صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

عيدية السلاطين للأمراء زمان دراهم من فضة ودنانير من الذهب

9 يونيو 2019

كتب : علاء الدين ظاهر




لا أحد ينكر أننا ونحن صغار كنا ننتظر العيد بلهفة لنحصل فيه على العيدية، والتى كانت عبارة عن نقود نحصل عليها من الأسرة والأقارب لنشترى بها ما يحلو لنا، لكننا لم نكن نعرف حينها أن العيدية لها أصل تاريخى كشفه لنا خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء.

 

قال ريحان: العيدية كلمة عربية منسوبة إلى العيد بمعنى العطاء أو العطف وترتبط بالعيد، والعيدية لفظ اصطلاحى أطلقه الناس على كل ما كانت توزعه الدولة أو الأوقاف من نقود فى موسمى عيد الفطر وعيد الأضحى، كتوسعة على أرباب الوظائف وكانت تعرف فى دفاتر الدواوين بـالرسوم، ويطلق عليها التوسعة فى وثائق الوقف وترجع هذه العادة إلى عصر المماليك وكان اسمها «الجامكية» وتم تحريفها إلى كلمة العيدية .
وكان السلطان المملوكى يصرف راتبًا بمناسبة العيد للأتباع من الأمراء وكبار رجال الجيش ومَن يعملون معه، وتتفاوت قيمة العيدية تبعًا للرتبة فكانت تقدم للبعض على شكل طبق مملوء بالدنانير الذهبية، وآخرون تقدم لهم دنانير من الفضة وإلى جانب الدنانير كانت تقدم المأكولات الفاخرة، وذلك طبقًا لما جاء فى دراسة أثرية لعالم الآثار الإسلامية الدكتور على الطايش أستاذ الآثار والفنون الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة.
وقال رحان إن العيدية كانت توزع مع كسوة العيد خارجًا عما كان يوزع على الفقهاء وقراء القرآن الكريم، بمناسبة ختم القرآن ليلة الفطر من الدراهم الفضية، وعندما كان الرعية يذهبون إلى قصر الخليفة صباح يوم العيد للتهنئة، كان الخليفة ينثر عليهم الدراهم والدنانير الذهبية من منظرته بأعلى أحد أبواب قصر الخلافة، وقد أخذت العيدية الشكل الرسمى فى العصر المملوكى وأطلقوا عليها الجامكية، وحرفت بعد ذلك إلى كلمة عيدية وفى العصر العثمانى أخذت العيدية أشكالاً أخرى فكانت تقدم نقودًا وهدايا كما يحدث اليوم.
وأوضح أن النقود التى نحصل عليها كعيدية عليها صور أعظم آثار العالم، حيث يشرف الجنيه المصرى بصورة معبد أبو سمبل الذى بناه الملك رمسيس الثانى فى الأسرة التاسعة عشرة، والخمسة جنيهات المصرية تحمل صورة معبود النيل حابى رمز الخير والنماء، وتحمل العشرة جنيهات المصرية صورة تمثال الملك خع – اف- رع الفريد الرائع من حجر الديوريت شديد الصلابة بالمتحف المصرى صاحب الهرم الأوسط وتمثال أبو الهول بالجيزة، وتحمل العشرون جنيهًا صورة العجلة الحربية، والخمسون جنيها تحمل صورة معبد حورس بن أوزير وإيزيس بأسوان الذى يعود







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مناقشة تعزيز العلاقات «المصرية - الكورية» وبحث التعاون بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة
فريد خميس: مصر على الطريق الصحيح
الفريق أول محمد زكى يعود إلى القاهرة بعد زيارته لفرنسا
تأجيل البت فى طرح ١٣ رخصة حديد وأسمنت للعام المالى الجديد
المنتخب جاهز لامتحان زيمبابوى
10 قرارات على طريق التنمية والاكتفاء الذاتى
تركيا أكبر سجن للحريات

Facebook twitter rss