صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

متابعات

أزمات متلاحقة بـ«اتحاد العمال» و«الجبالى» «ودن من طين وأخرى من عجين»

11 يناير 2019

كتبت : هبة سالم




 مشاكل وأزمات متتالية تلاحق الاتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة النائب جبالى المراغى، وآخر هذه الأزمات تجدد مشكلة اللجان الحائرة بين النقابة العامة للعاملين بالنقل البرى برئاسة المراغى والنقابة العامة للعاملين بهيئة النقل العام برئاسة مجدى حسن وذلك بعد أن أرسلت النقل البرى خطابا رسميا لرئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام بالقاهرة رزق على مصطفى، تعلمه بتراجعها عن قرار انضمام اللجنتين النقابيتين للعاملين بغرب وشمال الجيزة، وشركة أتوبيس القاهرة الكبرى قطاع «1 و2»، واستمرارهما بنقابة النقل البرى وذلك بعد أن تلقت النقابة، إنذارا على يد محضرى محكمة الأزبكية الجزئية بتاريخ 25 ديسمبر،و30 ديسمبر الماضى، من ممثلى تلك اللجنتين، برغبتهم فى الاستمرار بنقابة النقل البرى وعدم الانسحاب من تشكيلاتها من التنظيمات النقابية الأعلى، ولم يقف الأمر عند هذا  الحد بل ظهرت أزمة جديدة بسبب انسحاب لجنة «ورش نصرالمركزية قطاع الصناعات التكميلية» من النقل العام للانضمام إلى النقل البرى.
 وفى المقابل طالب مجدى حسن رئيس النقابة العامة للعاملين بهيئة النقل العام  بسرعة عقد اجتماع طارئ لمجلس إدارة اتحاد العمال لعرض ما تم من الجبالى ضد نقابة النقل العام، مضيفا أن الجبالى نفسه أصدر خطابات رسمية إلى وزارة القوى العاملة وإلى اللواء رئيس الهيئة وقامت الوزارة بمخاطبة رئيس الهيئة ورئيس النقابة وانتهى الموضوع وقتها، متابعا: «تفاجأت بأن رئيس الاتحاد أصدر خطابا لرئيس الهيئة يلغى فيه كل ما سبق ويتحجج أن الثلاث لجان النقابية تقدمت له بإنذار على يد محضر، رغم أن الانسحابات لها شروط وضوابط وإجراءات حددها قانون النقابات العمالية الجديد ولوائح اللجان والنقابات العامة والذى ينص على أن تقوم اللجنة النقابية بإخطار النقابة العامة ثم تقوم النقابة العامة بالرد على اللجنة خلال ٣٠ يوما من استلام الإخطار ودعوة اللجنة لجمعية عمومية فى وجود ممثل النقابة العامة، وأن يتم موافقة ثلثى أعضاء الجمعية العمومية على قرار اللجنة وهذا لم يحدث.
 وهو ما دفع مجلس إدارة النقابة العامة للنقل العام بالتهديد بالانسحاب من الاتحاد العام، اعتراضا على تلك القرارات المتضاربة والتى تتسبب فى حالة من البلبلة والفوضى داخل قطاع النقل العام.
 وكانت وزارة القوى العاملة وممثلها محمد عيسى رئيس الإدارة المركزية لرعاية القوى العاملة فى أول ديسمبر الماضى، قد حسمت بخطابات رسمية متبادلة مع الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، والأمين العام للاتحاد محمد وهب الله، والنقابة العامة للنقل البرى، ورئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام رزق على مصطفى، الصراع الذى طال بين النقابة العامة للنقل البرى، والنقابة العامة لهيئة النقل العام بخصوص تبعية اللجنتين النقابيتين، بعدم وجود هاتين اللجنتين النقابيتين فى النقابة العامة للنقل البرى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مؤسسة بنك مصر توقع 4 بروتوكولات لتمويل تنمية عدد من القرى الأكثر استحقاقًا
عقوبات ضد البنك المركزى الإيرانى
السولية: متعة السوبر تكمن فى الفوز على الزمالك
كارلوس يستبعد صلاح من الأفضل فى العالم
نتائج متميزة للفرق الرياضية لنادى البنك الأهلى المصرى
تجديد تعيين «ميرفت سلطان» رئيسًا لبنك تنمية الصادرات
الأسبوع الجارى.. فرصة كبيرة للإيداع فى البنوك بأعلى عائد

Facebook twitter rss