صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

«الإخوان كاذبون» شعار القوى الثورية

4 فبراير 2013

كتب : أسامة رمضان و امانى حسين




فى تداع جديد للأحداث التى جرت قبل يومين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، أعلن شباب جبهة الإنقاذ عن تنظيم مليونية الجمعة المقبلة تحت شعار جمعة «الرحيل» للمطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسى وإجبار الأمن على وقف العنف ضد المتظاهرين واستكمال مطالب الثورة والتى تتلخص فى إسقاط النظام وحل مجلس الشورى غير الشرعى وما وصفوه بحكومة الدماء برئاسة هشام قنديل. وأكد الشباب فى بيان لهم، أن مطالب جبهة الإنقاذ تعتبر الحد الأدنى من المطالب التى قد تهدئ الميادين الغاضبة وتشعرها بفرصة حقيقية للوصول لتحقيق أهدافها. وقال شادى العدل عضو جبهة الإنقاذ إن الشباب بالجبهة ينسقون لمسيرات الجمعة المقبلة مع د. عبد الجليل مصطفى القيادى البارز ورئيس لجنة الانتخابات بها، مشيرًا إلى أنهم سيعقدون اجتماعا آخر غدًا بمقر حزب المصريين الأحرار لتحديد خريطة المسيرات الخاصة بالجمعة المقبلة، بجانب مناقشة الترتيبات التى سيتم عملها خلال ذكرى التنحى للرئيس السابق مبارك فى 11 فبراير 2011.

 
ومن جانبه قال طارق الخولى رئيس حزب 6 أبريل «تحت التأسيس» إنهم ينظمون مع عدد كبير من القوى الشبابية والثورية لما أطلق عليه «أسبوع الصمود»، والذى يبدأ من 2 فبراير وحتى 8 فبراير تزامنا مع جمعة الرحيل، مشيرا إلى أن الاسبوع سيشهد فعاليات كثيرة من مسيرات وتجمعات أمام مبنى التليفزيون «ماسبيرو»، حيث يتم التجمع بميدان التحرير ومسيرات من مساجد النور، ورابعة العدوية، والسيدة زينب بحيث تتوجه لمجلس الشورى.
 
وأكد محمد السعيد عضو المكتب السياسى باتحاد شباب الثورة على استمرار التنسيق بين القوى السياسية للاستعداد للمليونية ، غير أنه لم يستقر حتى الان على مناطق فعالياتها، والمقرر تنظيم المليونية القادمة بقصر الاتحادية لرفض سياسات النظام فى قمع المتظاهرين واستمرار مشاهد التضليل والقهر.
 
وأضاف السعيد أن الاتحاد يستعد لاعداد لجنة تنسيقية بين الحركات السياسية لتجهيز فعاليات جماهيرية خلال الفترة القادمة كرد فعل على الانتهاكات المتكررة فى التظاهرات خاصة مع استمرار تطبيق وسائل النظام السابق . وفى المقابل قال خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية إن الجبهة تدرس المشاركة فى المليونية التى دعت لها الجماعة الإسلامية أمام مسجد رابعة العدوية، مؤكدًا أن اختيار مسجد رابعة العدوية به عبثية لأنه مكان ليس كبيرًا كما أنه ليس من الأماكن المشهورة التى لها ثقل عند المواطن المصرى.
 
وأضاف سعيد إذا كنا سننزل فى مليونية فيجب أن يكون فى مكان له أهمية وقيمة وأن ننزل بأعداد كبيرة لعمل توازن سياسى والاعتصام حتى تتحقق كل أهدافنا، أما النزول لمجرد النزول فإننا نرفض هذا الأسلوب العبثى.
 
من جانبه أكد الأستاذ محمد الكلحى عضو الهيئة التنفيذية لحزب «الأصالة» أن الحزب سيشارك البناء والتنمية فى المليونية التى دعا إليها لأن الحزب يتبنى التواصل مع الشارع ولسنا فى مواجهة مع أحد وندعو للسلمية فى المظاهرات.
 
وأوضح أن «الأصالة» يدعو إلى أن تكون هناك فاعليات لنبذ العنف على الأرض ويبدأ الحزب فى هذا من خلال المؤتمرات والأمانات الثقافية للحزب فى المحافظات للقضاء على حالة الاحتقان الشديدة الموجودة فى الشارع.
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss