صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يونيو 2019

أبواب الموقع

 

حوارات

النائب أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن لـ«روزاليوسف»: التعديلات الدستورية تحقق العدالة الاجتماعية وتساهم فى تمكين المرأة والشباب وذوى الإعاقة

16 ابريل 2019

حوار: عبد الجواد خليفة




كشف النائب أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن ورئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، عن خطة حزبه المستقبلية، مؤكدا أن الدستور المصرى أحد أهم الوثائق التى تنظم وضع الوطن والمواطن، ولذلك كنا أول المطالبين بها تحت قبة البرلمان، لافتا إلى أن الهدف من مد فترة الرئاسة إلى 6 أعوام لإتاحة تطبيق برنامجه الرئاسي، منوها إلى أن»مستقبل وطن» كان من أول المؤيدين لفكرة الاندماج حيث انضم إلى حملة»كلنا معاك»، موضحا أن الحزب يدعم نظام القائمة فى الانتخابات، مؤكدا أن الحزب يستعد للفترة المقبلة لتدشين العديد من منافذ السلع التموينية لاستقبال شهر رمضان المبارك، وتوزيع الكرتونة الرمضانية على الأسر الأكثر احتياجا، بجانب التوعية بالتعديلات الدستورية، وخطة لحشد المواطنين فى الاستحقاقات المقبلة، وإلى نص الحوار:

 

■ بداية لماذا كنتم أول من طالب بالتعديل الدستورى فى هذه المرحلة ؟
ــ الحقيقة أن الدستورهو أحد الوثائق التى تنظم حياة المواطنين والمجتمع، إذ لابد أن يكون الدستور دوما طوعا لتسهيل الأوضاع الإنسانية، وفى الفترة الماضية كان لابد من مجموعة من الإصلاحات التى تتم فى جميع السلطات، وهو الأصل فى التعديلات الدستورية، إلى أن تقدم عدد من النواب بمقترح التعديلات الدستورية، ولكن فى نهاية المطاف القرار الأول والأخير للشعب.
 وحزب مستقبل وطن، عقد العديد من الاجتماعات على مستوى القاعدة الحزبية، ثم المراكز والأقسام والمحافظات، ثم المستوى المركزي، وبعدها عرض على الهيئة العليا والهيئة البرلمانية للحزب، لحين أن استقرعلى التعديلات الدستورية والذى تقدم به خمس مجلس النواب.
■ برأيك ما الذى يضيفه مجلس الشورى تحت مسماه الجديد مجلس الشيوخ؟
ــ صحيح أن مجلس النواب الحالى إنتاجه من أعلى المجالس التى حدثت فى تاريخ الإصلاحات التشريعية، ولكن هناك المزيد من المفترض تقديمه، إلا أن هناك قوانين وأمورا أخرى تستهلك وقت البرلمان، يستحسن أن يناقشها مجلس الشورى كالاتفاقيات الدولية، والقوانين المكملة للدستور، القوانين التى تخص التنمية المجتمعية، والحقيقة أن غرفتين للمجلس أفضل بكثير من غرفة واحدة.
■ ما رأيك حول مد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلا من 4 ؟
ــ أرى أن  مد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات أفضل لإتاحة الفرصة للرئيس لتطبيق برنامجه، ولتحقيق المنفعة للشعب والمجتمع، لأن مدة الرئاسة 4 سنوات كانت غير منطقية، ولا يمكن لأى رئيس القدرة على تحقيق أهدافه خاصة فى مجتمعاتنا العربية، بخلاف الوضع فى الدول الغربية والتى تعتمد على برنامج  حزبى ممتد، يسير عليه أعضاؤه المرشحون.
■ ماذا عن نسبة تمثيل الفلاحين والعمال داخل البرلمان وما الجديد الذى تقدمه التعديلات لهذه الشريحة؟
ـــ العامل المصرى هو من إحدى الركائز التى حوفظ على مكتسباته خلال التعديلات الدستورية، وتم تمثيل العمال بالشكل المناسب، وأصبحت من مادة انتقالية إلى مادة ثابتة فى الدستور، وبالتالى حوفظ على تمثيل العمال بكامل تشكيلهم فى المجالس النيابية، باعتباره قوام الدولة المصرية.
■ التعديلات الدستورية أيدت زيادة كوتة المرأة إلى نسبة 25% بالبرلمان، هل هذا يعد تحقيقا للعدالة الاجتماعية داخل المجتمع؟
ـــ بالطبع تعد خطوة نحو تحقيق العدالة الاجتماعية بالمجتمع، وخلال الاستحقاقات الأخيرة التى شهدتها الدولة، أثبتت أن المرأة المصرية بالفعل نصف المجتمع،إضافة إلى أنها لعبت دورا مهما خلال السنوات الماضية، واستطاعت أن  تحافظ على الأسرة المصرية من كل المخاطرة التى تحف الدولة، وتمثيلهن بنسبة 25% داخل البرلمان يعد أقل تكريم لهن.
■ ما خطة الحزب فى الفترة المقبلة، وهل استطاع «مستقبل وطن» الوصول إلى أكبرعدد من المواطنين لشرح التعديلات الدستورية؟
ــ يستعد الحزب خلال الفترة القادمة للتعديلات الدستورية، وقد استطاع الحزب أن يصل إلى أكبرعدد من المواطنين، حيث وصل عدد الحضور بالندوات إلى 100 ألف شخص، فيما يزيد عن 600 ندوة فى جميع المحافظات، من خلال الندوات والفعاليات،وتوضيح للمواطن المصرى الهدف من التعديلات الدستورية، وأيضا قيام الحزب بدوره بترشيد الناس وعدم تركهم فريسة للشائعات والقنوات المضللة، كما نحاول أن نتصدى للأخبار السامة التى تلوث أفكار المجتمع، فضلا عن الطموحات التى نأمل فى تحقيقها بعد التعديلات.
والخطة الثانية، هى أن الحزب يستعد لشهر رمضان الكريم، من خلال فتح منافذ كثيرة  للسلع التموينية بجميع محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى مساعدة الفقراء وتقديم يد العون لهم.
■ ما رؤيتك حول تعديدلات  قانون الخدمة العامة، وكيفية تطبيقه؟
ــ قانون الخدمة العامة،  كان من أكثر القوانين التى أحدثت أثرا داخل مجلس النواب، لأنه يسند إليه إصلاح العمل الروتينى داخل المجتمع، والقضاء على البيروقراطية والفساد، إلا أن القانون سوف يأخذ وقته فى المناقشات بالمجلس، وأرى أنه بعد إقراره سيحدث طفرة مهمة داخل المنظومة الحكومية وضبط العمل الإدارى بأجهزة الدولة، خاصة أن الدولة تتجه نحو الحكومة الإلكترونية والسعى بخطى ثابتة نحو مستقبل أفضل، وبالتالى مشاركة الشباب وتأهيلهم  فى العمل المجتمعى كان هدفا من تحقيق التقدم بسواعد الشباب.
كما أن الحزب يدرس القانون من خلال لجنة الهيئة البرلمانية لتقديم مقترحات لإعادة هيكلة القانون، بشكل يتناسب ويتلاءم مع الأوضاع المصرية، وبعدها يعرض التشكيل على الأمانة المركزية والأمانة العامة.
وأرى أن الشباب المصرى لديه وعى وثقافة وحب للوطن والمجتمع، والحزب به كثير من النماذج التى تؤكد مدى حرص الشباب والفتيات على العمل المجتمعى وتواجدهم فى جميع الاستحقاقات يثبت أن الشباب لديه وعى.
■ ما أبرز الاقتراحات المطروحة على الأجندة التشريعية للحزب؟
ـــ فى الوقت الحالى كل ما يهم اللجنة التشريعية بل الحزب كله هو التعديلات الدستورية، وخروجه بصيغة توافقية تخدم المجتمع.
■ خلال الفترة الحالية، هل توجد اتفاقيات للتحالف بين الحزب وبعض القوى السياسية؟
ـــ هناك فرق بين التحالف والتعاون فى العمل السياسي، لأن الحزب يتعاون مع كل القوى السياسية فى أى عمل وطنى يصب فى صالح الدولة، أما بالنسبة للتحالف فإنها تختص فى الغالب بالوضع الانتخابى أومصالح سياسية، ولكن إذا استدعى الأمر، فسوف تتم دراسته بشكل واضح.
■ ما استعدادات الحزب لخوض انتخابات المحليات؟
ـــ  حزب مستقبل وطن على أتم الاستعداد لانتخابات المحليات، ولدينا كوادر قادرة على المنافسة على مستوى الجمهورية، إضافة إلى استمرار الحزب فى عقد دورات تثقيفية وتوعوية حول دورالمحليات، ولكن الوضع يتوقف حتى صدورالقانون، وذلك للعب على المحاور الأساسية ولتطبيق الرؤية النهائية للتمكن من تحقيق الفوز.
وهناك ثلاثة محاوررئيسة يتحرك عليها الحزب وهي،بالنسبة للمستوى الأول، يتم تدريب أكثر من 100 ألف كادر فى مختلف محافظات الجمهورية استعدادا لانتخابات المحليات، والمستوى الثانى يتم تدريب من يقع عليهم الاختيار من بين الـ100 ألف، بشرط اختيار الأكفأ والأجدر، وتدريبهم على حقوق وواجبات وأعضاء المجلس المحلي، والمستوى الثالث يقوم على إعداد كورس كامل خاص بقانون الإدارة المحلية والحكم المحلي.
■ ماذا عن الانتخابات البرلمانية المقبلة، خاصة أن هناك دور انعقاد آخر وتنتهى مدة مجلس النواب؟
ــ بالفعل يسعى الحزب إلى وضع خطة كاملة لخوض انتخابات البرلمان، حيث تقوم الأمانات العامة فى كل المركز والمحافظات بعقد لجان لتقييم كل القيادات التى ترغب فى خوض الانتخابات، حيث يدعم الحزب نظام القائمة 75%، و25% فردي.
وهناك شروط يضعها الحزب لاختيار أعضائه لخوض انتخابات البرلمان، سواء من أعضائه الحاليين بالبرلمان أم الجدد، حيث تقوم اللجنة بدراسة أعمالهم وخدماتهم للدائرة وتجاوبهم السياسى مع الحزب، فهناك»أعضاء غيرملتزمين بسياسة الحزب، وبالتالى يرفض الحزب دعمهم مرة أخري، وهناك أعضاء ملتزمة بالحزب، ولكن يحتاج إلى بعض الإمكانيات لإفادة دائرته، فالحزب يسعى إلى دعمه»
كما يقبل الحزب أعضاء من خارجه للترشح ضمن قائمته، ما دام اتجاهاته الوطنية تتماشى مع سياسة الحزب، ويلتزم به مستقبلا ويكون جزءا منه.
■ كم يبلغ عدد مقرات الحزب، وعدد أعضائه إلى الآن؟
ـ حزب مستقبل وطن لديه 300 مقر على مستوى أنحاء الجمهورية، وهناك بعض المقرات يتم افتتاحها خلال الأيام الحالية، قبل نهاية شهريونيو تصل مقرات الحزب إلى  367 بمختلف المحافظات، وهناك بعض المحافظات افتتحت المستوى الثالث وهى الوحدات الحزبية، كمقرات القرى ومقرات المشايخ.
