صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

حوادث

فضّل والدته على العمل حتى لفظت أنفاسها الأخيرة

14 يوليو 2019



كتب - خالد كرم


لم يكذب، ولم يبالغ من قال «الواحد بعد الأم حاله يغم»، قد يكون ذلك الوصف، أقل من أن يمثل حالة «الابن» فى واقعة «عين شمس»، فكانت أمه كبنيان مرصوص يتكئ عليه، ويشد عضده به، وحينما انهار البنيان أصبح الابن مجرد رفاة جثة
فى البداية أحاطها الغموض، بعد انبعاث رائحة كريهة من إحدى الشقق بالعقار، وملاحظة الجيران، وأهالى المنطقة اختفاء أصحاب هذه الشقة وهما سيدة ونجلها، فقاموا بفتح الباب ليجدوا السيدة ونجلها جثتين هامدتين.
كان اللواء محمد منصور، مدير أمن القاهرة، تلقى إخطارا من قسم شرطة عين شمس، يفيد بعثور الأهالى على جثتين لسيدة ونجلها متوفيين داخل شقتهما، فى ظروف غامضة، وتم نقل الجثتين إلى المشرحة، وانتقلت أجهزة الأمن بإشراف اللواء أشرف الجندى مدير مباحث العاصمة، وقوة أمنية بقيادة المقدم محمد السيسى رئيس مباحث قسم عين شمس، إلى محل الواقعة بشارع محمد مدين دائرة القسم، وتبين أنهما جثتان لسيدة مسنة فى العقد ال 70 من عمرها، ونجلها ويدعى «ميمى.أ»، 40سنة، يعمل كهربائى، متوفيين داخل
رجحت التحريات الأولية أن الوفاة منذ عدة أيام، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة المستشفى العام، وتبين سلامة جسد المتوفيين، من أى إصابات، وكلفت النيابة الأدلة الجنائية برفع البصمات، واستمعت النيابة لأقوال الجيران وأقارب المتوفيين.
قال خالد.م، بقال: إن «ميمي»، كان شديد التعلق بوالدته، ولا يتركها سوى وقت النوم، ويرجح أنه توفى إثر صدمته بوفاة والدته، واستكملا «أبو حسام، مكوجي، وماهر، صاحب محل فراخ»: كانت الأم تعانى من أمراض شيخوخة مثلها كمثل أقران عمرها، وفور حدوث وفاة الأم أصيب نجلها  بحالة اكتئاب شديد أدت لوفاته، وتواصل النيابة العامة التحقيق فى الواقعة للوقوف على ملابسات القضية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss