صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

حكاية الباب السرى فى دير سانت كاترين من القرن السادس الميلادى

15 يوليو 2019



كتب - علاء الدين ظاهر


أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن الجدار الشمالى الغربى لدير سانت كاترين يضم ثلاث بوابات من بوابات الدير الأربعة الأصلية.
وتابع: والبوابة الرئيسية يعلوها نفيس وعقد عاتق ونقش يونانى نصه (هذه بوابة الرب يدخل منها الصالحون)  تحته اسم الإمبراطور جستنيان، ويعود هذا النص لعصر الإنشاء فى القرن السادس الميلادى.
وقد تم إغلاق هذه البوابة بكتل الجرانيت فى العصور الوسطى والبوابة عرضها 2م وارتفاعها متر واحد  وهناك مدخل مقبى  استعمل كمدخل ثانى شمال البوابة الرئيسية وسمك السور عند هذه النقطة 1.65م  واستمر استعمال هذا المدخل بعد غلق البوابة الرئيسية ثم أغلق فى وقت غير معلوم.
وأشار الدكتور ريحان إلى مدخل سرى منذ القرن السادس الميلادى وقت إنشاء الدير عبره بنفسه من الحديقة إلى الدير حيث كان يتم الدخول إلى الدير عن طريق نفق تحت الأرض يؤدى إلى الحديقة وفى نهاية القرن التاسع عشر الميلادى فتحت البوابة التى مازالت مستعملة حتى الآن عرضها متر واحد وارتفاعها 1.5م والتى تؤدى إلى ممر ضيق وثلاثة أبواب متتالية من الخشب المصفح بالحديد.
 ويعلو هذه البوابة نقشين، نقش عربى يحكى قصة تأسيس الدير  والآخر يونانى ويعلو هذه البوابة مشكولى وتؤدى هذه البوابة إلى ممر منكسر يفضى إلى بهو يؤدى إلى منشآت الدير المختلفة.
وأوضح الدكتور ريحان أن البوابة الثالثة كانت تسمى بوابة الريس أو بوابة المطران وكانت تفتح فى فترات خاصة، عرض هذه البوابة 5م وارتفاعها 6م  ومن المحتمل أنها تعود إلى الفترة الأولى من بناء الدير فى القرن السادس الميلادى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج

Facebook twitter rss