صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

حوارات

د. إبراهيم العسال أستاذ الحضارة يرصد: أمهات الأمراء والسلاطين فى التاريخ الإسلامى «السيدة قاسم» كان لها دورًا بارزًا فى صعود نجم أحمد بن طولون

21 مارس 2019

حوار: علاء الدين ظاهر




فى اليوم الذى نحتفل بعيد الأم، قد لا يعرف كثيرون أن التاريخ الإسلامى يزخر بعشرات القصص والمواقف الإنسانية لأمهات سطرن حكايات وصفحات من التاريخ، وتحمل الكثير من المعانى قررنا إلقاء الضوء عليها، وذلك فى حوارنا مع الدكتور إبراهيم العسال أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية والإرشاد السياحى، وعضو اللجنة العلمية للتراث الثقافى بالاتحاد الأندلسى فى اسبانيا، والباحث والمحاضر بجامعة قرطبة فى إسبانيا.. إلى الحوار..


■ ماذا عن الأم فى التاريخ الإسلامى؟
- لقد شهد التاريخ الإسلامى نماذج عديدة للأمهات ساهمت فى كتابة التاريخ سواء فى الخلافة الإسلامية بشكل عام أو فى التاريخ الإسلامى لمصر بوجه خاص، فمصريا وفى العصر الفاطمى عرفت كتب التاريخ السيدة العزيزية وهى أم ثانى الخلفاء الفاطميين فى مصر العزيز بالله وكان لها مكانة كبيرة فى حياته، وكان لها أثر كبير فى كثير من السياسات التى انتهجها ابنها العزيز وهى زوجة المعز للدين لله الفاطمى وكان اسمها «تغريد»، والسيدة «قاسم» أو «هاشم» أم أحمد بن طولون مؤسس أول الدول المستقلة عن الخلافة العباسية فى بغداد سنة 254 هجرية والتى كان لزوجها الثالث باكباك أكبر الأثر فى صعود نجم ابن طولون واستقلاله، كذلك أم السلطان الأيوبى الكامل التى قام بدفنها فى قبة الإمام الشافعى فى القرافة الصغرى بمصر.
أما على مستوى الخلافة فمنهن على سبيل المثال لا الحصر نماذج شهيرة منها الخنساء التى دفعت أولادها الأربعة دفعًا نحو الشهادة فى معركة القادسية التى كانت فاصلة بين الخلافة الإسلامية والقوات الفارسية سنة 15 هجرية، كذلك أم أحد أهم أئمة الحديث الشريف أبو سفيان الثورى وهو أمير المؤمنين فى الحديث والتى ضرب التاريخ بها المثل فى دفع ابنها لطلب العلم فكانت تقول لها أطلب العلم وأنا أكفيك بمغزلى وهى المقولة التى يرددها الجميع، كذلك صفية بنت ميمونة بنت عبد الملك والتى قدمت للحضارة الاسلامية الإمام أحمد بن حنبل والتى ترملت فى سن مبكرة الا أنها وهبت حياتها لابنها أحمد حتى صار يُشار له بالبنان فى علم الحديث، والأمثلة كثيرة حقيقة فى كل مجالات المعرفة فى الحضارة الإسلامية.
■ وهل عرف التاريخ الإسلامى نماذج للأخت التى تقوم بدور الأم؟
- نعم، بطرحك لهذا السؤال تذكرنى بالعباسة أخت هارون الرشيد أقوى خلفاء بنى العباس وبنت الخليفة المهدى والتى كان يعتز بها الرشيد كثيرا ويستشيرها أمور حكمه إلا أنها لم تكن كأمه، أما الأخت التى لعبت دور الأم فكانت أخت الإمام أن حجر العسقلانى وهو بالمناسبة امام مصرى مولود فى مصر وينتمى إلى أئمة القرن التاسع الهجري، كان اسمها «ست الركب» وكان يقول عنها هى أمى بعد أمى، وكانت تعلمه وتهذبه وتسهر على راحته، كذلك «ست الملك» وهى بنت الخليفة الفاطمة العزيز بالله وأخت الحاكم بأمر الله والتى ساعدت فى الوصاية عليه، وحافظت على المبدأ الوراثى للدولة الفاطمية ولها صولات وجولات فى حياة الحاكم بأمر الله ذلك الخليفة المثير للجدل.
■ وهل عرف التاريخ الأندلسى نماذج للأمهات؟
- بالقطع هناك نماذج مشرفة للغاية عن أمهات الأمراء والملوك الأندلسيين ومنهم الجارية «مزنة» وتذكرها المراجع الإسبانية باسم ماريا التى قدمت للبشرية الخليفة الأقوى فى تاريخ الأندلس بل الأقوى فى زمانه الذى جعل قرطبة سيدة للعالم فى القرن العاشر الميلادى ولقد ربت الناصر وشجعته على اكتساب المهارات العسكرية من فنون الحرب والفروسية حتى صار ملء السمع والبصر ومؤسسا للخلافة الأموية فى بلاد الاندلس بعد أن كانت إمارة منذ عهد جده عبدالرحمن الداخل «صقر قريش».
■ وهل تدخلت الأمهات فى الشئون السياسية فى التاريخ الاندلسى؟
- نعم هناك بعض الحالات التى يذكرها التاريخ عن تدخل بعض النسوة فى شئون الدولة مثل نفوذ نساء القصر فى عهد الحكم المستنصر على رجال الحكومة والذى كان واضحًا وكبيراً، وعلى مستوى الأمهات كانت صبح أم الخليفة هشام  فى بداية القرن الخامس الهجرى من دهاة النساء وأعظمهن سلطاناً ونفوذاً، كذلك كانت اعتماد الرُّمَيْكِيَّة ذات الشأن العظيم فى تاريخ المعتمد بن عباد فى عصر ملوك الطوائف، فقد ملكها المعتمد، وتملّكت زمام هواه، حتى انه اتخذ من اسمها «اعتماد الرُّمَيْكِيَّة» لقباً رسمياً لنفسه فى تاريخ دولة بنى عبّاد، وأنجبت للمعتمد أولاداً شاركوا أباهم فى امتلاك الأندلس فسميت أم الملوك كما عرفتها المراجع الاسبانية واخذتها عن الكتب العربية. كذلك «الزلفاء» أم المظفر بن المنصور التى أعانت محمد بن هشام فى الثورة على عبدالرحمن بن المنصور، انتقاماً لابنها المظفر.
■ والى أى مدى وصل نفوذ الأمهات فى التاريخ الاندلسى؟
- وصل الى الوصاية على العرش كما فعلت «صبح البشكنجية» جارية الخليفة الحكم المستنصر بالله وأم ولديه عبدالرحمن وهشام، والوصية على عرش الخلافة فى بداية عهد ابنها الخليفة هشام المؤيد بالله الذى كان مازال فى الثانية عشرة من عمره، ولقد كان لها دور كبير فى سطوع نجم صاحب الشرطة المنصور بن ابى عامر أحد أعظم ملوك الأندلس والذى عرفه التاريخ بالحاجب المنصور وهو من أسس لاحقًا ما عرف بالدولة العامرية فى الأندلس.
■  ومن هى أشهر الأمهات فى تاريخ الأندلس؟
- هى أم آخر ملوكهم قبل السقوط فى 2 يناير 1492 ويقال لها عائشة أم فاطمة وهى أم أبو عبد الله آخر ملوك بنى الأحمر فى غرناطة.
■ وما سبب شهرتها؟
- للأسف الشديد سبب الشهرة قصة اختلقها الغرب والمستشرقون ويرددها الكثيرون على أنها صحيحة وهى خاطئة وليست من صحيح التاريخ وهى قصة زفرة العربى الأخيرة والتى تقول إن آخر ملوك غرناطة بكى عند تسلميه مفاتيح المدينة فنهرته أمه وقالت مقولتها الشهيرة الزائفة «التى لم تقلها أساسا»، وهى ابك كالنساء على ملك لم تحافظ عليه كالرجال، وهو كلام مرسل لا أصل معتبر له فى كتب التاريخ، واصل القصة اختلاق وأكذوبة للمؤرخ أنطونيو دى جيفارا، أسقف قادش، وذلك فى 1526, حيث أراد إرضاء الإمبراطور شارل الخامس الذى كان فى غرناطة لقضاء عطلة شهر العسل بعد زواجه من إيزابيلا البرتغالية، وهو ذلك الرأى الذى ساقه الباحث الاسبانى ليوناردو بيلينا الذى بيّن أن سيرة أبى عبد الله وجزءا من عائلته أغلبها مملوء بالتحريفات المتعمدة، وأن هذا الملك لم يكن بهذا الضعف والاستكانة التى يصورها البعض، وللأسف تلقى القصة صدى واسعا فى الأوساط الثقافية وتحتفل مقاطعة الأندلس فى الثانى من يناير بكل عام بتسليم مفاتيح غرناطة بعد بكاء آخر ملوكها ودور أمه فى هذه القصة التى تحتاج إلى تصحيح وهى فرصة لتصحيح هذه الشائعة.
■ وهل هناك نماذج أخرى مضيئة للمرأة فى تاريخ الأندلس؟
- نعم الكثير من النساء الأندلسيات ساهمن فى انتشار العلم والثقافة بما يعكس العصر الذهبى للحكم الأموى فى بلاد الاندلس والذى واكب عصور الظلام فى أوروبا، فظهرت شاعرات ومدرسات وعالمات نتيجة التطور المجتمعى  والاستقرار السياسى والنهضة التى شهدتها أرجاء الأندلس منذ القرن الثامن الميلادى، وحتى القرن الثالث عشر.
- ومنهن «لبنة» العالمة فى اللغة وفى الرياضيات التى احتضنها قصر الحكم الثانى يوم كانت جامعة قرطبة فى عهده أعظم جامعة عربية لتدريس الرياضيات والفلسفة والطب والفلك والكيمياء والفقه والأدب، والشاعرة القصصية «رضية» التى أطلق عليها معاصروها لقب: «الكوكب الساطع»، و«عائشة القرطبية» التى أعترف الخليفة عبدالرحمن الناصر بسمو مكانتها العلمية إذ كانت تملك مكتبة خاصة بها مؤلفة من أندر المخطوطات التى نقلت جزءاً كبيراً منها بخطها، وأيضا «صفية بنت عبدالله» الكاتبة التى تفرغت لنقل المخطوطات، و«نظام» التى كانت أمينة سر بلاط خلافة هشام ابن الحكم الثانى، و»مريم بنت يعقوب الأنصارى» التى كانت تطوف على بيوت إشبيلية لتعليم بناتها وأبنائها الصرف والنحو والأدب فى خلافة المهدى صاحب إشبيلية فى القرن الحادى عشر.
■ فى نهاية حوارنا.. هل هناك من كلمة فى يوم عيد الأم؟
- كل عام وكل أمهات مصر بخير، لكنى أريد توضيح شىء مهم للغاية هو أن يوم 21 مارس ليس فقط من الناحية التاريخية يومًا للأم لكنه فى نفس الوقت يوم مهم جدًا فى تاريخ الحضارات القديمة بصفة عامة وحضارة بلاد فارس بصفة خاصة. حيث يرتبط 21 مارس عند أهل التاريخ بيوم يٌقال له «نوروز»، وهو رأس السنة الفارسية القديمة وهو اليوم الذى كانت تتزين فيه المدائن عاصمة كسرى قبل إسلامها فى زمان عمر، وأثبت المؤرخون أن أول من احتفل به قدماء السومريين فى بابل والعراق. هذا وقد أثبت العالم المسلم أبوالريحان البيرونى خطأ جوهرياً فى موعد التقويم، فاحتفل به الساسانيون القدامى فى شهر يونيو، حتى جاء خلفاء بنى أمية وبنى العباس وتسببوا فى تقديمه إلى مارس ارتباطًا بموسم الحصاد.هذا وقد أسهب الشاعر أبوالقاسم الفردوسى فى الحديث عن النوروز فى رائعته «كتاب الملوك»، فى أكثر من نسخة مخطوط موجودة فى مكتبات العالم، وامتد الاحتفال بيوم النوروز إلى مصر، ففى قاهرة المعز تسبب الفاطميون فى دمج نوروز فارس بيوم النيروز عند الأقباط، وعادة ما يوافق السنة الزراعية الجديدة ورأس السنة القبطية فى مارس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss