صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يناير 2019

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

آمنة نصير- أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب لـ«روزاليوسف»: التجديد توقف عند الأئمة الأربعة والرئيس يطالب به منفرداً ولكن الأذان صماء

14 ديسمبر 2018

حوار: حسن عبدالظاهر و عمر حسن




قالت د. آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة جامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، إن المطالبة بتجديد الخطاب الدينى ليس وليدة اللحظة بين العلماء وتابعت فى حوارها لـ»روزاليوسف«: إن مطالبة الرئيس عبدالفتاح السيسى بضرورة تجديد الخطاب الدينى جعل الناس تنتبه للموضوع.
وأشارت «نصير» إلى أن «السيسي» يغرد منفرداً بالمطالبة بتجديد الخطاب الدينى، وكرر ذلك أكثر من 5 مرات فى خطابه، وأن المؤسسة الدينية مازالت «صامتة».
وأكدت «نصير» أن آخر محاولات التجديد كان بانتهاء عصر الأئمة الأربعة وحتى الآن مازالت النصوص جامدة ولم نجدد فيما ورثناه من علوم.
وحول قضايا «النقاب» قالت نصير: إنه عادة وشريعة يهودية وليس للإسلام علاقة به، وإلى نص الحوار:

■ ماذا يعنى مصطلح «تجديد الخطاب الدينى»؟
ــ بداية  الأسلام آخر الأديان السماوية وخاتم الرسالات، لاجدال فى ذلك والرسول «ص» قال يبعث الله على رأس كل 100 عام من يجدد دين الأمة « وهذا دليل علي  أنه لا يوجد رسل أو انبياء فقد إنتهت، ولكن هى دعوة من الرسول الكريم يا علماء الأمة جددوا الدين، والعلماء ورثة الانبياء، فهل نحن فعلنا ذلك؟ ونحن الورثة الحاليين سواء فى المؤسسة الدينية أو من خلال البحث، لنبحث فيما ورثناه، حيث إننا ورثنا ثروة طائلة من علوم الفقه والحديث، والشرع، فهل نحن أضفنا لها شيئا لكى تواكب كل يوم فى شأن، لا هذا لم يحدث مطلقاَ
■ ومتى كانت آخر عهود تجديد الخطاب الدينى؟
ـــ الدنيا لم تقف عند آخر النبوات، ولكن عند أى خلاف فى أى قضية تجد العلماء يسرعون  على الفقهاء أصحاب المذاهب الأربعة ابن مالك وابن حنبل والشافعي، وأحمد، ولكن لم يضيفوا  شيئا يذكر لتتواكب مع عصرنا، وأنا أذكر فى عام 1999 وكنت وقتها عميدا لكلية الدراسات الإسلامية وكان هناك اجتماع لكل فروع الجامعة مع رئيس جامعة الأزهر وكان وقتها الشيخ أحمد الطيب رئيس الجامعة فرع أسوان وطرحت سؤالا وقلت: يا علماء ويا عمداء جامعة الأزهر هل نحن قادرون على ألا نقتلع جذورنا ولا نغترب عن مستجدات العصر، لأنه ما بين عدم الاقتلاع وبين الاغتراب هناك جسر طويل فهل نحن قادرون على العبور؟ وهنا لم يرد أحد.
■ بماذا تفسرين ذلك حينها وهى دعوة للتجديد؟
ــ أنا توقعت ذلك لأن من شب على شيء شاب عليه حيث إن كل  الجيل الموجود الآن من أكبر رأس فى المؤسسة وحتى أصغر معيد تربوا ونشأوا على هذا التراث دون إعمال للعقل أو للفكر، أو أن أنهم فكروا لماذا نأخذ وترفض هذا فى هذا القرن من الزمان دون غيره، وهذا ما يحدث فى الجامعة، من حفظ الأحاديث ومئات الفتاوى والقرآن الكريم ولكن لا إعمال للعقل وأنا كأستاذة فلسفة وعقيدة لدى من العقلية النقدية وإعمال لنور العقل لكى أجدال وأناقش لماذا هذا دون غيره، وأنا أتمسك بما ورثناه ولكن أن نجدد عليه ونضيف له.
