صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

آبار سانت كاترين تكشف سر بئر «مدين» لنبى الله موسى بين شرم الشيخ ودهب

17 يوليو 2019



كتب - علاء الدين ظاهر


   أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن دير سانت كاترين يضم عدة آبار داخل أسوار الدير ومنها البئر التى يطلق عليها بئر موسى التى تقع شمال كنيسة التجلى وهى بئر قديمة مطوية بالحجر، قيل هى أقدم من الدير وأنها البئر التى سقى منها نبى الله موسى غنم بنات نبى الله شعيب المذكور فى التوراة باسم يثرون ، ولم يذكر اسمه فى القرآن الكريم بل ذكرت المنطقة وهى أرض مدين.
وبجوار البئر حجر يقال هو الذى رفعه نبى الله موسى، وبئر العليقة بجانب العليقة الملتهبة  وهى بئر عميقة مطوية بالحجر، قيل أيضا إنها أقدم من الدير، وبئر إسطفانوس جنوب غرب كنيسة التجلى وجنوب كنيسة إسطفانوس وماؤها عذب فهى التى يشرب منها الرهبان، وفى تقاليدهم هى البئر التى حفرها إسطفانوس مهندس الدير وبجانبها شجرة سرو،  كما يوجد ثلاث آبار وثلاثة عيون بالحديقة خارج أسوار الدير، وعن طبيعة البئر التى سقى عندها سيدنا موسى بنات نبى الله شعيب.
أشار الدكتور ريحان إلى أنها بئر لسقى الدواب بنص القرآن «يسقون» ولا يشربون أى يسقون الدواب  }وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَمَدْيَن َوَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً منَ النَّاسِ يَسْقُونَ{ وأن البئر الموجودة داخل دير سانت كاترين حاليا ويطلق عليها بئر موسى هى تسمية خاطئة لأن مياهها عذبة وصالحة للآدميين، أما بئر نبى الله موسى فهى صالحة للحيوانات فقط وهناك آبار كثيرة فى سيناء حتى الآن منها آبار صالحة للآدميين وآبار للحيوانات فقط تستسيغها الحيوانات وهى غير ضارة.
 وتابع الدكتور ريحان :إن أحد الرحالة الذين زاروا سيناء عام 1837 شاهد بمنطقة شرم شرم الشيخ آبارًا محمية بمظلات خفيفة وبها مياه غير صالحة للشرب ولكن الجمال تأتى لتشرب منها ووجد فتاة آتية لترعى غنمها فاستحضر قصة نبى الله موسى وبئر مدين وربط بين الماضى والحاضر وأورد ماذكرته التوراة عن هذه القصة بعد أن رأى أن هذه المنطقة مرعى خصب وتوجد بها آبار كافية لسقى الأغنام وآبار للمياه العذبة أيضًا
 وأكد ريحان بالفعل أن منطقة مدين التى رأى بها نبى الله موسى عند البئر تقع ما بين شرم الشيخ ودهب،وهناك عدة أدلة على ذلك،وحين قام الدكتور ريحان بأعمال حفائر فى دهب عام 1989 بمنطقة يطلق عليها تل المشربة،سأل أهل المنطقة عن سبب هذه التسمية قالوا له إن الجمال كانت تأتى عند هذه المنطقة وتشرب من مياه قرب خليج العقبة المالح،واكتشفوا وجود آبار مياه صالحة لشرب الدواب قرب شاطئ البحر،ومن هنا بدأ يفكر ويبحث فى ماهية وجود مدين نبى الله موسى ما بين شرم الشيخ ودهب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج

Facebook twitter rss