صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

الاعتراف والغفران.. من هنا تبدأ رحلة الحجاج المسيحيين إلى جبل موسى

22 يوليو 2019



كتب - علاء الدين ظاهر


 أشاد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء، بمشروع تطوير دير سانت كاترين الذى تقوم به عدة جهات معنية مع وزارة الآثار وإدارة دير سانت كاترين،  قائلا إنه من مزايا هذا التطوير تغيير خط سير الزيارة ليدخل الزوار حاليًا من مدخل حديث،  يؤدى إلى باب الحجاج القديم بالجدار الشمالى الشرقى للدير، وهو الذى يستقبل زوار الدير من مصر ومن كل جنسيات العالم بدلًا من المدخل السابق بالجدار الشمالى الغربى للدير.

وعن باب الحجاج القديم قال ريحان إنه باب دخول الحجاج، حيث بدأ الحج إلى دير سانت كاترين خاصة أو الحج إلى القدس عن طريق دير سانت كاترين، وذلك منذ تاريخ حج القديسة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين إلى جبل سيناء عام 336م، وبناء كنيسة العذراء مريم فى حضن شجرة العليقة المقدسة، وبناء برج لحماية الرهبان.
 وأشار إلى أن الحجاج المسيحيين كانوا يصعدون إلى جبل موسى ويخترقون بوابتين من صخور الجرانيت تبعدان عن بعضهما البعض 300م، والبوابة الأولى تعرف باسم بوابة الاعتراف صممت من أربعة مداميك صخرية فى كل جانب، وعلى يسار البوابة نقشًا يمثل كفًا بجانبها اسم « اسطفانوس « القديس المهندس الذى بنى تلك البوابات،  والبوابة الثانية هى بوابة الغفران ثم يهبط الحجاج من الجبل لزيارة دير سانت كاترين عن طريق باب الحجاج بالجدار الشمالى الشرقى للدير.
وتابع ريحان: إن هذا الباب يقع ببرج القديس جورج الشهير بالدير، وسمى بذلك لوجود كنيسة القديس جورج بداخله ويتكون البرج من أربعة مستويات، المستوى الأول وبه مدخل الحجاج المسيحيين حيث كانوا يدخلون منه إلى الدير والمستوى الثانى وبه ما يسمى (سكيفو فيلاكيون) وهو المكان المخصص لحفظ الأغراض الدينية من أيقونات – أوان مقدسة – ثياب مقدسة ومخطوطات الدير فهو بمثابة متحف الدير القديم و المستوى الثالث وبه الدوفارة وهو الونش الذى يتم عن طريقه سحب المؤن وأحيانًا الأشخاص للدير فى العصور الوسطى والمستوى الرابع  وبه كنيسة القديس جورج الذى أعيد بناؤها عام 1803م.
 وأوضح الدكتور ريحان خط سير الحجاج المسيحيين قديمًا بعد دخولهم من باب الحجاج، حيث يتجهون لزيارة شجرة العليقة المقدسة ثم يدخلون إلى كنيسة التجلى، ثم يتوجهون إلى كنيسة العليقة المقدسة داخلها، والتى يجب خلع النعلين قبل الهبوط إليها تأسيًا بنبى الله موسى، ويمكن للزوار حاليًا اتباع نفس الطريق صعود الجبل ثم زيارة شجرة العليقة وكنيسة التجلى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج

Facebook twitter rss