صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 مارس 2019

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

«الواعظات» حدوتة مصرية

8 مارس 2019

كتب : عمر حسن




وزارة الأوقاف ضربت مثالًا رائعًا فى الثقة بالمرأة المصرية، وقدمت تجربة عملية فى الاعتماد على السيدات فى المجال الدعوي.
ونحن نحتفى بيوم المرأة المصرية فى مارس من كل عام، كان لا بد وأن نشير إلى هذه التجربة التى اتخذتها الوزارة.
ضمن الدفعة الأولى للواعظات اللواتى اعتمدتهن وزارة الأوقاف، كانت الدكتورة وفاء عبدالسلام، الملقبة بكبيرة الواعظات.

وفاء قالت :» لقد بدأت العمل الدعوى فى مسجد السيدة نفيسة منذ 15 عامًا تقريبًا، بتصاريح مؤقتة من وزارة الأوقاف، إلى أن قررت الوزارة عمل فلترة لممارسات العمل الدعوي، فجئت ضمن الدفعة الأولى التى تم قبولها، وتوسع نشاطى بعد اعتمادى فى الأوقاف ولم يعد قاصرًا على المساجد فى القاهرة، بل ذهبت إلى الصعيد».
وخلال عملها فى الوعظ والدعوة تستمع «وفاء» لمشاكل السيدات وتحاول معالجتها فى إطار السنة النبوية المطهرة، التى ركزت عليها أكثر من مجال الإفتاء»
«تركت وظيفتى فى التربية والتعليم بعدما وصلت لدرجة مدير عام وسخرت نفسى لخدمة الدعوة لوجه الله بدون مقابل»، بهذه الكلمات بدأت الواعظة فاطمة محمد عبدالمنعم، حديثها معنا حول دخولها مجال العمل الدعوى والوعظ غير مكترثة بالمقابل المادى.
فاطمة، صاحبة الـ 63 عامًا، تمارس الآن العمل الدعوى فى ثلاثة مساجد، وتتشارك مع زميلاتها فى خدمة المحتاجين، لافتة إلى أنها ظلت لسنوات تعمل بشكل فردى إلى أن جاء قرار وزير الأوقاف بتعيين الواعظات ليتبلور العمل، ويصبح تحت مظلة موحدة.
وتتابع «أخصص يومًا فى الأسبوع لتعليم الرجال القرآن الكريم، وأمنح لهم الإجازات، فكثير من الشباب يأتون إلى منزلى ليقرأوا على القرآن الكريم كاملًا، بحكم سنى المتقدم»، مضيفة أن تأثير الواعظات بات أكثر من الشيوخ الرجال فى المساجد.
«الواعظة  فاطمة»، خبرتنا أنه لأول مرة سيتم تمثيلهن فى بعثة الأوقاف الرسمية للحج هذا العام، متابعة: «لم نكن نحظى بأى اهتمام قبل الوزير الحالي، ولا حتى كنا نحضر الفعاليات الرسمية للوزارة، أما الآن لدينا مقاعد تمثيل دائمًا فى جميع المناسبات الدينية التى يحضرها رئيس الجمهورية ووزير الأوقاف».
بينما شهد عام 2007 بداية العمل الدعوى لـ «نجوى عزت»، حين تخرجت فى معهد إعداد الدعاة، إذ قررت اقتحام ميدان الوعظ بتشيجع من والديها، حيث حفظت القرآن الكريم كاملًا، وتمنت تعلييمه لسائر الناس، متابعة: «لم يكن الزواج عائقًا أمام استمرارى فى العمل الدعوي، إذ رحب زوجى بحماسى تجاه الدعوة».
وتوضح «أن تدفع بنا وزارة الأوقاف لصفوف القائمين على العمل الدعوى وتجديد الخطاب الدينى فى مصر، يعد ذلك فى حد ذاته انتصارًا للمرأة المصرية وإنصافًا لها بعد فترات طويلة من التهميش»
متعة خاصة وجدتها «سحر مجدي» فى عملها الدعوى بالمساجد، قائلة: «نجاح نموذج واعظات الأوقاف يتمثل فى تأثيره على المجتمع، فأنا على سبيل المثال استشعرت شغفًا من السيدات تجاه سؤال واعظة امرأة حول أمور دينية ودنيوية عديدة ربما تستحى من تناولها مع شيخ رجل».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى لـ«الشباب»: تمسكوا بأحلامكم واجعلوا الحوار وتقبل الآخر دستوركم
وسام الاحترام د.محمد المشالي طبيب الغلابة
لقاء القمة يخيم على معسكر المنتخب
جدولة مستحقات المعاشات
6 عروض لتطوير شركة الحديد والصلب بحلوان باستثمارات 250 مليون يورو
زواج المقايضة «بيعة وشروة»
السيسى يدعو لوضع آلية للتعامل مع ظاهرة انتقال «الإرهابيين» بين الدول

Facebook twitter rss