صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

فن

نجوم الفن: العيد أحلى مع الفتة والممبار والمزيكا والعائلة

8 اغسطس 2019

كتبت : شيماء النمر




تظل طقوس وعادات العيد شيئًا ثابتًا لا نسطيع تغييره حتى بعد أن أصبحنا كبارًا، حيث ترتبط هذه الطقوس بفترة الطفولة ولمة العائلة، وقد تعددت الأكلات التى يحرص النجوم على تناولها والتى تنوعت بين الفتة والممبار والرقاق وغيرها من الأكلات المرتبطة بهذه المناسبة.
وفى التقرير التالى نرصد أهم العادات التى يحرص عليها عدد من نجوم الفن والمكان الذى يقضون العيد فيه.

البداية مع الفنان الشاب أحمد حاتم، الذى أكد أنه سوف يقضى إجازة العيد مع أسرته وخطيبته، مشيرًا إلى أنه لا يحب السفر أو الخروج فى العيد،  كما أنه حريص بشكل دائم على السهر ليلة العيد مع ألأصدقاء المقربين وعلى أداء صلاة العيد وسنة ذبح الأضحية بعد صلاة العيد وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين، مؤكدًا أن هذا أكثر شىء يشعره بالسعادة لا توصف، ولكنه لا يحب أكل «اللحم الضان»، وفى المقابل لا يحب «الديك الرومى» ويعتبرها أكلته المفضلة، وسوف يتناول أطعمة مختلفة بعيدة عن اللحوم والفتة والكوارع والممبار قائلا «أنا ماليش فى الكلام ده».
الفنانة رانيا فريد شوقى، أكدت أنها لديها عادة فى العيد الأضحى وهى قضاء العيد مع الأسرة فى فيلتهم فى الساحل الشمالى، لكن هذا العام ارتباطها بعرض مسرحية الملك لير سيجعلها تقضى العيد فى القاهرة، لكن هذا لا يمنع أن الأكلات التى تحرص على تناولها موجودة مثل الفتة والممبار والرقاق باللحمة.
أما  الفنان أحمد شاكر، فأشار إلى انه سوف يقضى إجازة العيد هذا العام داخل القاهرة، نظرًا لعرض مسرحية المتفائل بطولة الفنان الكوميدى سامح حسين والنجمة الشابة سهر الصايغ حيث يشغل منصب مدير عام المسرح القومى وهذا يجعله متواجدًا طوال الوقت والمتابعة بشكل دائم أيام العيد، نظرًا لتوافد الجمهور أيام العيد على المسرح القومى، وتابع أحمد شاكر، مؤكدًا أن العمل لا يمنعه من ممارسة عادته للعيد مثل صيام يوم وقفة  عرفات  والسهر مع الأصدقاء للصبح ليلة العيد وأداء صلاة العيد ثم مباشرة أداء سنة ذبح الأضحية وتوزيعها بنفسه.
وقال: أذهب إلى منزل عائلتى وأجلس معهم لمشاهدة القناة الأولى للتليفزيون المصرى لمتابعة أغانى العيد والأعمال الفنية المرتبطة بأذهاننا منذ الصغر بالعيد، وبعد ذلك أتناول «الرقاق باللحمة والممبار والفتة»  وأختتم أكلات العيد «بالسوشى».
وأشار شاكر أنه يعشق  السفر والحياة البرية والوديان ورياضة المراكب الشراعية  ومراكب الطرازات الأوليمبية،  هذا بجانب هواية الغطس والتصوير تحت الماء والسباحة الذى هو بطل فيها  وحاصل على مستوى ثالث على مستوى الجمهورية.
أما الفنانة الشابة  هنادى مهنا فقالت: إنها سوف تقضى إجازة عيد الأضحى المبارك  فى المنزل مع والدها الفنان هانى مهنا.
وجميع أفراد أسرتها داخل مصر هذا العام، حيث إنها كانت تقضى العيد فى الأعوام السابقة  فى فرنسا مع عائلتها.
نظرا لإقامة كل أقاربها هناك، مؤكدة أنها تحرص على السهر ليلة العيد مع عائلتها وتأدية صلاة العيد، ولكنها تخشى مشاهدة ذبح الأضحية ولا تستطيع حتى النظر إلى الدماء التى تنزل من الأضحية لأنها تشعر «بالدوخة والأغماء».  
وقالت مهنا: إن والدتها له نفس رائع فى الطبخ وتتميز به وتحب دائما أن تأكل من صنع يديها خاصة العيد تحرص تناول «الفتة والملوخية» ومشاهدة التلفاز والعزف على البيانو والغناء، والسفر والخروج.
الفنانة الأردنية   دانا حمدان كشفت أنها ستقضى عيد الأضحى هذا العام  مع  شقيقتها داليا وأولادها فى الساحل الشمالى، حيث تعتبر فرحة العيد بالنسبة لها هى  يوم الوقفة «وقفة عرفات» وسماع التهليل والتكبير والسهر حتى الصباح لتأدية صلاة العيد ثم تحضير الطعام التى يشعرها بأجواء العيد، وأكثر أكلة كانت تعتاد على أكلها مع عائلتها هى «المنسف باللحم» وهى أكلة أردنية مشهورة  تتكون من اللحم الضان ولبن الماعز ورقاق عيش الشراك وأرز ومكسرات فى الأردن ومرتبطة بالعيد، مؤكدة أنها سيكون الطعام الذى تتناوله فى العيد هو خليط مصرى أردنى عبارة عن ملوخية وفتة ومكرونة بالبشاميل  والرقاق باللحمة المفرومة، بالإضافة للمنسف الأردنى، وأشارت حمدان أن فرحة العيد بالنسبة لها كانت تكمن فى  «لبس العيد والعيدية« وهى فى مرحلة الطفولة وبعد أن كبرت وصارت شابة ونجمة مازالت فرحة العيد وبهجته هى لمة العائلة والسهر حتى الصباح وصلاة العيد والتكبيرات والآكلات التى إعتادت عليها منذ الصغر فى العيد،
منه جلال ..العيد  فى العجمى مع الممبار والعكاوى ونفسى حلو فى الأكل.
الفنانة الشابة منة جلال، أكدت أن عادات  وطقوس العيد التى اعتادت عليها منذ الصغر لن تتغير حيث تستعد لها بليلة العيد والخروج مع أصدقائها والتجمع فى الكافيه الذى اعتادوا أن يتجمعوا فيه ثم دخول السينما حتى الفجر ثم الرجوع إلى المنزل والاستعداد  بارتداء «إسدال» الصلاة  للخروج لتأدية صلاة العيد وقالت أنها تقوم بذبح الأضحية قبل العيد بيوم حتى تتمكن من توزيعها على المحتاجين نظرًا للزحام الشديد.
وأشارت منة إلى أنها «حريفة مطبخ» ومعروف عنها أنها نفسها حلو فى الأكل،  حيث إن والدتها حرصت على تعليمها فن الطهو  منذ الصغر وأنها تقوم بعمل أكلات العيد بنفسها وهى «الممبار وطاجن العكاوى والأرز باللحم والرقاق باللحمة»  لأفراد أسرتها، وتابعت منه قائلة: إجازة العيد بالنسبة لى يعنى إسكندرية وشط إسكندرية والعجمى ولمة العيلة، لأننا  منذ كنا أطفال مع أبى وأمى تربينا هناك وكان جميع  أفراد العائلة حريصين على الذهاب إلى العجمى للإحتفال بالأعياد، وأقوم هناك بالاسترخاء التام  على الشاطئ لعمل «التان».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss