صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 اكتوبر 2019

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

المعز فى ليالى رمضان.. إقبال كثيف وفعاليات ثقافية وصور تذكارية

30 مايو 2019



كتب - عمر حسن


يشهد شارع المعز لدين الله الفاطمي، الواقع بحى الجمالية، بالقرب من منطقة الحسين، حالة رواج وإقبال كثيف من الأسر المصرية، وكذا السائحين العرب والأجانب، إذ يحرص الكثيرون على تناول طعام الإفطار فى أحد المطاعم بساحة مسجد الحسين، ثم تبدأ الجولات السياحية بشارع المعز.

حالة خاصة تستحوذ على كل من يدخل شارع المعز، لاسيما فى ليالى رمضان، ممزوجة بين الفرحة والصفاء الذهنى، إذ تجد مجموعات الشباب على يمين ويسار الشارع يتغنون ويصفقون، بينما تلتقط الأسر صورا تذكارية مع أبنائها، مرتديين أزياء شعبية قديمة.
زياد الطوخى، يقطن بمحافظة الفيوم، اصطحب أسرته فى رحلة لمنطقة الحسين والأزهر، وبعد تناول إفطاره فى ساحة الحسين، انطلق مع أسرته ليبدأ جولته فى شارع المعز، وعنه يقول: «متعود أزور كل سنة الحسين وأتمشى فى شارع المعز.. أد ايه بلدى جميلة ومليانة أماكن سياحية مش عارفين قيمتها.. يعنى انا مثلا جيت من الفيوم فى حين إن السياح بيقطعوا الاف الكيلو مترات عشان يزوروا الحسين ويمشوا فى شارع المعز.. بصراحة الشارع بقى ليه شهرة أكبر من الأول ولازم نحافظ على نظافته لأنه أصبح واجهة دعائية للبلد».
وعلى المسرح المكشوف تجد فعاليات وزارة الثقافة حاضرة فى مهرجان ليالى رمضان الثقافية، والحضور مجانى للاستمتاع بفقرات ترفيهية ثقافية، وكذلك أنشطة للأطفال، تشهد إقبالا وتجاوبا كبيرا بين زوار الشارع.
أما عن التصوير فقد استحوذ شارع المعز على اهتمام بالغ من مصورى الفوتوغرافيا، وعن ذلك يقول محمد عيسى، أحد هواة  التصوير: «من وقت للتانى بنزل شارع المعز بالكاميرا.. هنا أى صورة هتلقطها الكاميرا هتطلع حلوة.. الروح الحلوة للمكان بتظهر فى الصور.. وبحب أسعد الناس بتصويرى ليهم بدون أى مقابل.. من ناحية أنا بتعلم وبتدرب.. ومن ناحية تانية بفرح الناس بصور نضيفة بدون أى تكلفة، وبتعرف على أشخاص جديدة».
بمجرد وصولك إلى نهاية شارع المعز، ستجد حالة كرنفالية أما مسجد الحاكم بأمر الله، الذى يعد أحد أبرز المعالم المتبقية من العصر الفاطمى، والذى يحظى بشعبية جارفة بين زوار شارع المعز، من المصريين وغير المصريين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

كاريكاتير احمد دياب
الأزياء التراثية.. إبداع من الطبيعة
خـلال اتصـال هاتفـى.. الرئيس يبحث مع نظيره العراقى تطورات العدوان التركى على سوريا
واحة الإبداع.. قصيدة العيون
أزهريون يؤيدون إسقاط الجنسية عن المفسدين والداعين لهدم الوطن
أبو الغيط أمام كلية الناتو بروما: الاعتداء التركى على الأراضى السورية يشعل العداء فى المنطقة
قـرارات حكوميـة لصـالح المواطـن

Facebook twitter rss