صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

سياسة

جيل جديد من حراس الوطن

21 يوليو 2019



شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرطة، دفعة الشهيد النقيب عمر القاضي، بحضور د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، وعدد من الوزراء، والشخصيات العامة.
بدأت الاحتفالية بعزف السلام الوطني، ثم أعلن اللواء أحمد إبراهيم، رئيس أكاديمية الشرطة، نسبة النجاح فى الدفعة الجديدة بكلية الشرطة والتى وصلت إلى 95.5%، كما أهدى رئيس أكاديمية الشرطة، درع الأكاديمية إلى الرئيس السيسي، خلال الاحتفال والذى يتمثل فى نموذج مجسم لمبنى وزارة الداخلية يحيط به علم مصر وبداخله النجمة التى تعبر عن رتبة الملازم ويعلو المجسم طائر النسر والذى يمثل شعار الأكاديمية.

 


وزير الداخلية: الموت فى سبيل الوطن حياة
كتب - سيد دويدار

ألقى وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، كلمة خلال حفل تخريج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة، دفعة الشهيد النقيب عمر القاضي، قال فيها: «الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهوريـة، بأسمَّى معانى وعبارات الترحيب يُسعدنى وهيئة الشرطة تشريفكم والحضور الكريم لنشهد لحظات غالية فى حياة نخبة من صفوة شباب هذا الوطن بعد أن اجتهدوا وثابروا طوال فترة دراستهم، تلك اللحظات التى يبدأون فيها أولى خطواتهم العملية.


وتابع الوزير: «ويعكس هذا المشهد المتميز الذى يذخر بالمهارات والقدرات التدريبية منهج وزارة الداخلية فى التسلح بأحدث الوسائل التكنولوجية، وإدراكها الواعى بأن التعليم والتدريب هما السبيل للارتقاء بالأداء وتنمية القدرات لتنفيذ المهام والتكليفات ومواجهة التحديات، ولقد اعتمدت منظومة التدريب الأمنى بالوزارة على تطوير مفهوم التخصص الوظيفى وفقاً لمعايير موضوعية ومحددة تتسق مع المواصفات القياسية التى تتناسب مع عظم ومتطلبات الرسالة الأمنية».
وأضاف: «لقد كان عطاء الشرطة وسيظل بعون الله متصلاً بمسيرة العمل الوطنى، وإذا كان المستقبل يفرض علينا العمل الجاد لمواجهة احتمالاته، فإننا ندرك أنه لا مجال لتبديد الجهد والطاقة، بل يجب الاستفادة من الدعم الذى تقدمه الدولة لهيئة الشرطة  للاستمرار فى إنجاز برامج التطوير والتحديث  فى شتى مجالات العمل الأمنى».
وأوضح: «ومن هذا المنطلق حرصت الوزارة على الأخذ بأحدث آليات وتقنيات العصر لتأسيس منظومة أمنية متطورة تكاملت فيها مقومات البنية التحتية وتطوير المنشآت الشرطية وترسيخ الالتزام بالقانون، وتحقيق المزيد من التلاحم مع المواطنين  والحرص على تحديث مظاهر التواجد الشرطى الفعال بالشارع، وتيسير الخدمات الأمنية الجماهيرية، وتكريس الدور المجتمعى للشرطة  مع الارتقاء بكفاءة العنصر البشرى، وهكذا مثلت المنظومة الأمنية المصرية كعهدها رصيداً أمنياً لكافة الأجهزة الشرطية بالدول الصديقة والشقيقة  على كل المستويات الدولية والإقليمية».
واستطرد الوزير: «يواصل رجال الشرطة العمل ليل نهار، ويبذلون كل التضحيات فى التصدى لمحاولات النيل من مسيرتنا الوطنية متسلحين بقوة القانون، عقيدتهم الراسخة أنه لا بقاء لمفسد على أرض مصر، وأن الموت فى سبيل الوطن حياة،  يقفون إلى جانب رفقاء الدرب بقواتنا المسلحة الباسلة فى خندق واحد لمواجهة مخاطر الإرهاب و الجريمة المنظمة، كما يحرص أبناؤكم فى جهاز الشرطة على المواجهة الحاسمة للمؤامرات والدسائس ويمضون باليقظة والحزم لإجهاض المحاولات التى لا تنتهى لزرع الفتن ونشر الشائعات، تلك المحاولات التى تهدف إلى زعزعة استقرار هذا الوطن، وتحظى بدعم خارجى تقف وراءه أجهزة ودول ومنظمات، تعتمد فى تنفيذ مخططاتها الإجرامية على توظيف عناصر فاسدة داخل البلاد نقف لهم بالمرصاد، لتعلو مصر دائماً فوق معاول الهدم الإرهابية».
وتابع: «أتوجه بتحية تقدير وامتنان إلى قواتنا المسلحة الباسلة الذين يواصلون الجهد والعطاء فى ميادين الفداء والبناء، وبكل التقدير أتوجه لأرواح شهدائنا الأبرار ولأبنائنا مصابى الواجب الذين سطروا بتضحياتهم أروع البطولات، والذين لولا دماؤهم الطاهرة التى سالت على أرض الوطن  لما كان هذا الاستقرار والأمن الذى يظلل مسيرتنا الوطنية، واليوم ونحن نشهد ونبارك أولى خطوات الخريجين وهم أشداء العزم حريصون على العطاء، نسترجع بهم خطوات أجيال سبقتهم على طريق الفداء ونرى فى وجوههم إنجازات الحاضر ومعطياته، ونرصد فى شعاع بصيرتهم آمال الغد بتحدياته وتطلعاته، يُسعِدُنِى أن أَتقدمَ بالتهنئةِ لأسرِهم الذينَّ طالما دعمَوا مسيرتهُمْ، وباتَوا ينتظرونَ يومَ تخرجهُمْ».. ووجه الوزير كلمة إلى الخريجين قال فيها: إننى على يقين أنكم تؤمنون بأن واجبكم المقدس هو حماية هذا الوطن، والتفانى فى الحفاظ على مقدراته وإنجازات شعبه العظيم، وأنكم التحقتم بهذا المعهد العريق لتتحملوا رسالة الأمن، نفتخر بكم كرجال من صنيع اليوم، سوف ترسخون بإخلاصكم وعطائكم حصناً منيعاً فى مستقبل أمن مصر وأمان مواطنيها،كما ترك من سبقكم بطولات فى مجد الأمس، واحرصوا على الإخلاص فى تنفيذ عهدكم .
ووجه الوزير كلمة أيضاً إلى الرئيس كشف فيها: «لقد استطعتم بفضل الله وبإصرار الشعب وإرادته واصطفافه خلف قيادتكم الحكيمة العبور بمسيرة الوطن وبرنامجه الطموح للإصلاح الاقتصادى، وتحقيق نتائج أبهرت العالم وحازت على تقديره واحترامه، ووسط تحديات دولية بالغة الصعوبة.

«السيسى» يمنح الأوائل نوط الامتياز من الطبقة الثانية

 

وشاهد الرئيس عروضًا رياضية وعسكرية وقتالية لخريجى كلية الشرطة تظهر ما تعلموه داخل الأكاديمية على مدى الأربع سنوات والقدرة الفائقة على التعامل مع الجريمة بشتى صورها ومحاصرتها، كما قدم الخريجون عروضًا قتالية وتسلق المبانى المرتفعة وتخطى الحواجز لمسافات طويلة وتخطى النيران، وشاركت عناصر الشرطة النسائية فى العروض بجانب مشاركة عدد من طلاب الكليات العسكرية الأخرى أشقاءهم من كلية الشرطة فى يوم تخرجهم.
وأظهرت العروض العسكرية والقتالية مهارات طلاب كلية الشرطة فى التعامل مع مختلف الأهداف، بالإضافة إلى عدد من الفقرات التى تعكس مدى استيعاب الطلبة لتنفيذ البرامج العملية، والتعامل مع مختلف الظروف التى يمكن أن يتعرضوا لها أثناء أداء المهام التى يتم تكليفهم بها لحماية الوطن.
كما شهد الرئيس السيسي، طابور عرض عسكرى لحملة الأعلام، علاوة على مراسم تسليم وتسلم القيادة لطلبة كلية الشرطة.
وكرم الرئيس السيسي، أوائل طلاب كلية الشرطة، وأوائل قسم الضباط المتخصصين، وقسم الدراسات العليا، ومركز بحوث الشرطة بمنحهم نوط الامتياز من الطبقة الثانية تقديرا لتفوقهم وتميزهم خلال فترة دراستهم بالكلية.
فيما وجه طلبة وخريجو كلية الشرطة تحية عسكرية لشهداء الوطن، حيث وقف الجميع تحية وإجلالا لأرواح الشهداء وسط عزف سلام الشهيد.
كما قدم الطالب عمرو جمال محمد مهنى، نجل الشهيد طيار جمال محمد مهنى، والملازم علاء عاطف فتحى الإسلامبولي، نجل الشهيد عميد فتحى الإسلامبولي، مفتش مباحث جنوب الجيزة، تعهدا باستكمال مسيرة الشهداء.
كما وجهت دينا، نجلة الشهيد عاطف الإسلامبولي، رسالة قوية للحضور، معبرة عن فخرها بأنها ابنة البطل الشهيد، كما وجه ملازم يوسف جمال مهنى، رسالة قوية بأنه مثل والده وامتداد لمسيرة البطل الشهيد.
وطالب الرئيس السيسى بتقديم التحية لهم، وأجرى حديثا وديا مع أسر الأبطال.
كما روى الملازم أول مازن محمد مصطفى الجمال قصة مشاركته فى العملية الشاملة سيناء وتعرضه للإصابة فى حادث انفجار عبوة ناسفة، وعرض قصص شهداء الوطن أصدقائه فى العملية الشاملة.
كما استعرض البطل عزم وقوة الأبطال لحماية والدفاع عن البلد، مؤكدا أن الوطن غال وتهون من أجله كل التضحيات.
وقدم الرئيس السيسى التحية لأم الشهيد النقيب عمر القاضى وذلك عقب إطلاق اسم الشهيد على خريجى الدفعة 2019.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss