صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 مارس 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

فضائح «خليفة الشيطان»

14 مارس 2019



يسبح الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، فى مستنقع الأكاذيب والخيانة، فهو قادر على فعل أى شيء يضمن له البقاء فى السلطة، ولعل ما قام به عام 2016 من وضع سيناريو لمسلسل «الانقلاب الوهمي»، الذى مكنه من السيطرة على تركيا، ونصب نفسه «ديكتاتوراً» يحكم دولته بالحديد والنار بعد تصفية معارضيه سياسياً والزج بهم فى غياهب السجون، دليل أنه رجل أغوته شهوة السلطة حتى أنه مستعد للتحالف مع «إبليس» ليبقى حاكماً إلى الأبد.
الصحفى التركى أحمد دونميز، الذى نفاه النظام التركى للسويد، حصل على وثيقة كتبها مدعى عام تركى فى 16 يوليو2016، تحتوى على سجل مفصل للأحداث التى وقعت منذ بداية الانقلاب «المزعوم» ليلا فى 15 يوليو وحتى الساعة السابعة من صباح اليوم التالى، حيث تضمنت الوثيقة قيام ما أسماهم «الانقلابيين» بسلاح الجو التركى بقصف البرلمان وحديقة القصر الرئاسي،  قبل تدميرهم بساعات وقد تم قصفهم بالفعل بعد ذلك.
الوثيقة أكدت شكوك الاتحاد الأوروبى حول معرفة الرئيس التركى بما سيحدث، وتركه يمضى ليصبح ذريعة لتأسيس دولة الرجل الواحد، وقمع خصومه وتغيير سياسته الداخلية وعلاقاته الدولية.
موقع« يوأوبزرفر»، وهى صحيفة مستقلة على الإنترنت مقرها بروكسل، أشار إلى أن الوثيقة عبارة عن سجل مفصل للأحداث التى وقعت منذ بداية الانقلاب يوم 15 يوليو وحتى الخامسة والسابعة من صباح اليوم التالي، حيث دون المدعى العام سردار كوسكون محاضر الأحداث، وكان آخر ما سجله فى الساعة الواحدة صباحاً  قبل 4 ساعات من حدوث  الكثير من الوقائع.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس الإنسان
بروتوكول تعاون مصرى ألمانى لإنشاء مجمع للأسمدة الأزوتية بالعين السخنة
د.ماجى الحلوانى والدة الثعلب حازم إمام: ربيت «حازم وأشرف» على الطموح والأخلاق.. وبعمل كده مع أحفادى
محترفو النصب فى قبضة الرقابة الإدارية
«روزاليوسف» تكرم أبناءها المثاليين
رد الأمـانـات لـ «أهلهـا»
شركاء البناء والتطوير

Facebook twitter rss