صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

خاص

ملائكة الرحمة

11 يناير 2019

الدقهلية : اسامه فؤاد




الأدوية ليست العلاج الوحيد للمرضي، ولكن العلاج النفسى يمثل جانبا مهما فى بث روح الأمل لدى المرضى بمختلف أعمارهم، وهو العلاج الذى لجأ إليه عدد من الأطباء بمستشفى المنصورة الجامعى لحث الطفل «يوسف»، على تقبل العلاج والإقبال على الحياة مرة أخرى.

الطفل «يوسف» الذى يعانى من مرض «مزمن» يجعله يمكث لفترة طويلة فى إحدى الوحدات التخصصية بالمستشفى، تعرض مؤخرا لحالة من اليأس دفعته لرفض العلاج ورفض إجراء الفحوصات، وفقدان الثقة فى الشفاء، ما انعكس بالسلب على نفسيته.
إزاء هذه الحالة لجأ الأطباء المقيمون بمستشفى الأطفال بجامعة المنصورة إلى حيلة ذكية لإعادة روح التفاؤل للطفل «يوسف»، حيث قاموا بتجهيز تورتة كبيرة وعلقوا الزينات بغرفته احتفالا بعيد ميلاده، كما قاموا بتقديم الهدايا المتنوعة له، ورتب كل من الدكتور محمد فوزى إسماعيل، طبيب مقيم، والدكتور جاد كمال جاد، بالاتفاق مع الأم فقرات حفل عيد الميلاد للطفل يوسف، وأقبل على إجراء الفحوصات الطبية والامتثال لنصائح الأطباء بتناول الأدوية اللازمة. الدكتور محمد فوزي، صاحب الفكرة، أشار إلى أن العلاج النفسى وخاصة للأطفال لا يقل أهمية عن العلاج الطبى، مضيفا أنه علم باقتراب موعد عيد ميلاد الطفل يوسف من والدته، التى رحبت بالفكرة، والتى أوضحت أن أهم هدية كان يتمنى اقتناءها فى عيد ميلاده هى لعبة «سيارة بالريموت».
الدكتور أحمد الرفاعى، مدير المستشفى، أكد أن الطفل يتلقى الرعاية الصحية المناسبة، مضيفا أن جميع الأطباء المقيمين بالمستشفى مهتمون بالحالة النفسية للأطفال.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إعفاء أبناء الشهداء والمتعثرين ماديًا من مصاريف جامعة المنوفية
الصعيد بلا عشوائيات
أمن الجيزة ينجح فى إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين «خيرى وغانم»
المصريون فى أمريكا لـ«الرئيس»: احنا معاك
روبرت داونى جونيور يعود بشخصية Iron man فى فيلم «Black Widow»
نصيحة إلى ليفربول.. بيعوا مانى أو صلاح
مشروعات بتروكيماوية كبرى تدخل حيز التنفيذ

Facebook twitter rss