وفى أحد المؤتمرات فى الخارج قلت من الصعوبة أن نجد من يضع الجديد على أقدام القديم، وأستفيد مما ترك لنا الأوائل ولكن ما نحن فيه الآن هو مجرد «مقلد» و«جامد» وما كان عند الأوائل قد لا ينفع فى مناقشة قضية الآن مثال: وسائل التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الإجتماعى هل كان لديهم ضوابط لذلك، على من يطلق زوجته على الشات، أو من يمارس علاقة مرفوضة على النت، بالطبع لم توضع الضوابط الأخلاقية أو الشرعية لذلك التى تواكب هذا الزمان.
■ هناك من يردد بأن التجديد هو فصل السنة عن القرآن الكريم؟
ــ إطلاقاً لا فصل للسنة عن القرآن والمؤسسة الدينية لها كل الآمان على ما ورثته، ولكن الأمان ليس أن أغلق عليه بـ»الضبة والمفتاح« ولكن يجب أن أجدد عليه لما يخدم قضايا عصرى، وأنا ضد أن نغترب عن الموروثات ولكن فى نفس الوقت ضد أن نتجمد عند ما ورثناه، هل سمعت عن مجدد أو أى عالم اجتهد على رأس كل 100 سنة، بالطبع لا  فالميزانيات التى تنفق على هذه المؤسسة ضخمة، ولكن هل قدم اجتهادات لأى قضايا أى عالم ,إجتهادات,  إذن هذا هو الجمود.
■ إذن كيف يتم تجديد الخطاب الدينى؟
ـــ أن أخذ مما سبق من علماء البشرية جمعياَ، وأن أجدد لتتلاءم مع العصر، وأقول لك الإمام الشافعى كان له رأى فى العراق يختلف عنه فى مصر، وهناك ما أطلق عليه الشافعى القديم وآخر الشافعى الحديث لتتلاءم مع ثقافة وعقلية المجتمع إذن الفتاوى تختلف من قطر إلى قطر فى نفس الزمان، ونحن لنا 1000 سنة ولم نضف شيئاً، فيجب أن نرى كيف حللوا وكيف عملوا القياس على ما يصلح وما لا يصلح، وأن نستغل أدوات الاجتهاد، ولماذا لا أُفعل أدواتى وهى جزء من لغتى الثرية.
■ هل التجديد أيضاً يكون فى مناهج التعليم؟
ـــ لا بد من ذلك وأن تدعو مناهجنا إلى إعمال العقل وقبول الآخر، وأنا أستاذ بالجامعة فى قسم الفلسفة كان عدد طلابى 6 أو 7 فتيات كنت أجد فى محاضراتى طالبات كثيرات جاءوا من كافة الأقسام وعندما سألتهم عن الاهتمام بالحضور أجابوا: لانكى تفتحين العقل أمامنا وعندما أطرح قضية من قضايا الفلسفة لا بد أن أسلط عليها نور العقل فمثلا فى قضايا الأخرة هناك شيء يسمى الرمزية فعندما يتحدث أحد عن عذاب القبر ونعيمه، والثعبان الأقرع  الآن كانك فى مسرحية، أقول لا داعى للتفاصيل المحسوسة لأننا  الآن فى مجتمع لدينا من الخيال والإعجاز العلمى ما لم يكن موجودا فى العصور السابقة  فمعجزات العلم تغلبت على المعجزات الدينية .
■ متى توقف التجديد فى الخطاب الدينى؟
ـــ التجديد فى الدين توقف عند الفقهاء الأربعة «ابن مالك، والشافعي، وابن حنبل، وأبوحنيفة  «بعد القرن الرابع وتجمد حال النصوص، ومن حينها لا تجديد  وإن كانت هناك بعض محاولات فى التجديد من بعض علماء الشيعة مثل «الإمام الباقر» وإنما نحن أهل السنة توقفنا عند الأئمة الأربع ولم ندخل فى أى اجتهادات، وإن كانت هناك اجتهادات محلية فى نهاية القرن العاشر على يد “الإمام الشوكاني، واجتهادات من ابن تيمية  وتركوا لنا  بعض الاجتهادات”