وبالنسبة لعدد أعضاء الحزب كان آخر حصاد فى شهر مارس وبلغ عددها 300 ألف عضو على مستوى محافظات الجمهورية.
■ كيف تقيم علاقة الحكومة بالبرلمان وأيضاً علاقة الحكومة بالحزب باعتباره حزب الأغلبية؟
ـــ أعتقد أن علاقة الحكومة بالبرلمان فى تطورمستمر بشكل أفضل من ذى قبل، وهناك تعاون ملحوظ ونوع من أنواع التجاوب من الوزراء بشكل كامل مع النواب من أجل مصالح المواطنين، إضافة إلى تواجد الوزراء بشكل مستمر بالبرلمان، غير أن الوزراء حريصون على المناقشة مع الأعضاء للوصول لأفضل حل لمشاكل المواطنين، وبشكل واضح العلاقة بين الطرفين قوية ومميزة.
أما عن علاقة الحزب بالحكومة تكمن من خلال، الهيئة البرلمانية أوائتلاف دعم مصر أو من خلال القيادة التنظيمية للحزب، وهناك تجاوب بشكل مميز من قبل الحكومة، لكن هناك أمورا تستدعى إلى نقاش للوصول إلى ما نراه مناسبا لمصلحة الوطن، والحقيقة ندعم الحكومة فى كل قراراتها الصحيحة،إضافة إلى مساعدتهم لخلق الحلول، ولا نكون جزءا من المشكلة، كما أن التعاون مثمر وبناء فى تلك الفترة.
■ برأيك كيف ترى الأوضاع داخل ائتلاف دعم مصر باعتباره حزب الأغلبية؟
ـــ الائتلاف يقوم بدور كبير تحت قبة البرلمان، من خلال التعاون مع النواب وتلبية متطلباتهم،إضافة إلى تنظيم الندوات التوعوية للنواب، وجمع طلبات النواب ووضعها فى خريطة محددة على مستوى الجمهورية، كما أن رئيس الائتلاف، هو أيضا نائب رئيس مستقبل وطن، لديه القدرة على إدارة الأموربشكل منتظم، ومتفائل به خيرا، وأرى دوره تحت القبة جيدا، إضافة إلى علاقته بالحزب تعد علاقة تكاملية.
■ هل الحزب لديه فرصة لتوظيف الشباب، وهل الحزب يعمل على تأهيل شبابه؟
ــ بالفعل الحزب ينظم ملتقى توظيف الشباب، حيث نظم خلال الشهر الماضى 7 لقاءات توظيفية بـ 7 آلاف وظيفة على مستوى الجمهورية، والحزب لديه خطة توظيفية لأكثر من 20 ملتقى توظيفيا خلال العام الحالي، ويعتمد الملتقى التوظيفى على الشركات المساهمة، وأضمن أن هذه الوظائف حقيقية على أرض الواقع، ولها عائد مادي، كما أن الحزب يعمل على تأهيل الشباب للوظائف التى تحتاج إلى خبرة.
■ ما موقف الحزب من فكرة اندماج الأحزاب؟
ــــ بالفعل اندماج الأحزاب خطوة جيدة، ولكن بشرط أن يكون اتجاه الحزبين متقارب، ثانيا البعد عن فكرة»الأنا»، ومستقبل وطن سعى إلى الاندماج بحملة «كلنا معاك من أجل مصر»، وتسكين الكوادر القادرة  على تقديم الأفضل، ذات خبرة ودراية بالعمل الحزبي.
■ ما تقييمك لأداء دورالبرلمان، وأبرز التشريعات التى أقرها فى دور انعقاده الحالي؟
ـــ البرلمان المصرى خلال الفترة الحالية عاش أكبر تحديات، إضافة إلى خطة تحول اقتصادى جريئة، وتحديات مهمة يراعى فيها المواطن، وفى اعتقادى رغم كل التحديات أدى دورا مهما وبناء، واستطاع القيام بمهامه وتحقيق أهدافه فى ظل الإمكانيات المتوفرة لديه.
وأرى دورالانعقاد الحالى ملئ بالإنجازات، ولكن من أهم هذه القوانين التصالح على مخالفات البناء،حيث يعمل على معالجة الكثير من المشاكل، إلا أن دور الانعقاد الحالى تكمن فى أدوات رقابية أكثر منها قوانين، بالإضافة إلى العديد من الزيارات الميدانية على مستوى المحافظات، وبصفتى رئيس لجنة الشباب والرياضة قمت بزيارات ميدانية  للعديد من المواقع، كما أن هناك قوانين أخرى تعد من أهم التشريعات كقانون الاستثمار، وقانون ذوى الإعاقة، حيث يمس شريحتين كبيرتين فى الدولة.
■ ما الذى يعتمد عليه الحزب بالنسبة للتمويل؟
ــــ  يعتمد على ما يعتمد عليه الأحزاب بصفة عامة بالنسبة للتمويل، وهى  ثلاثة مصادر، أولا مصاريف العضوية، ثانيا تبرعات رجال الأعمال فى المحافظات بطريقة ينظمها القانون، ثالثا تبرعات رجال الأعمال على المستوى المركزي.
■ برأيك، هل تؤيد فكرة تمويل الدولة للأحزاب السياسية، أم ترى أنها وسيلة للتدخل فى سياستها الداخلية؟
ــ بالطبع لا، هذه الفكرة غير منطقية، لان كل حزب له سياسته واتجاهاته، كما له برنامج يسعى لتطبيقه بهدف الحصول على أغلبية تحت قبة البرلمان.
■ هل هناك نية لدى الحزب للمشاركة فى تشكيل  الحكومة المقبلة للدولة؟
ــ هذا القرار يرتبط بمدى جاهزية الحزب، وهى تكمن فى كوادر لديها القدرة على تحمل المسئولية، وخطة اصلاحية تطبق على أرض الواقع، وفكر لحل الأزمات وتقديم الحلول.
■ ما آخر التطورات بالنسبة لأكاديمية مستقبل وطن، التى أعلنتم عنها من قبل؟
ـــ الحزب يضع اللمسات الأخيرة للإعلان عن افتتاحها خلال هذا العام، وأعتقد سوف تحدث طفرة كبيرة فى المجال السياسي، خاصة فى إعداد الكوادر
■ ما الهدف من تقديم الحزب للعمل الخدمي، هل بسبب تقصير من الجمعيات الأهلية، أم لكسب قاعدة بالنسبة للانتخابات؟
ــ العمل الخدمى الذى يقوم به الحزب له ثلاثة أهداف، أنه فى ظل الظروف التى عاشتها مصر خاصة بعد قيام الثورات، كان يتحتم على القوى السياسية القيام بدور توفير نوع من التكافل الاجتماعى بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى والمواطنين، وهو الدافع الأول للحزب أن يقوم بهذا الدور، ثانيا التخفيف على المواطن المصرى فى ظل الظروف الاقتصادية والأزمات المالية، ثالثا المشاركة فى مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية،»حياة كريمة»، فواجب على الحزب أن يكون له دور فى هذه المبادرة.
■ ما رؤيتك، حول قرار السيسى بإطلاق أكبر حملة ترقيات وزيادة أجور فى الجهاز الإدارى للدولة؟
ـــ دائما كنت أوصف الرئيس السيسى بلقب الرئيس الإنسان، فهو يدرك أوجاع شعبه جيدا، وفى نفس الوقت هم محاط بالتحديات الاقتصادية، إلا أنه استطاع أن يضع المواطن ضمن أهم أولوياته، وهذه القرارات كان لها صدى بالشارع المصرى بشكل كبير وملحوظ، وفى اعتقادى أن الدولة تخطو نحو التقدم بخطى ثابتة، تطمئن المجتمع.
■ ما خطة  لجنة الشباب والرياضة فى الفترة القادمة؟
ــــ لجنة الشباب والرياضة تعمل على ثلاثة ملفات مهمة، أولا هو ملف كأس الأمم الإفريقية بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة واتحاد كرة القدم، من خلال بعض الجولات التى تقوم بها اللجنة على بعض الاستادات، والتأكد من المنشآت التى تستضيف الضيوف، الملف الثانى هو ملف التوعية، حيث تستضيف اللجنة مجموعة من القيادات الشبابية على مستوى الجمهورية، كل فى مجاله، الملف الثالث هو قانون الرياضة من خلال جلسات الاستماع، كما عقدنا 24 جلسة استماع وحاليا فى شكل الصياغة النهائية التى تقدمها اللجنة بشأن قانون الشباب والرياضة بالتنسيق مع وزارة الشباب لتقديمها لمجلس النواب.
■ ما استعدادات الحزب للمشاركة فى كأس الأمم الإفريقية؟
ــــ الحزب من خلال أمانة الشباب تقدم بمجموعة شبابية من خلال  الطرق الرسمية لتنظيم كأس الأمم الإفريقية، ثم من خلال الأمانات يكون الحزب متواجدا فى الساحات الشبابية، بالإضافة إلى حضور مجموعة من الحزب كل مباريات الدورى.
■ هل هناك علاقة بين الحزب واتحاد الطلاب؟
ــــ بالنسبة لمزاولة العمل السياسى داخل الحرم الجامعى غير قانوني، ولكن هناك تواصلا مع الشباب بصفة عامة، غير أنهم ممثلون فى المحافل والفعاليات لدى الحزب، وأرى أن اتحاد الشباب هم قيادات المستقبل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

استطلاع جالوب: ٥٧%من الإيرانيين يرون أن الوضع الاقتصادى يزداد سوءًا
مصر تكرم أبطالها
الموازنة تحقق فائضًا تاريخيًا
وزير الدفاع فى زيارة رسمية لـ«فرنسا» تستغرق عدة أيام
«S 400».. تدمر العلاقات «التركية – الأمريكية»
أباطرة المخدرات فى قبضة «الداخلية»
تطوير المناطق التراثية والتاريخية «مهمة قومية»

Facebook twitter rss