صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

قرارات أردوغان المتخبطة تهدد بخروج أنقرة من الناتو

21 يوليو 2019



أسبوع عصيب تمر به تركيا خاصة بعد قرار الرئيس التركى رجب طيب أردوغان إقالة محافظ البنك المركزى مراد جتينقايا جاء بعد أشهر لم يحدث فيها اتصال مباشر بينهما، وتم التعجيل به عندما قاوم جتينقايا طلبات فى يونيو لخفض للفائدة بمقدار 300 نقطة أساس.
ولا يخفى أردوغان عداءه لأسعار الفائدة المرتفعة، التى يقول إنها تزيد التضخم، على النقيض من الفكر الاقتصادى التقليدي.
وأشرف جتينقايا على زيادات لأسعار الفائدة بلغت 11.25% العام الماضي، بينما كانت تركيا تصارع أزمة للعملة وتضخما متزيدا.
وشملت تلك الزيادات زيادة قدرها 625 نقطة أساس فى سعر الفائدة القياسي، رفعته إلى 24% فى سبتمبر.
وأوقف ذلك انهيارا لليرة التركية وساعد فى خفض التضخم من أعلى مستوى فى 15 عاما، الذى بلغ 25% فى أكتوبر، لكنه جاء بتكلفة مع جنوح الاقتصاد إلى الركود.
وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن أردوغان كان عبر بالفعل عن قلق بشأن زيادات الفائدة السابقة، وبدا من منتصف العام الماضى أنه ينهى الاتصال المباشر مع جتينقايا.
وقال أحد المصادر الثلاثة «على قدر علمى فإنه لم يكن هناك أى اتصال بين أردوغان وجتينقايا لنحو عام».
ولم يدل جتينقايا بأى تعليقات علنية منذ إقالته فى السادس من يوليو الجارى، وتراجعت السندات الحكومية التركية المقومة بالدولار، بعد إقالة الرئيس أردوغان محافظ البنك المركزى.
وفى سياق متصل، أكدت صحف ألمانية أن ما وصفته بـ«تخبط» الرئيس التركى رجب طيب أردوغان سيؤدى فى النهاية إلى خروج بلاده من حلف شمال الأطلسى «ناتو».
وأشارت الصحف إلى أن «أردوغان قامر باقتناء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية (إس-400)، وخسر صفقة سلاح كبيرة مع الولايات المتحدة، لكن تداعيات مقامرته ستتخطى ذلك، وستكشف مدى الضياع الذى يعانيه».
وقالت صحيفة «دى فيلت» الألمانية الخاصة، فى تقرير، إن «صفقة مقاتلات (إف 35) الأمريكية كانت واحدة من كبرى الصفقات فى تاريخ تركيا التى كانت ستقتنى على أثرها 100 مقاتلة من هذا النوع، وبالفعل كان طياروها يتلقون تدريبات على قيادتها».
وتابعت: «لكن الولايات المتحدة قررت وقف الصفقة وبرنامج تدريب الطيارين الأتراك، ما لا يعنى فقط خسارة أنقرة مقاتلة متطورة فقط، ولكن تداعيات هذا الأمر ستكون كبيرة جدا على الأخيرة».
وأوضحت أن «الولايات المتحدة تخشى استغلال روسيا نشر منظومة (إس-400) و الرادارات المتطورة الخاصة بها فى تركيا، لأن بإمكانها أن تخترق بيانات مقاتلات (إف 35) ومنظومة دفاع حلف شمال الأطلسى الناتو، الذى تشغل أنقرة عضويته».
أما مجلة «دير شبيجل» فقالت فى تعليق مقتضب إن «أردوغان حاول المتاجرة بصفقة (إس-400) سياسياً، وإيصال رسالة خادعة للأتراك بأن بلادهم مستقلة سياسيا عن واشنطن والاتحاد الأوروبي».
وأضافت: «لكن الصفقة أبرزت مدى الضياع والتخبط الذى يعانيه الرئيس التركي، والذى دفعه للتخلى عن مقاتلات متطورة مثل (إف 35)، وعقوبات اقتصادية كفيلة بإرسال اقتصاد بلاده للهاوية، وعزلة سياسية وعلاقات سيئة مع الغرب، من أجل هذه الصواريخ».
وأوضحت الصحيفة أن «الأمر لا يستحق كل هذه التضحية أو المقامرة».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
كراكيب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss