صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المرأة الجديدة

الحب فى «كاندى هاوس»

15 فبراير 2019



الحب أكبر حافز لتحقيق الأحلام والعمل بكل إصرار لإثبات الذات، أحمد جمال «٢٣ سنة» الذى يدرس بآخر سنة فى تجارة عين شمس قرر أن يكون له مشروعه الخاص بعد أن جمعه الحب بزميلته منة الله إسماعيل «٢٢ سنة».
ليصبح هدفهما وحلمهما واحدا، ويبيعا الحلويات التى يصنعاها منزلياً فى منطقة وسط البلد، حيث لاقى مشروعهما إقبالا كبيرا.
يقول أحمد: أعرف منة منذ الثانوية، وهى معى بنفس الجامعة، وتمت خطبتنا منذ خمسة أشهر، وكنا وقتها نعمل بمكتب محاسبة لكن الراتب كان قليلا، فقررت أن يكون لى مشروع خاص، وفى البداية أسست شركة سياحية صغيرة بالغردقة ولكنها لم تكن مجدية وخسرت المبلغ الذى دفعته وعدت إلى القاهرة.
منة نصحت خطيبها بعمل مشروع أكل صحى وتسويقه عبر الانترنت لكنه وجد أن هناك شركات كثيرة تعمل فى هذا المجال، وأوضح: قررنا معا فى عمل شيء مختلف وهو صنع حلويات بيتى وبيعها فى وسط البلد، وبدأنا منذ شهر ونصف مشروعنا « كاندى هاوس»، برأس مالنا ٢٥ جنيها وكان العائد فى نفس اليوم ٨٥ جنيها، ولاقى المشروع فى أول يوم إقبالا كبيرا من الزبائن الذين دهشوا من مظهرنا المختلف عن مظهر الباعة عادة.
لم يكن المشروع الذى أقامه الثنائى أحمد ومنة سيجد نجاحا إذ عمل أحدهما دون الآخر، حيث تكشف منة: أنا وأحمد نكمل بعضنا الآخر، وفى أحيان كثيرة نتشاجر لكنه شجار صحى من أجل مصلحة العمل والزبائن، وتمكنا من شراء عربة للوقوف عليها وصناعة الحلويات عليها مثل الكابينج والدونالد والميلفيه وام على والبيتزا، ونشعر بسعادة لعملنا معا وتعاونا فى تأسيس منزل الزوجية الخاص بنا.. فيما يؤكد أحمد أنه سعيد بمساندة خطيبته له والنزول يوميا للعمل فى الشارع عدة ساعات وهذا السبب يجعله يقبل يدها يوميا مثلما يقبل يد والدته ويحلم بأن يكبر مشروعه مع خطيبته ليصبح محلا كبيرا وهذا لن يتحقق من وجهة نظره سوى بالتفاهم والتفانى والإخلاص فى الحب والعمل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss