صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

إغلاق «بازارات» أسوان.. ومعتصمو «النهضة» يفصلون الكهرباء عن الجامعة أثناء امتحانات التيرم

29 ابريل 2012

المحافظات : ابراهيم جودة

المحافظات : سارة الهوارى

المحافظات : مصطفى عرفة

المحافظات : نشوى أحمد




استمرت المظاهرات والاعتصامات الفئوية فى عدد من المحافظات.. حيث قام العمال المعتصمون بجامعة النهضة الخاصة شرق النيل ببنى سويف بفصل مولدات الكهرباء عن الطلاب الذين يؤدون امتحانات التيرم الثانى بكليات الجامعة فضلا عن اخلاء المستشفى الجامعى من المرضى والأطباء احتجاجا على تصعيد مجلس أمناء الجامعة ضدهم.
 
 
كان الدكتور صديق عفيفى رئيس حكومة الوفد الموازية وصاحب الجامعة قد اتخذ قراراً بفصل جميع العمال والموظفين المعتصمين منذ 10 ايام للمطالبة بالتثبيت ففصلوا مولدى الكهرباء بالجامعة الأول الذى يغذى كليات الصيدلة وطب الأسنان والتجارة.. والثانى الذى يغذى كليات الهندسة والإعلام والمبنى الإدارى والمستشفى الجامعى.. وذلك اثناء اداء طلاب الكليات امتحان التيرم الثانى الذين انتابتهم نوبات صراخ وبكاء واستعانوا بأولياء أمورهم الذين قاموا بتحرير محضر إثبات حالة بمديرية قسم بنى سويف.
 
وفى غضون ذلك استمر إغلاق العشرات من أصحاب البازارات السياحية بكوم امبو معبد المدينة لليوم الثانى على التوالى فى وجه الزائرين ومنعوا الأفواج السياحية من دخول المعبد وزيارته.
 
 
وأكد أصحاب البازارات السياحية العاملة بالمعبد والبالغ عددها 63 بازارًا سياحيًا أنهم سيغلقون المعبد لمدة 10 أيام أخرى لحين تلبية مطالبهم المتمثلة فى نقل البازارات من أسفل المرسى النهرى السياحى إلى أعلى المرسى بالقرب من المعبد.
 
 
واشاروا إلى أنهم تلقوا وعدًا من وزير الدولة لشئون الآثار خلال افتتاحه لمتحف التماسيح بمعبد كوم امبو فى نهاية يناير الماضى بحل مشكلة أصحاب البازارات السياحية الموجودة بالقرب من المعبد بعد مطالبة اصحابها بالعودة مجددا للمكان القديم داخل المعبد.. وأكدوا أن النظام الحالى يؤثر بالسلب ويكبدهم خسائر طائلة حيث إن وجود البازارات أسفل المرسى يقلل من البيع للسائحين الذين يتجهون بعيدا عن البازارات التى تقع أسفل المرسى.
 
وفى القليوبية نظم المئات من اهالى مركز طوخ وقفة احتجاجية أمام مديرية أمن القليوبية وقاموا بقطع الطريق أمام مدرية الأمن.. وذلك اعتراضا على الضرر الواقع عليهم بسبب وجود مكامير الفحم داخل الكتلة السكانية مما يسبب الأمراض لما يزيد على 100 ألف مواطن من أبناء المنطقة وتسبب فى عدد كبير من الوفيات وأمرض الرئة والربو حسب التقارير الطبية وكذلك تسببت المكامير فى تلوث المنطقة بالكامل نتيجة ثانى اكسيد الكربون الناتج من احراق ألف الأطنان من الأخشاب دون اى رقابة وتسببت أيضا المكامير فى تبوير مئات الأفدنة من الأراضى الزراعية الخصبة وتحوالت الى ارض بور لا تصلح للزراعة حيث تسببت الأدخنة فى الامراض للزراعات والحيوانات بالمنطقة وتتسبب مكامير الفحم أيضا فى تلوث مياه الرى حيث يتم القاء المخلفات الناتجة عن الحرق فى الترع والمجارى المائية. 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss