صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 مايو 2019

أبواب الموقع

 

حوادث

تحية تقدير وإجلال لرجال الأمن البواسل

20 فبراير 2019

متابعة : سيد دويدار




كالعادة يضحى رجال الشرطة بأرواحهم وأغلى ما عندهم لإنقاذ الشعب الوطنى يتلقون رصاصات وقنابل الإرهابيين بصدورهم  فداءً للشعب المصرى وحفاظًا على حياتهم وحفاظًا على الوطن، وفى الوقت الذى توصلت فيه أجهزة الأمن لمعلومات دقيقة عن الإرهابى الحسن عبد الله الذى زرع قنبلة مسجد الاستقامة كان قطاعا الأمن الوطنى والعام يضعان سيناريوهات لمواجهة الإرهابى وضبطه وكانت جميع الخطط والاحتمالات هدفها واحد فقط وهو هدف تم وضعه قبل أهمية القبض على الإرهابى والهدف هو الحفاظ على أرواح المدنيين.
وفى وقت قصير تم وضع سيناريوهات بناء على معطيات عملية الضبط فبدأت الداخلية فى صمت تام وسرعة.
السيناريو الأول
 هو قياس عرض الشارع  ومساحته المتواجد فيه الإرهابى وتحديد الشقة لقياس نسبة الانفجار إذا حدث لاقدر الله وهنا أيقنت قيادات وزارة الداخلية الكارثة على سكان المنطقة بسبب قوة الانفجار والبيوت المتقاربة فتم استبعاد قرار اقتحام وكر الإرهابى الذى أكدت المعلومات الدقيقة أنه ملىء بالمتفجرات حفاظًا على أرواح أهالى المنطقة بأكملها.
السيناريو الثانى
هو مراقبة الإرهابى ورصده وضبطه خارج المنطقة عندما يخرج من وكره الإرهابى وأثناء زرعه للقنبلة, وهنا أيضًا أصبحت خطورة الأمر والخسائر حسب المكان الذى سوف يختاره الإرهابى بنفسه ويمكن أن يكون مكانًا مكتظًا بالمدنيين, وبالتالى سقوط شهداء من الشعب المصرى وهوما لاترضاه وزارة الداخلية أبدًا لأنهم أقسموا اليمين أن يحموا الشعب المصرى ويضحون بأرواحهم من أجله.
السيناريو الثالث
وهو ضبط الإرهابى عند خروجه من وكره ومحاولة السيطرة عليه قبل تفجير نفسه فى جزء من الثانية وهو سيناريو أقل خسائر للأرواح المدنية وأقل خسائر من انفجار الوكر الإرهابى بأكمله، وهنا اختار رجال الأمن التضحية بأرواحهم والقبض على الإرهابى وإذا وقعت خسائر تصبح من أرواح الداخلية وليس المواطنين, وبالفعل عندما خرج الإرهابى من وكره أسرع رجال الشرطة الأبطال للقبض عليه ولكنه فجر نفسه لينضم شهداء جدد من وزارة الداخلية إلى سجلات المجد وبجوار زملائهم. وعثرت وزارة الداخلية على كميات كبيرة من المتفجرات كانت سوف تستخدم فى سلسلة من العمليات الإرهابية على نطاق واسع، والتى كانت ستحصد عشرات الأرواح من الأبرياء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss