صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

خاص

حياة كريمة

4 يوليو 2019



فى مستهل عام ميلادى جديد.. تأملت العام الماضى باحثاً عن البطل الحقيقى لأمتنا، فوجدت أن المواطن المصرى هو البطل الحقيقى.. فهو الذى خاض معركتى البقاء والبناء ببسالة وقدم التضحيات متجرداً وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.. ولذلك فإننى أوجه الدعوة لمؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينها والتنسيق المُشترك لاستنهاض عزيمة أمتنا العريقة شباباً وشيوخاً.. رجالاً ونساءً.. وبرعايتى المباشرة.. لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير #حياة_كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً خلال العام ٢٠١٩.

# تحيا_مصر

الرئيس عبدالفتاح السيسى

 

الجمعيات ترفع درجة الاستعداد القصوى لتنفيذ مبادرة «حياة كريمة»

 

فى تحركات سريعة  تعكس رفع  الاستعدادات للحالة القصوى مع تكثيف الاجتماعات والتنسيق المتواصل بين الحكومة والجمعيات الأهلية لتنفيذ مبادرة حياة كريمة التى أعان عنها الرئيس عبدالفتاح السيسى لرفع المعاناة عن الأسر محدودة الدخل وتوفير حياة كريمة لهم واصلت الجمعيات الأهلية تنفيذ العديد من المشروعات التنموية والخدمية فى عدد من المحافظات الأكثر فقرا.

وحرصا منها على سرعة الإنجاز وتحديد مهام العمل فى تنفيذ المبادرة قررت الحكومة ممثلة فى وزارة التضامن الاجتماعى تطبيق حياة كريمة على مرحلتين تصل قيمة تكلفة المرحلة الأولى منها مليار و140 مليون جنيه  تنفذ في87 قرية من إجمالى 277 من القرى الأكثر احتياجًا موزعين على 11 محافظة تتركز أغلبها فى الوجه القبلي، وستتم زيادتها إلى 100 قرية بعد استكمال دراسة احتياجات القرى الأخرى الأولى بالرعاية، بحيث يتم بناء أسقف، لرفع كفاءة المنازل، ومد وصلات مياه وصرف صحي، وتطوير الوحدات الصحية والاجتماعية والبيطرية وحضانات ومدارس ومراكز شباب، وتدخلات صحية تشمل قوافل طبية وعمليات جراحية وأجهزة تعويضية، بجانب إقامة مشروعات لجمع القمامة وإعادة تدويرها، وأنشطة لتوعية الأسر والمجتمع بأهمية الحفاظ على نتائج ومخرجات المبادرة والمشاركة فيها والاستفادة منها.
وأكدت الحكومة أنها حريضة كل الحرص  أن على تنفيذ المبادرة من أجل رعاية الفئات الأكثر احتياجًا وتقديم المساعدات اللازمة لهم، مشددة على أن كل ما يتردد فى هذا الشأن مجرد شائعات تستهدف إثارة القلق والذعر بين المواطنين. واعتمدت الحكومة على خرائط صادرة من الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، لتحديد القرى المخطط تنفيذ المبادرة بها، حيث تم تحديد محافظات (أسيوط - قنا - سوهاج - أسوان - المنيا - الأقصر - الوادى الجديد - القليوبية - البحيرة – الدقهلية
وأعلنت  جمعية الأورمان، عن  البدء فى  إعادة إعمار (240) منزلا فى قريتى الشيخ مسعود وكفرعبدالخالق مركز العدوة، وقرى الروبى والحضارة والواسطى والبحرين والميمون والست ميرة مركز سمالوط بمحافظة المنيا وذلك بالتعاون مع صندوق تحيا مصر.
وأكد اللواء ممدوح شعبان مدير عام جمعية الأورمان  أن تعاون الأورمان وصندوق تحيا مصر فى إعادة تنمية القرى الأكثر احتياجًا جاء ضمن بروتوكول التعاون الثالث حيث يشمل البرتوكول رفع كفاءة عدد (2885) منزل موزعة على عدد (100) قرية من القرى الأكثر احتياجًا بتكلفة إجمالية تصل إلى 125 مليون جنيه.
وأشار اللواء ممدوح شعبان إلى أن عملية إعمار المنازل المتهالكة تتضمن داخل البيت الواحد عمل المحارات والدهانات وتركيب النجارة وتعريش المنزل كما يتم تركيب السيراميك والأرضيات لكل منزل وتركيب السباكة الداخلية بالأحواض وطقم الحمام وتركيب الكهرباء الداخلية.
يذكر أن مشروع إعادة أعمار القرى الفقيرة أطلقته الأورمان قبل سنوات من الآن ونجحت من خلاله فى تطوير وتنمية أكثر من ٨٥٠ قرية فقيرة فى محافظات الجمهورية المختلفة وأن إعادة إعمار القرى الفقيرة تضمن أيضا تسليم مشروعات تنموية صغيرة ومتناهية الصغر إلى الأسر غير القادرة لدعمها فى الانتقال من دائرة العوز والاحتياج إلى دائرة الاكتفاء والإنتاج.
 فيما أعلن مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية عن بدء المشاركة فى مبادرة الرئيس «حياة كريمة» وذلك من خلال تطوير القرى الأكثر فقرا فى ثلاث قرى هى البحيرة وأسوان وقنا.
صرح الدكتور محمد عبدالجليل، مدير المشروعات بمؤسسة صناع الخير للتنمية، بأن المؤسسة بدأت تطوير قرية الشهامة التابعة لمركز إدفو أسوان ضمن مبادرة الرئيس «حياة كريمة» بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى برئاسة الدكتورة غادة والى واللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان.
وأوضح عبد الجليل، أن المؤسسة بدأت أولى القوافل الطبية بقرية الشهامة بأسوان للكشف عن أمراض العيون، للكشف على أهالى قرية الشهامة بمركز إدفو بمحافظة أسوان.
وأضاف عبد الجليل، أن القافلة الطبية نجحت فى الكشف على 560 مواطنا بالمجان، وتوزيع 320 عبوة دواء، وحصر الحالات التى تحتاج للتدخل الجراحى تمهيدا لبحث استحقاقها وإجراء العمليات بالمجان، مشيرا إلى كشوف العمليات تشمل عمليات زرع القرنية وإزالة المياه البيضاء، والمياه الزرقاء وغيرها من أمراض العيون التى تسبب العمى على المدى البعيد.
وأشار عبد الجليل، إلى أن ثانى قوافل «حياة كريمة» بالتعاون مع صناع الخير تم تنفيذها الجمعة الماضية بقرية الخرطوم بمحافظة البحيرة حيث تم الكشف على 500 مواطن وصرف 155 عبوة دواء، وجار حصر الحالات التى تستدعى تدخلات جراحية تمهيدا لإجرائها بالمجان.
وأكد مدير المشروعات بمؤسسة صناع الخير للتنمية، أن العمل فى القرى يشمل تطويرا كاملا لكل متطلبات القرية لبدء العمل بها، والذى يشمل إعادة إعمار المنازل كتركيب وصلات مياه، ووصلات كهرباء وأعمال سباكة ونجارة، وأيضا تطوير الوحدات الصحية والبيطرية، والمدارس ومكتب بريد القرية، وغيرها من المنشآت التابعة لوزارة التضامن الاجتماعى، وذلك لتوفير حياة كريمة لائقة بالمواطنين غير القادرين.

 

هبة السويدى تطالب الأمم المتحدة بإطلاق مبادرة عالمية لعلاج الحروق

 

شاركت هبة السويدى مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة اهل مصر للتنمية فى الفعاليات الخاصة باليوم العالمى للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالأمم المتحدة فى نيويورك، حيث ألقت كلمة ناشدت من خلالها الأمم المتحدة لإقرار يوم عالمى لضحايا الحروق تحت مسمى «إنسانية بلا حروق» ليصبح هذا اليوم العالمى اعترافًا من العالم بالصعوبات والتحديات التى تواجه ضحايا الحروق فى كل الدول واحتفالًا منهم بصمود هؤلاء الضحايا كما ستعطى لهم الأمل فى مستقبل أفضل.
كما حصلت على الجائزة الرئاسية للمجلس الدولى للمشروعات الصغيرة تقديرًا لجهود مؤسسة أهل مصر فيما يتعلق بتطوير نموذج متكامل معترف به دولياً لرعاية ضحايا الحروق طبياً ونفسياً ودمجهم فى المجتمع .وتمنح هذه الجائزة سنوياً للشخصيات والمؤسسات الأكثر تأثيراً فى المجتمع ،والذين يقدمون نماذج متفردة فى الإبداع المجتمعى تسهم فى إيجاد حلول مبتكرة لدمج الأشخاص المهمشين فى مجتمعاتهم.
وقد علقت هبة السويدى على الجائزة قائلة «إننا فى مؤسسة أهل مصر نشعر بالفخر لمنحنا هذه الجائزة فى هذا اليوم العالمى, كما أننا نثمن تكريم جهودنا من أجل العمل على دمج ضحايا الحوادث والحروق كجزء من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وقد تم اختيار مؤسسة أهل مصر لدورها فى دعم ضحايا الحروق ومساعدتهم فى توصيل صوتهم إلى العالم.
كما أكد المهندس أحمد عثمان، رئيس المجلس الدولى للمشروعات الصغيرة، أن المجلس يسعى دائماً لإبراز النماذج الناجحة لريادة الأعمال على مستوى العالم. وأضاف «أن تجربة مستشفى أهل مصر لاقت صدى طيبًا لدى المجتمع الدولى وقد طالبت عدد من الدول وخصوصًا الآسيوية بدراسة التجربة لدراسة إمكانية تطبيقها فى بلدانهم, خصوصًا فيما يتعلق بإدماج مصابى الحروق فى المجتمع من خلال بدء مشروعاتهم الصغيرة أو متناهية الصغر.
وقد عملت المؤسسة منذ نشأتها على التوعية ضد مخاطر الحروق وعلاج آلاف الضحايا ودمجهم فى المجتمع من خلال حملات وبرامج مختلفة ومبادرات للتوعية من مخاطر الحروق.  ومن أهم مبادرات المؤسسة والتى تتماشى جنبًا إلى جنب مع علاج ضحايا الحروق والعمل على الانتهاء من بناء أول مستشفى متخصص لعلاج الحوادث والحروق بالمجان فى الشرق الأوسط وإفريقيا هى العمل على إعادة دمج الضحايا فى المجتمع من خلال خلق برامج تسهم فى توفير دخل ثابت لضحايا الحروق. أضافت هبة السويدى «أن ضحايا الحروق ليس لهم مكان فى المدرسة ولا فى أى وظيفة ولا يتمتعون بحياة طبيعية», إن توعية المجتمعات بالمشاكل الناتجة عن إصابات الحروق ستؤدى إلى الوصول لبيئة حاضنة لهولاء الضحايا.

 

«شفا الصعيد» لعلاج الأورام تمنح الأمل فى الحياة للآلاف من مرضى السرطان

 

أعلن مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالصعيد أنه بصدد تنظيم فعالية خاصة احتفالا بمرور  3 أعوام على افتتاحه وبدء تقديم خدماته العلاجية لمرضى السرطان فى الصعيد.
وأكد الدكتور هانى حسين مدير عام المستشفى أن مستشفى شفا الأورمان لعلاج السرطان بالصعيد ومنذ افتتاحه فى التاسع والعشرين من مايو 2016 نجح فى أن يقدم خدمات علاجية مجانية تواكب مثيلاتها فى أكبر المؤسسات العلاجية  المتخصصة فى علاج السرطان فى العالم واستفاد منها 14,500 ألف مريض سرطان من محافظات الجمهورية المختلفة حيث كان المستهدف فى بداية تشغيل المستشفى  محافظات الأقصر وأسوان وقنا وسوهاج وأسيوط والبحر الأحمر  والوادى الجديد إلا أن جودة الخدمة الطبية المقدمة داخل المستشفى جعلته يستقبل حالات مرضى سرطان من جميع أنحاء الجمهورية
وأوضح الدكتور هانى حسين  أن المستشفى يعمل الآن بطاقة 156 سريرا شاملا العناية ويتم داخله إجراء عمليات جراحات الأورام فى أربع غرف عمليات مجهزة بأحدث أجهزة جراحات الأورام فى العالم منهم غرفة عمليات كبسولة للحالات الخطرة بمعدل إجراء 10 عمليات جراحية يوميا.
وفى مجال العلاج الكيماوى أشار الدكتور هانى حسين إلى أن المستشفى نجح فى أن يقدم خدمات العلاج الكيماوى لـ270 مريض سرطان يوميا حيث يحوى المستشفى على 102 كرسى علاج كيماوى.
وفى مجال العلاج الإشعاعى أوضح الدكتور هانى حسين أن المستشفى يضم بين أجهزته أحدث أجهزة علاج السرطان بالإشعاع فى العالم وهو جهاز المعجل الخطى وقد انطلق العمل فى المستشفى بجهاز واحد ومع زيادة التردد على المستشفى من قبل المرضى وظهور الاحتياج لجهاز جديد قرر مجلس إدارة المستشفى شراء جهاز جديد وهو ما تم بالفعل حيث يعمل بالمستشفى الآن جاهزون للمعجل الخطى للعلاج بالإشعاع.
وأضاف الدكتور هانى حسين أن المستشفى ومنذ استقباله لأول مريض سرطان قبل 3 سنوات ضم نخبة من أكبر أساتذة الأورام فى مصر ونجح فى تدريب وإعداد فريق من الفنيين وطاقم تمريض بمهارات طبية ووفق برامج تدريبية هى الأحدث عالميا.
يأتى ذلك فى الوقت الذى انطلق مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بمحافظة الأقصر، فى فعاليات مبادرة «سفراء مستشفى شفاء الأورمان»، وذلك بالتعاون مع حفنى بركات مدير عام مديرية الشباب والرياضة بمحافظة الأقصر، وذلك بزيارة لوفد من إدارة الشباب والرياضة بمدينة القرنة.
وبدأت فعاليات المشاركة المجتمعية بين مستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالمجان وبين مديرية الشباب والرياضة بالأقصر، فى صورة مبادرة لتوعية وتثقيف الشباب جميع مراكز الشباب المتواجدة فى داخل إطار محافظة الأقصر ليكونوا سفراء للمستشفى، حرصاً منهم على تعظيم دور الشباب فى المشاركة المجتمعية ونقلها لغيرهم.
وجاءت أول زيارة ضمن المبادرة لـ30 شابا وفتاة من مراكز الشباب التابعة لإدارة القرنة، وبدأت الزيارة باستقبال فريق العلاقات العامة بالمستشفى لوفد الشباب الذين قاموا بتوزيع المطبوعات الورقية عليها إرشادات طبية، ثم جولة داخل أقسام المستشفى المختلفة، والتقطوا الصور مع المرضى لدعمهم وتحفيزهم معنويا ونفسيا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
كراكيب
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
حق المرأة
حرب القطبين تنعش السلة واليد

Facebook twitter rss