صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

البرادعى: «الدستور» حزب الأغلبية القادم

29 ابريل 2012

كتب : هويدا يحيي




«شد القلوع يا برادعى.. مفيش رجوع يا برادعى» بهذه العبارة ووسط أجواء حاشدة غير مسبوقة كانت أشبه بالمناسبات القومية عقد حزب «الدستور» مؤتمره الصحفى أمس الأول بمقر نقابة الصحفيين وقال د.أحمد البرادعى وكيل مؤسسى الحزب إن الهدف من إنشائه هو إنقاذ ثورة 25 يناير العظيمة التى انحرف مسارها وقاربت أن تجهضه مؤكدا أن الحزب يستهدف جمع شمل الشعب المصرى.

 
 
واستطرد البرادعى قائلا: لم نكن نتصور أن يصبح الوضع على ما نحن فيه الآن وأن يكون وضع الأمن فى البلاد على هذا النحو وبرلمان لا يمثل تمثيلا عادلا بل ومشكوك فى شرعيته، مشيرًا إلى إجراء انتخابات رئاسية بدون معرفة صلاحيات الرئيس المقبل.
 
وكشف البرادعى انه بدأ التواصل مع جميع الاحزاب التى تريد الانضمام الى حزب الدستور حيث سيعقد مؤتمرًا آخر فى 18 مايو المقبل للاعلان عن مؤسسى الحزب وبرنامجه وأهدافه السياسية واستطرد قائلا: قد نأخد شهورًا وربما أعواما ليست كثيرة لكى نصبح حزب الأغلبية وحزب مصر الوسطية والاعتدالى والسماحة والمساواة.
 
 
وأضاف قائلا: إن حزب الدستور هو حزب المصريين والعمال والفلاحين وقال أحترم جميع العقائد الدينية فكلنا أقباط مصريون.
 
ورغم قيام منظمى المؤتمر بالاعلان عن المؤتمر الصحفى والتأكيد على أنه ليس المؤتمر التأسيسى للحزب.. إلا أنه تم توافد الآلاف من مؤيدى الحزب من جميع المحافظات على مستوى الجمهورية مما تسبب فى سوء تنظيم المؤتمر.
 
 
وامتلأت القاعة بالتصفيق الحاد وترديد الهتافات لحظة إعطاء الكلمة للدكتورأحمد حرارة الذى قال وهو يجلس على المنصة لست متخيلا اننى بجانب الدكتور البرادعى مما دفع البرادعى للرد عليه قائلا: أنا الذى ليست اتخيل اننى بجانبك واستطر حرارة موجهاً حديثه للشباب لابد بضرورة العمل على تطوير انفسكم للنهوض بالمجتمع المصرى والاتجاه نحو المستقبل.
 
 
بينما قالت الاعلامية جميلة اسماعيل: إن حزب الدستور لايمثل شخصًا بعينه فهو لا يمثل البرادعى وانا لا أمثل المرأة المصرية وحرارة لا يمثل الثوار بل حزب لكل المصريين وأثنى على حديثها د.حسام عيسى حيث قال: لم نعلن حاليا عن مؤسسات الحزب بل ننتظر قيام مؤسسيه بالاعلان عن ذلك والاتفاق على برنامجه وهذا يؤكد انه ليس حزب للفرد ولكن حزب الاغلبية.
بينما عاد بنا الشاعر أحمد فؤاد نجم الى أجواء الاحتفالات القومية حيث ألقى قصيدة شعرية مباركا مبادرة البرادعى لانشاء الحزب مطلعها يقول «احنا اللى تهونا على الطريق متفرقين والحلم هو الملتقى».






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss