صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

د. إلهام شاهين أول عالمة أمين مساعد بمجمع البحوث الإسلامية: الأزهر لا يمانع مشاركة المرأة بكل هيئاته وسأدرب الخريجات ليصبحن نماذج مشرفة

28 يونيو 2019



كتب - صبحى مجاهد


عقب قرار الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بتكليف الدكتورة إلهام محمد فتحى شاهين، أستاذ العقيدة والفلسفة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات القاهرة، بمنصب الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية لشئون الواعظات وتدريب الداعيات وتنمية مهارات الدعوة للسيدات الأزهريات، ثمن كثير من المنتمين للمؤسسة الأزهرية القرار، ووصفوه بدليل على أهمية دعم المرأة الأزهرية، وتشجيعها على التقدم والرقي، لتكن فى الصدارة والمقدمة.
الدكتورة إلهام شاهين، أكدت أنها ستسعى لتقدم شيئًا فى خدمة الإسلام والمسلمين، بتدريب خريجات الأزهر والطالبات وتأهيلهن على الجانب الدعوى ليكن نماذج مشرفة، وبذلك بالتنسيق مع أكاديمية الأزهر لتدريب الأئمة لتحقيق العمل على توعية فعّالة بالسيَّاقات المختلفة المُحيطة بالمهام الدعوية، لأجل تنمية رُوح الإبداع عند هذه الفئة التدريبية المستهدفة فى تجديد الخطاب الديني، وبناء عقول قادرة على التعامل مع فقه الواقع واستيعاب إشكاليّاته، وتقديم حلول شرعية لمشاكل الأفراد والمجتمعات.
الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية أوضحت أن الأزهر لا يمانع فى مشاركة المرأة بكافة هيئاته بما فى ذلك مجمع البحوث الإسلامية، ومع ذلك لم تقم العالمات بالتقديم حتى الآن حيث تتطلب العضوية شروطا لابد من توافرها، وهو ما تأمل أن يتحقق.
علماء الأزهر اعتبروا ان تفعيل دور المرأة وتعيين عالمة فى منصب مهم ومسئول لأول مرة داخل مجمع البحوث الإسلامية، يؤصل بصورة عملية لأنصاف الأزهر للمرأة وعدم رفضه كما يدعى البعض تعيينها فى منصب رسمي.
الدكتور جميل إبراهيم تعيلب، الأستاذ بجامعة الأزهر، أشاد بقرار تعيين الدكتورة إلهام شاهين، مشيراً إلى أنه قرار صائب حيث هنالك موضوعات المرأة أقدر على تناولها، كما أن تواجد المرأة ضرورة بأخذ مكانتها الطبيعية فى مؤسسات الأزهر المختلفة.
وعما يمكن ان تحققه أول امرأة مسئولة بالبحوث الإسلامية، قال الدكتور جميل إن الدكتورة إلهام زميلة فاضلة حيث عملا سوياً فى مجالات مختلفة فى الأزهر الشريف، ولها رؤى واضحة متزنة وعقل راجح، حيث أن اهتمامها بالعمل الدعوى المقروء والمسموع والمرئي، أكسبها خبرات كثيرة تؤهلها لأن تقوم بأعباء هذا المنصب.
الشيخ عبد الحميد الاطرش الأمين العام المساعد السابق بمجمع البحوث الإسلامية يرى أن وجود المرأة فى عمل الوعظ بالأزهر له اهمية كبيرة فى نشر الوعى الدينى بين النساء، لاسيما وان النساء سيجدن الفرصة فى الاجابة على كافة الاسئلة اللاتى يتحرجن من سؤالها.
ولإنجاح ادارة الوعظ للنساء فى الأزهر، يؤكد الشيخ الأطرش أن الواعظات يجب ان يتفقهن فى امور دينهن ولا يتعاملن مع العمل على انه وظيفة وإنما رسالة، إذ أن على الواعظة ان تتشبه بأم المؤمنين عائشة بان تعظ النساء على علم، فالمرأة فى عملها كمسئولة عن الوعظ للنساء لابد وان تكون على دراية بما تقول ولا تستحى أن تسأل وتتعلم، وعليها أن تنظر إلى الوعظ كرسالة وليس وظيفة حتى تؤدى الدور المنشود، لاسيما وان عملها لا رقيب عليها فيه إلا الله.
وكان الأزهر قد اتخذ فى 2015 خطوة جديدة من نوعها وهى فتح الباب أمام السيدات للعمل فى مجال الدعوة والإفتاء حيث تم الإعلان عن تعيين 500 واعظة بالأزهر، وقام بعقد دورات تدريبية لهن عقب تعيين الواعظات.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
كراكيب
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
حق المرأة
حرب القطبين تنعش السلة واليد

Facebook twitter rss