صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 مارس 2019

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«موس من ذهب».. عبير حلاَّقة الرجال

15 مارس 2019

كتبت: مروة فتحي




قوية وجريئة، يصف زبائنها أدواتها بـ«موس من ذهب»، لا تخجل من مهنتها، ويساعدها أبنها فى المحل، ورغم استغراب البعض، لكن إرادتها تغلبت على نظرات الآخرين.

عبير مصطفى ثروت، بدأت مشوارها مع عالم الحلاقة، منذ قرابة الـ20 عاما، بعد وفاة والدها وتحملها مسئولية والدتها وأشقائها الثلاثة وتناقلت بين العمل كترزى ثم مصنع ملابس ثم كوافير حريمي، وفور حصولها على الدبلوم وجدت فرصة فى محل حلاقة.
السيدة الأربعينية بدأت بعمل «باديكير» للرجال كبار السن، الذين بدأوا يألفون وجود سيدة تقدم تلك الخدمة، ومع الوقت احترفت حلاقة الشعر واللحى، وشجعها زوجها على مواصلة عملها ودعمها حتى تمكنت من امتلاك صالون حلاقة خاص بها فى مدينة نصر، بدلا من العمل عند الآخرين.
الحلاق الرجالى لا يقتصر دوره على قص الشعر فقط، كما توضح عبير، لكن مهمته تشمل تنظيف البشرة وتقليم الأظافر والعناية بالقدمين واليدين ما يعرف بـ«الباديكير»، إذ تعتبر الحلاقة أسهل مرحلة مقارنة بالعمليات الأخرى التى تعد علاجا وليس تجميلا مثلما يعتقد البعض. عبير تتعامل مع المئات من الرجال يوميا باحترافية ومهنية كبيرة، وتؤكد أن السيدات هن من يستعجبن وجود سيدة فى محل الحلاقة الرجالي، ويخشون أن أحلق لأزواجهن، لكنها كانت تتجاهل ذلك تماما وتركز فى عملها، كما يحرص زوجها على أن تهذب له لحيته وتصفف شعره وتقلم أظافره. حلاقة الرجال أثبتت قدرات المرأة المصرية فى تحقيق المستحيل ومزاحمة الرجال بل التفوق عليهم فى مهنة كانت لفترة طويلة حكراً عليهم، وبعد أن حصلت على الشهرة الكافية وتحقيق سمعة طيبة، يبقى لديها مهمة واحدة وهو الاستمرار فى طريق النجاح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس الإنسان
رد الأمـانـات لـ «أهلهـا»
محترفو النصب فى قبضة الرقابة الإدارية
بروتوكول تعاون مصرى ألمانى لإنشاء مجمع للأسمدة الأزوتية بالعين السخنة
انطلاق أولى رحلات خطوط البترول الجوية إلى الأردن إبريل المقبل
د.ماجى الحلوانى والدة الثعلب حازم إمام: ربيت «حازم وأشرف» على الطموح والأخلاق.. وبعمل كده مع أحفادى
شركاء البناء والتطوير

Facebook twitter rss