صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 مايو 2019

أبواب الموقع

 

منوعات

بادى باستت.. أسطورة إيزيس وأوزوريس تتجسد على جدران مقبرة مزوقة

28 مارس 2019

كتب : علاء الدين ظاهر




خلال جولتنا بين الكنوز الأثرية فى محافظة الوادى الجديد، كان لا بد من زيارة مقبرة بادى باستت وهى إحدى المقابر المهمة والرائعة فى منطقة مقابر المزوقة، والمقبرة مخصصة لشخص يدعى بادى باستت، أى هبة المعبود باستت وزوجته وربما هى الأقدم من مقبرة بادى أوزير المجاورة لها.
وكما رأينا طراز البناء الخاص بها، تتكون المقبرة من حجرة واحدة منحوتة فى الطفلة لشخص يدعى بادى باستت، وعليها ألوان زاهية تمثل منظر حصاد القمح، كذلك عليها تصوير للعديد من الآلهة المصرية أهمها أنوبيس وإيزيس ونفتيس، وهو ما جذب نظرنا وخيالنا إليها، خاصة أن هؤلاء تربطهم صلة قوية ضمن أحداث واحدة من أروع قصص وملاحم مصر القديمة.
نبدأ بأنوبيس وهو رب التحنيط، وكان يتمثل فى هيئة رجل برأس ابن آوى أو ابن آوى أسود اللون، وكان يعتبر كذلك رب الموتى، وقد رأى المصريون فى ابن آوى العدوَّ اللدود لجثث الموتى، حيث يقوم بنبش القبور والعبث بالجثث، ولعل ذلك كان السبب وراء تقديسه كرب للموتى وحامٍ للجبانة، وذلك اتقاء شرِّه.
وقد حظى بهذه المكانة من العبادة والتقديس نظراً للدور الذى لعبه فى قصة أوزير»اوزوريس» حيث قام «أنوبيس» بتحنيطه وإقامة الطقوس والشعائر له وقد اكتسب اللون فى هيئته من لون الجسد بعد تحنيطه، حيث إنه المعروف من أسطورة أوزيريس أنه قتل وقطع جسده إراباً بعثرت فى أماكن مختلفة من مصر.
وقد كان أنوبيس بالنسبة للمصريين حامى كل من المومياء والمقبرة، وهو أول محنط الذى حنط جسد أوزوريس، وقد تحولت عبادة «أنوبيس» فى العصر البطلمى لعبادة كونية، وأُدمج مع الإله اليونانى «هرمس»، مرشد الأرواح عند اليونانيين.
اما إيزيس فهى إلهة رئيسية فى الديانة المصرية القديمة التى انتشرت عبادتها فى العالم اليونانى الروماني، وهى احدى الشخصيات الرئيسية فى أسطورة أوزوريس، حيث قامت بإحياء زوجها المذبوح الملك الإلهى أوزوريس، كما أنجبت وريثه حورس وقامت بحمايته.
وكان يُعتقد أن إيزيس ترشد الموتى إلى الحياة الآخرة كما ساعدت أوزوريس، وكانت تُعتبر الأم الإلهية للفرعون حيث كان يُشبه بابنها حورس، وانتهت عبادة إيزيس مع انتشار المسيحية فى القرنين الرابع والخامس ميلاديا.
أما نيفتيس بالمصرية القديمة تعنى «نبت-حوط» ومعناها «سيدة البيت «، وهى آلهة للولادة وللموتى طبقا للمعتقدات الدينية المصرية القديمة، وطبقا لأسطورة إيزيس وأوزوريس فإن نبت- حوط كانت أختا لأوزوريس وإيزيس، وأنهم الثلاثة أبناء جب إله الأرض ونوت آلهة السماء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss