صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يناير 2019

أبواب الموقع

 

الأخيرة

هانى أبوريدة صانع ألعاب الكرة المصرية

13 يناير 2019



حدد علماء الفلك والأبراج عددا من الصفات الشخصية التى يتسم بها مواليد برج الأسد منها أنه: «سريع البديهة، يتمتع بروح حماسية وموهبة ابتكارية، يجيد التعامل مع الجمهور والعلاقات العامة، ويهتم بالصالح العام، ويحب الحياة»، هذه هى الصفات وأكثر يتمع بها المهندس هانى أبو ريدة رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم، بعد أن أثبتت الأيام والمواقف أن هذا الرجل حقق الكثير من الإنجازات خلال فترة توليه الاتحاد وعضويته للمكتب التنفيذى للاتحادين الدولى والإفريقى، إنه صورة مشرفة للكرة المصرية.
■ ■
اختار أبوريدة  المولود فى 14 أغسطس عام 1953 أن يكون أحد سحرة المستطيل الأخضر فى بداية حياته، حيث لعب ضمن صفوف فريق نادى المصرى البورسعيدى، إلا أن إصابة خطيرة منعته من الاستمرار، فتغير المسار، لكن المسيرة لم تتغير، فقط تحول إلى الإدارة ليكون أحد المسئولين عن تحقيق آمال ملايين المصريين وإسعادهم، فهو رجل المهام الصعبة، الاستسلام ليس ضمن مفردات قاموسه ولا تفكيره، ودائما مصر تعنى له الكثير، وإن لم يكن رجل سياسة، لكنه رجل دولة على قدر المسئولية.
يتمتع بقدر كبير من الدبلوماسية الكروية - النادرة- جعلته واحدا من أصحاب النفوذ الرياضى الواسع فى القارة السمراء، ويتعامل مع الملفات والقضايا المختلفة بهدوء وثقة.. ولا تغادر الابتسامة وجهه حتى فى أصعب الأوقات، يعتمد على أحد مبادئ فرويد فى التعامل مع القضايا والمواقف التى تواجهه: إن الحياة الناجحة تعتمد على التكيف وتطويع ما نواجهه من تغير فى حياتنا وكل ما حولنا باستمرار. ورغم أن كل مرحلة جديدة تمثل تحديًا لنا، فهى توفر لنا الفرص أيضًا لإعادة تقييم أهدافنا وقيمنا الشخصية.
■ ■
ابن المدينة الباسلة جندى مجهول وصاحب فضل فى اكتساح ملف مصر أمام جنوب إفريقيا فى تصويت الكاف على البلد الذى يستضيف بطولة كأس الأمم الإفريقية المقبلة، فقد قضى أكثر من 70 ساعة ومعه الوفد المصرى الذى سافر إلى السنغال لحضور عملية التصويت على الملف فى التنسيق والترتيب وشرح قدرات مصر الكبيرة على تنظيم هذا الحدث القارى،  كل هذا لإقناع أعضاء المكتب التنفيذى بالتصويت لصالح الفراعنة وضمان دعمهم مكثفا من اجتماعاته الفردية مع أصحاب النفوذ والقوة وصانعى القرار داخل الكاف.
مجهود أبوريدة كان وفيرا ونتائجه شاهدها الجميع بفوز ساحق للملف المصرى بعد أن صوت جميع أعضاء المكتب التنفيذى لصالح الفراعنة باستثناء صوت وحيد لجنوب إفريقيا، وكذلك قام بدعم نجم مصر محمد صلاح الفائز بجائزة أفضل لاعب فى القارة السمراء للمرة الثانية.
ما لا يعرفه كثيرون أن أبوريدة خاض معركة أخرى لصالح بلاده قبل بضعة أشهر، تمثلت فى الإبقاء على مقر الكاف نفسه داخل مصر بعد محاولات مدعومة من أطراف خارجية لنقله خارجها، بعد أن وضع خطة لتحصين المقر مستغلا الإمكانات والأدوات الخاصة التى يمتلكها وعلى رأسها علاقاته الوطيدة والراسخة برؤساء الاتحادات المحلية الإفريقية.
أدوار أبوريدة الوطنية والمؤثرة لا تنتهى منذ بدأ تقلد المناصب الدولية فى العام 2004 عندما فاز بمقعد فى اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقى، ليستمر فى التدرج بمناصب الكاف ويترأس بعدها لجنة التسويق قبل أن يتم إعادة انتخابه دورة أخرى.
■ ■
وفى عام 2009 كانت بداية هانى أبوريدة مع الاتحاد الدولى عقب انتخابه للمرة الأولى عضوا فى المكتب التنفيذى للفيفا قبل أن ينال ثقة كبيرة برئاسته للّجنة المشرفة على تنظيم كأس العالم للأندية 2013 فى المغرب، ثم اكتساحه الانتخابات الأخيرة فى 2018 وفوزه بولاية ثانية فى الاتحاد الدولى.
الآن يستعد ابن المدينة الباسلة المقاتل أبوريدة ورفاقه لتحمل مسئولية أكبر فى الخروج بتنظيم مشرف للبطولة الإفريقية المقبلة، وهو ما أكده بلسانه ولجميع وسائل الإعلام فور إعلان فوز مصر .
■ ■
وعد الجميع ببطولة تناسب حجم واسم مصر كما لم يتردد لحظة واحدة فى أن ينسب الفضل فى فوز الملف المصرى للدعم الكبير الذى وجده من الرئيس موجها الشكر للقيادة السياسية والشعب المصرى العظيم ومجموعته التى ساعدته خلال رحلته فى السنغال سواء من أعضاء اتحاد الكرة أو حتى الشركة الراعية.
أبوريدة مقاتل فى ميدان يملك أدواته.. أبو ريدة الذى حاز على رئاسة الاتحاد المصرى منذ 30 أغسطس 2016 أثبت أنه لا يلتفت خلفه وأن عنوان عمله نجاح مصر ورفع اسمها عاليا.. لأجل هذا وأكثر وجدناه يستحق «وسام الاحترام».

روزاليوسف

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رئيس الوزراء يتابع أعمال تطوير استاد القاهرة استعدادا لبطولة الأمم الإفريقية
«العبور» إلى مستقبل أفضل
الفنان «محمود حميدة» يتفقد مسرح حسن فتحى بالأقصر.. ومبادرة لإحيائه
100 سنة إحسان عبدالقدوس
وسام الاحترام الشرطة المصرية أبطـال
إحباط تهريب أدوية بشرية بمطار الغردقة
مرسيدس تعود إلى مصر من جديد

Facebook twitter rss