صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

مسرح

حكايات كالا.. صلاة التراويح

24 مايو 2019



من وأنا صغير ما بعرفش أحس برمضان وحلاوته من غير ما أروح أصلى التراويح وقيام الليل كل يوم.. وكنت بحب أوى صوت الإمام، وخصوصًا لما بيبقى هادى وبيقرا بالراحة علشان أقدر أفهم معانى الآيات وأفكر فيها وأحب ربنا أكتر.. وكمان كنت بحب الشيوخ اللى مابيطولوش علشان مانتعبش من الصلاة

.. اتعودت أن كل يوم أفطر وأنزل الجامع أصلى العشا والتراويح وأرجع العب مع أصحابى واطلع أنام شوية لحد السحور وصلاة الفجر.. كنت بحب أوى صوت الإمام بتاع الجامع اللى جنب بيتنا.. بس فى يوم من الأيام وأنا فى سنة ستة ابتدائى واحد جارى أكبر منى فى السن قاللى تعالى صلى معايا قيام الليل إللى هو بيبقى فى آخر عشر أيام فى رمضان ..قولتله ماشى هاقبلك فى الجامع بقى بالليل.. راح قايللى لأ.. هو أنت فاكر أن اللى بتصليه فى الجامع ده صلاة قيام ليل؟.. قولتله أومال ايه؟.. قاللى انسى وهخليك تصلى القيام على أصوله.. قولتله ماشى واستأذنت من أمى وروحت معاه جامع بعيد عن بيتنا فضلنا ماشيينله يجى ساعة علشان نوصله وناخد ثواب المسافة زى ما جارى قاللى.. وطبعا على ما وصلت كانت رجلى اتدغدغت.. ودخلنا بسرعة اتوضينا والشيخ بدأ أول ركعة وقعد فيها قد الوقت بتاع الصلوات الخمسة بسننهم وتحيات المسجد وصلاة التراويح بالقيام.. ويمكن كمان صلاة العيد بالخطبة بتاعتها.. وفى الركعة الرابعة كنت ابتديت اعيط من التعب ومابقيتش حاسس برجلى أساسا.. وجارى افتكر انى كنت متأثرًا بقراءة الشيخ للقرآن.. بس الحقيقة أنى ماكنتش فاهم حاجة منه بسبب كتر عياطه أو سرعة قراءته.. أصلى متربى على حلاوة قراءة الشيخ عبدالباسط والشيخ المنشاوى، الهاديين الرايقين اللى بيدونا فرصة نستمتع بصوتهم ونفكر فى إللى الآيات بهدوء ومتعة وخشوع..  لكن هنا مع طريقة الإمام ده حتى الآيات اللى بحبها ماكنتش فاهمها منه.. وخرجت من الجامع وانا بعيط من التعب.. وجارى خرج معايا وهو بيطبطب عليا وأنا مش طايق ابص فى وشه.. وروحت البيت اترميت فى حضن أمى وانا بعيط ورجلى مورمة وحزين لأنى مالحقتش السحور.. وساعتها حلفت أنى ما أصليش غير فى الجامع اللى جنب بيتنا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

استطلاع جالوب: ٥٧%من الإيرانيين يرون أن الوضع الاقتصادى يزداد سوءًا
مصر تكرم أبطالها
الموازنة تحقق فائضًا تاريخيًا
وزير الدفاع فى زيارة رسمية لـ«فرنسا» تستغرق عدة أيام
أباطرة المخدرات فى قبضة «الداخلية»
«S 400».. تدمر العلاقات «التركية – الأمريكية»
تطوير المناطق التراثية والتاريخية «مهمة قومية»

Facebook twitter rss