صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

«الدوحة».. إمارة الفساد.. تميم يزور واشنطن لإتمام صفقة بـ3 مليارات لشراء النفوذ الأمريكى

9 يونيو 2019



تحل الذكرى الثانية للمقاطعة العربية لقطر، حيث يتساقط عملاء وجواسيس نظام «الحمدين» وتُفضح مؤامراته، وهذه الأمور من أبرز الفوائد التى حصلت عليها المنطقة والعالم، جراء مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب «السعودية والإمارات والبحرين ومصر» لقطر، فى 5 يونيو2017، إذ يقضى حالياً عدد من عملاء «الحمدين» عقوبة السجن بعد إدانتهم بالتخابر معه كما فى البحرين، فيما تتم ملاحقة عملاء آخرين فى دول أخرى مثل ليبيا، وفى دول ثالثة تم سقوط القناع عن عملائه وجواسيسه، وسط تزايد الغضب الشعبى ضدهم كما فى الصومال.

وفقدت قطر خلال العامين الماضيين منذ مقاطعة دول الرباعى العربى لها «سيادتها»، بل مصداقيتها الإقليمية والدولية، وعكست سياستها الخارجية «مراهقة سياسية»، وعدم القدرة على قراءة الواقع، لتتحول إلى صيد تركى- إيرانى ثمين فى ظل أزمة البلدين الاقتصادية العميقة.
وفى السياق ذاته، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، سيستضيف أمير قطر، تميم بن حمد آل ثان، فى البيت الأبيض الشهر المقبل، مضيفاً: إنّ ترامب وتميم سيناقشان قضايا «العلاقات الاقتصادية والأمنية» ومكافحة الإرهاب خلال الزيارة فى التاسع من يوليو المقبل.
وكانت تقارير إعلامية أمريكية كشفت أنّ أمير قطر سيدفع خلال الزيارة أكثر من 3 مليارات دولار لإتمام صفقة أسلحة تتضمن مروحيات أباتشى ومعدات متعلقة بها.
ومنذ بداية أزمة قطر مع جيرانها عملت الدوحة على إنفاق مليارات الدولارات على صفقات أسلحة ضخمة مع دول عديدة فى محاولة على ما يبدو لشراء النفوذ وكسب مواقف من الدول المؤثرة عالميًا.‎
وقالت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية إن قطر تسعى جاهدة للانتقام من الدول العربية عبر تخفيف حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة رغم تهديداتها الواضحة للمنطقة، مضيفة: إن قطر التى تنبذها معظم الدول العربية، تتظاهر بالمحافل الدولية بأن المقاطعة لم تؤثر فيها.
وأضافت: إن تلك الإمارة الصغيرة التى طالما تدعى لعب دور وتأثير إقليمى ودولى يتجاوز حجمها الحقيقى، باتت مهمشة، مشيرة إلى أنها اعتادت على مشاهدة خطوات الذئاب الشريرة الكبيرة التى تهدد بإشعال الخليج «فى إشارة إلى إيران» ورغم ذلك تحول دون ردعها كانتقام من الدول العربية المعادية لها.
وفى 5 يونيو عام 2017 قررت دول الرباعى العربى «الإمارات، والسعودية، ومصر والبحرين» الداعية لمحاربة الإرهاب مقاطعة قطر، عقب ثبوت تورط الأخيرة فى دعم جماعات وإيواء عناصر إرهابية تستهدف الإضرار بالأمن القومى العربى.
وكشف موقع «نورديك مونيتور» السويدى، أن تركيا وإيران تعانيان من عزلة دولية وأوضاع اقتصادية متدهورة، لذا تعملان على استغلال وابتزاز دولة قطر، بعد أن أدركت ضعف موقف الأخيرة، ومدى عزلتها عن محيطها العربي.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مناقشة تعزيز العلاقات «المصرية - الكورية» وبحث التعاون بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة
فريد خميس: مصر على الطريق الصحيح
الفريق أول محمد زكى يعود إلى القاهرة بعد زيارته لفرنسا
تأجيل البت فى طرح ١٣ رخصة حديد وأسمنت للعام المالى الجديد
المنتخب جاهز لامتحان زيمبابوى
10 قرارات على طريق التنمية والاكتفاء الذاتى
تركيا أكبر سجن للحريات

Facebook twitter rss