صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 مايو 2019

أبواب الموقع

 

تحقيقات

مذابح الأرمن

22 فبراير 2019



«الأرمن والسلطنة العثمانية»


قام الجيش التركى باجتياح مملكة أرمينيا لأول مرة فى القرن الـ11، وفى القرن الـ16 أصبحت معظم أرض أرمينيا التاريخية جزءًا من السلطنة العثمانية، وتوزع الأرمن بينها وبين الإمبراطورية الروسية، وقد بقيت أرمينيا تحت الحكم العثمانى حتى نهاية الحرب العالمية الأولى.

«أول إبادة فى العصر الحديث»


تعتبر الإبادة الأرمنية أول إبادة جماعية فى القرن العشرين وقد سبقت الإبادة التى ارتكبها الألمان بحق اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية والتى تعرف بالهولوكوست.

«المجازر الحميدية»


اتهم عبدالحميد الثانى بكونه أول من بدأ بتنفيذ المجازر بحق الأرمن وغيرهم من المسيحيين الذين كانوا تحت حكم الدولة العثمانية، ففى عهده نفذت المجازر الحميدية حيث قتل مئات الآلاف من الأرمن واليونانيين والآشوريين لأسباب اقتصادية ودينية متعددة، بدأت عمليات التصفية بين سنتى 1894-1896.

«محاولة اغتيال السلطان»

قام أحد أفراد منظمة «الطاشناق» الأرمنية بمحاولة لاغتيال السلطان عبدالحميد الثانى عام 1905 بتفجير عربة عند خروجه من المسجد ولكنها باءت بالفشل.

«الخيالة الحميدية»


فى عام 1890، أنشأ عبدالحميد جماعة شبه عسكرية معروفة باسم الخيالة الحميدية، والتى كانت فى معظمها مكونة من غير النظاميين الأكراد وكانت تستخدم العنف مع الأرمن عن طريق الاضطهاد والمذابح وفرض الضرائب.

«اعتذار الأكراد»


لعبت بعض القبائل الكردية دورًا فى الإبادة الجماعية، كما كانت أداة مهمة تستخدمها السلطات العثمانية لتنفيذ عمليات القتل، ومؤخرًا اعترف واعتذر عدد من المثقفين الأكراد والأحزاب الكردية الرئيسية مثل حزب الشعوب الديمقراطى فى تركيا، والحزب الديمقراطى الكردستاني عن جرائهم بحق الأرمن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss