صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

المرأة الجديدة

فى الاستحقاقات السياسية المرأة المصرية أصل الحكاية

19 ابريل 2019

كتبت : مروة فتحي




المرأة هى كلمة السر فى أى استحقاق سياسي.. تسارع بالخروج من أجل المشاركة أيا كان رأيها.. تتحمل عناء الوقوف فى طوابير طويلة لتقدم للعالم أروع نموذج منذ ثورة ٣٠ يونيو وتثبت أنها تتحمل مسئولية بلدها من أجل الوصول بها لبر الأمان. ومن المتوقع أن تقدم المرأة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية نموذجا مشرفا  فالمرأة المصرية تعد خط الدفاع الثالث لمصر بعد الجيش الذى يعد خط الدفاع الأول والشرطة التى تعد خط الدفاع الثانى.

 استكمال للمسيرة

دكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة أكدت أن المرأة سواء عاملة أو غير عاملة فهى لها دور مهم لتحريك الأسرة ليكون لها دور إيجابى حتى يدلى كل فرد بصوته وفى النهاية يعود بذلك لمصلحة بيتها وأولادها ومستقبلهم، كما أن المرأة المصرية كان لها دور كبير فى جميع الاستحقاقات التى تمت فى الفترة الأخيرة لاسترجاع الوطن ويجب أن يزيد هذا الدور أكثر والمشاركة فى الإجراءات التى تسمح بالاستقرار والنمو واستكمال مسيرة ٣٠ يونيو من خلال النزول لأن مصر مازالت تحتاج الكثير للوصول للأمل الذى ننشده، وفى يومنا هذا تشعر المرأة بالفعل بكرامتها فالرئيس عبد الفتاح السيسى أعطاها قدرها ليقدم نموذجا ورسالة للمجتمع بالكامل بأن المرأة يجب أن يحترمها الجميع ويعطيها حقها.

دور محورى

تقول النائبة منى منير، عضو مجلس النواب، أن للمرأة المصرية دور محورى فى كل الاستحقاقات السياسية التى شاركت فيها بكثافة ويظهر ذلك فى نسبة المشاركة، لافتة إلى أن عدد النساء كان أكثر من الرجال وذلك لحرص المرأة على أمن وأمان أسرتها حتى أن المرأة البسيطة لاسيما المعيلة أكثر حرصا على المشاركة لأنها تريد الاستقرار كما أنها من ضمن الذين استفادوا من المنح الاجتماعية كتكافل وكرامة ومعاش التضامن، فهى لا تريد أن يكون هناك زيادة فى الأسعار حتى تحيا وتستقر.
منير أكدت أن المرأة يكمن دورها ليس فى المشاركة الإيجابية فقط ولكن فى التوعية وتشجيع مجموعة من السيدات البسيطات فى إطار الدائرة المحيطة بها لأن التوعية هى أساس المشاركة سواء بنعم أو لا، لافتة إلى أن العام الذى حكم فيه الاخوان أدركت المرأة أن الدولة فى خطر ولا يوجد امان وذلك أيقظ الحس العفوى والبسيط للمرأة المصرية ودفعها لأن تشارك بشكل إيجابي، إذ أن أكثر عصر حصلت خلاله المرأة المصرية على حقوقها فى عهد الرئيس السيسى انطلاقا من تخصيص عام للمرأة فى العام السابق وحزمة المشاريع الاجتماعية التى بالفعل أحدثت فرق وجعلها تشارك بخلاف التقدير المعنوى وإطلاق «عظيمات مصر» على سيدات مصر واللمسات الإنسانية فى كل الاحتفالات والتقبيل على الرأس واليد وتكريم أمهات الشهداء وكل ذلك يفرق مع المرأة المصرية.

كلمة السر

دكتورة رانيا يحيى عازفة الفلوت وعضو المجلس القومى للمرأة ترى أن المرأة لها دور كبير، سجله التاريخ كله ومنذ عام ٢٠١١ وحتى ثورة 30 يونيو تلك الفترة الحرجة من عمر الوطن جسدت مشهد غاية فى الروعة وأذهلت العالم فى وقوفها بجانب بلدها وتحريك الشارع السياسى، وكانت الدافع أنها تجعل باقى أفراد الأسرة تشارك أيضا.
ودعت «رانيا» كل السيدات للنزول والمشاركة والإدلاء بصوتهن، فالجميع حر فى رأيه، ويعد ذلك إقرار من المرأة المصرية بالادلاء بصوتها فهى التى غيرت المشهد السياسى فى ٣٠ يونيو وهى كلمة السر فى أى استحقاق سياسي.
وكان عنوان احتفالية المجلس القومى للمرأة بحواء «المرأة المصرية أصل الحكاية» فلا حكاية بدون المرأة فهى الحكاية ذاتها.

صوتك لمصر

إكرام العدوي، رئيس وحدة تكافؤ الفرص بوزارة الزراعة وعضو المجلس القومى للمرأة، أكدت أنه من خلال وحدة تكافؤ الفرص والمجلس القومى للمرأة أطلقنا حملة طرق الأبواب باسم «صوتك لمصر بكرة»وهى تحت رعاية دكتورة مايا مرسى تعمل فيها فروع المجلس القومى للمرأة ووحدات تكافؤ الفرص التابعة للوزارات لتعريف المرأة بشكل عام بأهمية الإدلاء بصوتها فى أى انتخابات أو تعديلات دستورية وتأثير المشاركة أو عدم المشاركة، وتعريفها بتأثير صوتها والتعديلات والمواد التى تستهدف المرأة بشكل مباشر وتتضمن تخصيص نسبة ٢٥٪ من مجلس النواب للمرأة، وأهمية وجود تمكين للمرأة بكل طوائفها فى مجلس النواب وأن وجودها يمكن من نقل كافة المقترحات والمشاكل الموجودة فى الشارع بشكل عام وتلك التى تخص المرأة بشكل خاص.
وأضافت أن هناك قضايا كثيرة تخص المرأة مثل العنف وقانون الأسرة وتكافل وكرامة ويعد ذلك جزء صغير من استراتيجة التنمية المستدامة ٢٠٣٠ والتى تخص المرأة فى اربع محاور هى التمكين الاقتصادى والاجتماعى والسياسى والحماية،ويهمنا فى التعديلات الدستورية مشاركة المرأة بجميع طوائفها فى الإدلاء بالاستفتاء.
العدوى أوضحت أن هناك دور اخر للمرأة وهو الحشد بغرض أن المرأة تنزل للمشاركة وليس توجيهها ولكن نعرفها ونفهمها هى التعديلات لتقول رأيها ونريد أن نستمر بالصورة النموذجية أمام العالم بأن تنزل المرأة وتدلى بصوتها ومستمرة جنبا إلى جنب مع القيادة السياسية التى تدعمها فى مشروعاتها القومية لنقل مصر نقلة نوعية واقتصادية وإعطاء صورة ثانية لمصر المنتجة واستكمال المشروعات القومية التى بدأناها.

رد الجميل

دكتورة بهجة البدرى عضو المجلس القومى للمرأة ترى أن المرأة المصرية عليها دور فى بث روح الحماس والمشاركة أمام أسرتها ولابد أن تكون واضحة وإيجابية وتقنعهم والنقاش معهم حول الفوائد التى تعود من المشاركة الإيجابية وأن الامتناع عن المشاركة قد يسبب نوع من القلق ومن يؤثر على فرد يؤثر على مصر بأكملها ومثال ذلك القلق والشوشرة التى تحدث فى بعض الدول بالشرق الأوسط، وأن التعديلات الدستورية تتضمن بنودا للشباب والكبار والمرأة، كما أن بند فترة الرئاسة من أهم البنود التى يتضمنها التعديلات فليس من المجدى أن كل اربع سنوات يأتى رئيس جديد يبدأ من نقطة الصفر، فمصر لن تنمو بهذا الشكل وبالتالى يجب أن يظل الرئيس فترة كافية حتى تظهر نتائج المشاريع التى ينفذها، كما أن المرأة يجب أن ترد الجميل حيث تتضمن التعديلات كوتة فى مجلس الشعب والوزارات ورئاسة الجامعات والعمادة وهذا كله يعلى من قدر المرأة التى يجب أن ترد الجميل وتشارك بصوتها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مناقشة تعزيز العلاقات «المصرية - الكورية» وبحث التعاون بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة
فريد خميس: مصر على الطريق الصحيح
الفريق أول محمد زكى يعود إلى القاهرة بعد زيارته لفرنسا
تأجيل البت فى طرح ١٣ رخصة حديد وأسمنت للعام المالى الجديد
المنتخب جاهز لامتحان زيمبابوى
10 قرارات على طريق التنمية والاكتفاء الذاتى
دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة.. أكتوبر 2019

Facebook twitter rss