صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 مايو 2019

أبواب الموقع

 

حوادث

«الزوجة العذراء» ورطنى بدخلة بلدى «تمثيل» عشان يدارى ضعفه

9 ابريل 2019

كتبت: سمر حسن




الرجولة والقوامة، مصطلحات حصرتها بعض الأسر فى «قوة الرجل الجنسية»، وحفرتها فى أذهان أولادهم الذكور منذ صغرهم، حتى أصبحت مسألة محظورة فى التعامل لدى هؤلاء الأولاد، بل تحولت فكرة احتمالية معاناة ابن إحدى هذه الأسرة من الضعف الجنسى مرض نفسى مزمن، وصل لحد إيذاء من يواجهه به.
رغم محاولات الدولة الصارمة، فى سن وتشريع القوانين، التى تحمى المرأة من بطش الأزواج، ليس فقط بل وضع الحقيقة كاملة أمام عينيها قبل خوض معركة الزواج من خلال عدم إتمام عقد القران قبل توقيع الكشف الطبى على الزوجين، تتجاهل الفتيات وأسرهن تلك الخطوة، ويبذلن قصارى جهدهن ليتم الكشف بشكل صورى لتمريره، ومن ثم  إتمام الزيجة، خوفًا من شبح العنوسة.. «عفاف.ع» وقفت أمام محكمة الأسرة تتحسر على ما وصلت إليه، تنتظر الحصول على الحكم بخلع الزوج «العاجز جنسيًا».
وقالت الزوجة بنبرة حزن لـ»روزاليوسف»: قضيت معه فترة خطوبة سعيدة وصلت لحد المثالية، وتمت الزيجة بطريقة طبيعية،  ليبدأ الخلاف فى ليلة الدخلة، وتابعت: «كان زى النداهة، خدعنى بعسل الخطوبة، وجرعنى عذاب مرضه»، وأوضحت: فى ليلة العمر، وعند وصولنا لعش الزوجية، حدث ما لم يخطر ببالي، فقد حضرت معه والدته، وأعلنوا للجميع أن «الدخلة بلدي»، وقام بجرح أصبعه، ووضع قطرة من الدماء على المنديل، وأوهم الجميع «بأنه فض صمام عذريتي»، واسترسلت: لم يستطع معاشرتى جنسيًا، وحتى الآن أنا عذراء، و تحملت الوضع لمدة شهر دون أن أخبر أحدا أو اشتكى، وبعد ذلك فكرت فى مناقشته لحل هذه المشكلة بشكل غير مباشر، إلا أنه «ودن من طين، وأخرى من عجين»، وتابعت: قررت مواجهته فأخبرنى أنه يعانى من حالة نفسية، وبعد فترة سيتحسن الوضع.. وتابعت الزوجة: لم أتفوه بكلمة، وانتظرت 3 أشهر كاملة، أملًا فى تحسن أحواله، وأن أكمل حياتى كزوجة، ولكن بقى الحال كما هو، فأبلغت أسرتى الذين كانوا دائما ما يسألوننى عن إنجاب طفل، وعندما تحدث إليه أهلى بضرورة مراجعة طبيب للكشف عن أسباب المشكلة ومحاولة علاجها، فاستمع إليهم وبعد أن تركوا المكان  انهال على بالضرب المبرح ، وأحدث بى إصابة فى الرأس، بعد أن سحلنى على الارض.. واسترسلت: بعد أن وصلت الأمور إلى تسيبه فى تشويه جسدي، وتقيدى لضربي، وإهانتى قمت بتحرير محضر ضده فى قسم الشرطة، ولذت بالهرب منه إلى بيت أهلى، وحاول أهلى عقد جلسات صلح بيننا لإنهاء الخلاف إلا أننى كنت مصرة على الطلاق ولكنه رفض، فقمت برفع دعوى خلع وما زالت متداولة أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss