صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

وجهة المتوحدين والحجاج المسيحيين منذ القرن الرابع الميلادى

16 يوليو 2019



كتب - علاء الدين ظاهر


 أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن الرهبان لجأوا إلى منطقة جبل موسى أو جبل سيناء منذ بداية القرن الرابع الميلادى،لتوافر مصادر المياه والتى كان يتم تجميعها فى أحواض خاصة يتم حفرها لتجميع مياه الأمطار التى تنحدر من أعلى الصخور الصماء من الجرانيت الأحمر الذى لا تنفذه الماء وفى بعض الأماكن نتجت عيون صغيرة من مياه الأمطار.
 وقال: إن الرهبان أقاموا سدودًا من الحجر بشكل الهلال لتقاوم ضغط المياه كما ساعد المناخ المعتدل على نمو النباتات وإقامة مجتمع زراعى كما ساعد على انتشار الرهبنة حياة العزلة والأمان وليكون الرهبان قريبين من الجبل المقدس وكان أول ناسك يلجأ إلى جبل سيناء هو الناسك أونوفريوس  وقد التجأ إلى مغارة فى وادى ليان جنوب جبل موسى وكان ذلك فى بداية القرن الرابع الميلادى وشاهد هذه المجتمعات الرهبانية وتحدث عنها كثير من الحجاج الذين زاروا هذه المنطقة منذ القرن الرابع الميلادى.
 وأشار إلى أشهر الحجاج الذين حجوا إلى منطقة الجبل المقدس منذ القرن الرابع الميلادى وأولهم  الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين التى حجت إلى سيناء عام 336م وزارت منطقة جبل سيناء وشاهدت هناك مجتمعات رهبانية وأسست لهم كنيسة بجوار شجرة العليقة الملتهبة تسمى كنيسة العذراء  وكذلك برجين محصنين.
 ونوه لزيارة الراهبة إجيريا أو اثيرى إلى سيناء وهى راهبة جاءت من أوروبا بين أعوام 381 – 384م وقد وصفت الحياة الرهبانية حول الجبل المقدس ورصدت عدة قلايا وكنائس هناك ووصفت الأنشطة الزراعية للرهبان وصعدت إلى جبل موسى ورأت على قمته كنيسة ربما تكون هى الكنيسة التى بناها يوليانوس ساباس  الراهب الذى حضر من سوريا وعاش فى سيناء فى منتصف القرن الرابع الميلادى وكتبت إجيريا عن رحلتها مخطوط فى القرن الرابع الميلادى  وسلمته لأختها فى أوروبا واكتشف المخطوط عام 1884م ونشر لأول مرة عام 1887م ثم ترجم إلى الروسية ثم الإنجليزية عام 1891م.
 وزار الراهب نيلوس سيناء عام 395م وكان محافظًا للقسطنطينية وترك عائلته وبلاده ليحيا حياة الرهبنة بجبل سيناء وأقام هناك قرب مغارة إيليا النبى ومات عام 411م وترك لنا كتابات وإشارات عن الأماكن المسيحية فى سيناء مثل وادى الطلح حيث يوجد به بقايا دير باسم القديسين كوسماس ودميان، ووادى سجلية بمنطقة الجبل المقدس وبه بقايا دير.
وأشار إلى نقش بوادى حجاج قرب دير سانت كاترين وهو نقش رقم 103 عليه اسم ثيوديلوس ابن نيلوس كما زار أنطونيوس الشهيد سيناء فى القرن السادس الميلادى بعد بناء الدير بقليل وذكر أنه رأى كثيرا من مغاور النسّاك عند جبل سيناء ودخل دير طور سيناء (يقصد دير سانت كاترين) وأراه الرهبان بئر موسى وكان للدير ثلاثة رؤساء، رئيس يعرف اللاتينية وآخر اليونانية وثالث مصرى، وصعد أنطونيوس إلى قمة جبل سيناء على سلم عظيم له ستة آلاف درجة ورأى وسط الطريق غار إيليا النبى وفى قمة الجبل رأى كنيسة صغيرة مساحتها ستة أقدام مربعة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج

Facebook twitter rss