

 


1 فتوى تحريم صكوك الأضحية
وقال الشيخ أشرف عبدالمنعم -عضو اللجنة العلمية بالجبهة السلفية- عبر الصفحة الرسمية للجبهة على موقع «فيس بوك»: «أهم الاعتراضات على صك الأضاحى أنه سيكون بديلًا عن إظهار شعيرة الأضحية فى أرجاء الأمة، بينما يحرص كل قادر على كمال السنة فى هذه الشعيرة العظيمة، فهو استثناء من الأصل، وليس أصلًا بديلًا لما ثبت فى السنة».
وأضاف عبدالمنعم أنه قد لا يلتزم فيه بشروط الوكالة, وإنه قد لا يلتزم فيه بشروط «الأضحية» فى صفاتها أو فى وقت ذبحها، وهذا يوجب التثبت وألا يوكل إلا أهل الأمانة العارفين بفقه ما يعملون، فصفات الأضحية فيها شق تعبدى لا يجوز أن يتعداه المسلم، مشيرًا إلى أنه قد لا يلتزم فيها بمصارفها.
كذلك اعترض سامح عبدالحميد أحد الدعاه السلفيين على صك الأضحية قائلًا: لا يوجد فى الدين ما يسمى الأضحية تحت اسم «الصكوك»، مضيفًا أن صك الأضحية للأزهر أو الأوقاف أو أى مؤسسة خيرية بمبلغ 900 إلى 3000 جنيه ليس له علاقة بالأضحية فى الإسلام.
وأوضح أن الإسلام اشترط أن يحصل صاحب الأضحية، على حقه من الأضحية، بالإضافة إلى أن يقوم الشخص بشراء الأضحية بنفسه دون أم يكلف أحدًا بشرائها.

 

 

2 لجان رصد مخالفات المصلين
نصبت السلفية نفسها لمراقبة صلاة عيد الأضحى بعمل منصة لرصد مخالفات الصلاة و رصدها, وقال سامح عبدالحميد: إن صلاة العيد تشهد العديد من مظاهر التبرج من الفتيات فى الملبس والمظهر وهو ما اتعبره مخالف للشريعة الإسلامية, إضافة إلى اختلاط الرجال بالنساء فى الصلاة وبعدها.. مما اعتبره عبدالحميد مخالف للشريعة متهمًا وزارة الأوقاف المشرفة على ساحات العيد بالتهاون فى تلك التجاوزات, الأمر الذى يتطلب إشرافًا من السلفية.

 


3 لا يحوز ذبح الأضحية التى تأكل نجاسات
ولم تقف الفتاوى الغريبة الخاصة بعيد الأضحى عند ذلك الحد بل قام السلفيون بحظر ذبح الغنم والأنعام التى تأكل من القاذورات وأكلها وتوزيعها كأضحية فتوى جديدة للدكتور إسماعيل على الأستاذ بكلية أصول الدين والدعوة بجامعة الأزهر فى مصر، والذى ألقى الضوء على فتوى مهمة ومثيرة تتعلق بالأضحية.
إسماعيل, اعتبر أنه لا يجوز ذبح الأضاحى التى تأكل من القمامة إن كانت تلك القمامة تحتوى على نجاسات.
وقال أستاذ أصول الدين: إنه “إذا كانت القمامة غير نجسة مثل ما يُلقيه الناس من بقايا الطعام ونحوه فلا بأس”، قبل أن يضيف “أما إن كانت القمامة نجسة فالحيوان يُطلق عليه حينئذ (الجلالة) -الذى يأكل القاذورات ولا يأكل غيرها- فلا يجوز اتخاذه للأضحية إلا إذا حُبس فترة من الزمن يأكل من العلف الطاهر حتى تزول عنه آثار العلف النجس الذى كان يأكله.. الأمر الذى لاقى ترحيبًا من السلفيين الذين يقومون بتربية مواشيهم فى مزارعهم الخاصة وخاصة فى مناطق البحيرة و مرسى مطروح و سيناء.
كذلك شملت الفتاوى بعض الدعاة الذين أباحوا ذبح الدجاج والطيور كأضحية بديلًا عن الغنم, فتح سعد الدين الهلالى أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر باب النقاش مجددًا حول فتاويه المثيرة للجدل، حيث قال سعد الدين الهلالى مؤخرًا: إنه يجوز ذبح الطيور مثل الفراخ والبط والإوز والديوك كأضحية.
كما أجاز شراء اللحوم وتوزيعها على شكل أضحية، مستندًا فى قوله إلى أن هناك من الصحابة والفقهاء من أجاز التضحية بالطيور.
واعتبر الهلالى أن التضحية بالطيور تجوز, معتبرًا أن الأضحية جائزة بكل حيوان يؤكل لحمه من ذى أربع أو طائر كالفرس والإبل وبقر الوحش والديك وسائر الطير والحيوان الحلال أكله والأفضل فى كل ذلك ما طاب لحمه وكثر وغلى ثمنه”.

 

4 زكاة المكرونة حرام
ومن أغرب الفتاوى السلفية عندما أفتى نائب رئيس الدعوة السلفية، الدكتور ياسر برهامي، بأنه لا يجوز إخراج المكرونة فى زكاة عيد الفطر، لاختلاف الكيل فى أحجامها، ووجود فراغ فيها، مشيرًا إلى أنه يجوز إخراج اللوبيا والفاصوليا والتمر.
ورد برهامى على سؤال عبر موقعه الرسمى «أنا السلفي»، عن حكم إخراج المكرونة فى زكاة الفطر»، بقوله:»لا أرى صحة إخراج المكرونة فى زكاة الفطرل اختلاف الكيل فى أحجامها، ووجود فراغ فيها.
وأشار إلى أن الإطعام فى فدية رمضان وكفارة اليمين أسهل مِن الزكاة؛ لأن الزكاة قدَّرها الشرع، موضحًا « يجوز إخراج اللوبيا والفاصوليا والتمر فى زكاة الفطر، ولكن الصاع فيها مختلف بالوزن، ولذا نصف الصاع مختلف».
و ردًا على تلك الفتاوى الغريبة قالت د. إلهام شاهين استاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر: إن مشكلة الفتاوى الغربية والشاذة هو ظهور السوشيال ميديا التى حلت محل كل شىء فى حياتنا فأصبحت تحل محل دار الإفتاء وشيوخنا الأجلاء , فلابد عند ظهور فتاوى غريبة عن معتقداتنا وثقافتنا وإسلامنا الذى اعتدنا عليه الرجوع فورًا إلى دار الإفتاء لمعرفة الرأى الصحيح شرعًا, وقد خصصت دار الإفتاء المصرية أرقامًا للمواطنين للإجابة عن أى استفسار وبالفعل يتم الرد بحد أقصى 24 ساعة , وأوضحت شاهين, انه بالنسبة للخلاف على صك الأضحية أنه بمجرد إباحته من شيخ الأزهر وكذلك من المفتى يكون حلالًا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss