صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

دبة البغلة.. بصمة مملوكية واضحة على طريق الحج عبر سيناء

24 يوليو 2019



علاء الدين ظاهر


أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن مدينة عقبة أيلة (بالأردن حاليًا) وقعت تحت السيطرة الصليبية فى أوائل حكم سلاطين المماليك، ولكن السلطان الظاهر بيبرس الذى حارب الصليبيين لمدة عشر سنوات نجح فى استرداد المدينة عام (665هـ / 1267م) واستعاد درب الحاج المصرى عبر وسط سيناء سابق عهده طريقًا للحج.
وقام الظاهر بيبرس بكسوة الكعبة وعمل لها مفتاحًا ثم أخرج قافلة الحاج فى البر على درب الحاج المصرى وانتهى بذلك طريق الحجاج عبر صحراء مصر الجنوبية الشرقية عن طريق قوص- عيذاب  وفى عام (667هـ / 1268م)  زار الظاهر بيبرس مكة عن طريق أيلة .
وتابع: القاهرة فى هذه الفترة الزمنية من حياة درب الحاج المصرى قد أصبحت مجمعا حضريا كبيرا يضم إلى جانب القاهرة المعزية قلعة الجبل والفسطاط وجملة من نواحى ظوهر القاهرة،ومن ثم أصبحت صحراء الريدانية (العباسية) كأرض مكشوفة غير عامرة هى بداية الطريق نحو بركة الحاج وكان الركب ينزل بها قبل المسير إلى البركة ومنها إلى عجرود قاطعين 130كم.
ولقد أشار المؤرخ  العبدرى إلى  نظام السير اليومى للقافلة مع بيان كون حجم القافلة بلغ 80 ألف راحلة دون الدواب الأخرى،وفيما يتعلق ببركة الحاج فيذكر أنها بلدة تضم آبار طيبة وتقوم بها سوق عظيمة يقضى فيها الحجاج يومين أو ثلاثة قبل بدء الرحلة ويتزود منها الحجاج بكل احتياجاتهم وأن الرحلة بين القاهرة وعجرود تستغرق ثلاثة أيام وكان الحجاج يعبرون خمس محطات من بركة الحاج إلى عجرود  تبدأ من بركة الحاج ثم منها إلى البويب، الطليحات ، المنفرج ، مراكع موسى ومنها إلى عجرود وبها بئر مصنع.
وأشار إلى مميزات عجرود لكونها مفترق عدة طرق تخرج منها أو تصل إليها من جهات متعددة وفى مقدمتها درب الحاج المار بها كما أنها تبعد 20كم شمال غرب مدينة السويس،ومن ثم فقد كانت بعض قوافل الحاج تذهب إلى السويس قبل الدخول إلى سيناء طلبًا للماء ونظرًا لهذا التجاور بين عجرود والسويس فقد كان تجار السويس يفدون على عجرود.
ويستكمل الحجاج طريقهم عبر سيناء وأول محطة بها وادى مبعوق حيث ذكر وجود ماء عذب طيب فى أحساء، حيث أوضح ريحان أن الأحساء هو الرمل المتراكم أسفل طبقة صخرية فإذا نزل عليه المطر تسربت المياه إلى الرمل و تحمى الطبقة الصخرية المياه من التبخر .
وأشار ريحان إلى أن دبة البغلة من المناطق التى تتسم بالصعوبة عند اجتياز الحجاج لها، وقد قام السلطان قنصوة الغورى بتمهيدها ووضع علامة مهمة تحدد معالم الطريق يطلق عليها صخرة الغورى وعليها نقوش صخرية وآيات قرآنية،كذلك النص الخاص بتمهيد الطريق.
وعلى الصخرة رنك للسلطان الغورى نصه (لمولانا السلطان الملك الأشرف أبى النصر قنصوة الغورى عز نصره )،ومن عقبة أيلة تسير قافلة الحجاج بمحاذاة البحر الأحمر إلى الجنوب إلى حقل، مدين، ينبع،  بدر، رابغ، بطن مر، مكة المكرمة ، وظل درب الحاج المصرى مستخدمًا حتى أبطل سيره وتحول إلى الطريق البحرى عام (1303هـ / 1885م).







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج

Facebook twitter rss