■ لماذا التجديد الآن؟
ـــ  كانت هناك دائما دعوات للتجديد فى الخطاب الدينى والاجتهادات فى كل العصور من العلماء ولكن الناس شعرت بهذه الدعوة؛ لأنها جاءت من أعلى سلطة فى الدولة وهو الرئيس عبدالفتاح السيسي، والرئيس كرر نداء تجديد الخطاب الدينى 4 أ 5 مرات فهو يغرد منفرداً بتجديد الخطاب الدينى ولكن الإذن صماء .
■ لماذا الأذن صماء فى تجديد الخطاب الدينى؟
ــ أنا كأستاذ  فلسفة وعقيدة عقلى ثائر دائما، وأعود إلى نور العقل والعقيدة فأنا لست مسالمة بكل موروث  وأسير على ما قاله ابن رشد «النفس نور والعقل نور والنور لا يطفئ نور»  فالله عزوجل قال لخاتم الرسل سيدنا محمد «ص» «لست عليهم بمسيطر» و«وما عليك إلا البلاغ» ومن شاء فليكفر ومن شاء فليومن: فهذه مساحات من الله لإعمال العقل والاجتهاد.
 حتى فى مادة  إزدراء الأديان «فشلوني» وهناك من قال لى: لا تأتى منك يا دكتورة مثل تلك الأفكار فقلت: إن أى إعمال للعقل والتفكير أمر مهم واجتهاد
 ■ هل الجمود فى الخطاب الدينى سبب التطرف؟
ــ كما قلت الجمود لم يتحرك بالنصوص وأصبح هناك تشدد وإذا وجد التشدد وجد الإلحاد «فكر ملحد» والله عز وجل يقول «ونفس وما سواها»، فالتشدد فى الدين يجعل النفس الفاجرة متشددة وهو ما نراه سبب إنتشار العنف والتطرف، والتشدد سبب إنتشار العنف فى كل العصور، ولا نننسى مقتل سيدنا «الحسين» وماذا فعل به يزيد ابن معاوية، وموقعة «صفين» وغيرها.
■ ما رأيك فى الفتاوى الشاذة التى تخرج من حين لآخر؟
ــ إرضاع الكبير، ومضاجعة الميت هذا كلام متدن، فكل عصر له ثقافته وفكره ما كان يمكن أن يتقبل فى عصر لا يتقبل الآن، فهذا مثل تلك الفتاوى تصلح الآن، لذا لا بد من الانتباه لهذا الجمود، وأن الغطاء الثقافى للأمة يحكم ذلك ويختلف من عقد لعقد فهناك مصطلحات دارجة فى وجه بحرى تعتبر من القبح فى أهل الصعيد،  فما بالك بقرون مرت من الزمن واختلاف ثقافات والحال متوقف وجامد.
■ ما تعليقك على قانون المساواة فى المواريث بين الذكر والأنثى هناك؟
ــ إن الله ميز الأخ عن الأخت فى الميراث على أنه هو من يتولى أمرها بعد موت أبيهم حتى تزويجها إذن هو يتعب فى ذلك أما الأخت فتأخذ نصيها «مشفي» دون تعب، فعلماء تونس وجدوا أن الناس «خربت الذمة» ولم تعد صلة الأرحام كما كانت، وأصبح هنا عقوق وجفاء غير عادي  والأخ يستغل المنحة الآلهية ولا يعطى أخته حقها ولكن الناس لم يقروا تفاصيل ذلك, واكتفوا بقولهم المساواة بين الرجل والمراة فى الميراث، الأمر الآخر هناك حالاث كثيرة الفتاة تأخذ أكثر من الرجل.
■ هل تتمنى ما حدث فى تونس أن يكون فى مصر فيما يتعلق بالمساواة بالميراث؟
ــ ليس بهذه الطريقة فنحن لدينا أمية تصل 45%  وليس على علم فهذا يُعد من الصدمات للمجتمع، وكيف والفتاة فى الصعيد لا تحصل على حقها فى الميراث، حتى القانون غير مفعل، فالفتاة التى تقاضى أخيها بسبب الميراث يتم تجنبها من قبل العائلة وتنقطع منها  وكأنها ارتكبت فاحشة ولك أن تعرف أن ظاهرة زواج أبناء العمومة فى الصعيد كانت حتى لا يخرج الميراث لعائلة أخري
■ وهل ما حدث فى تونس يتفق مع الشرع؟
ــ هو «شرعي» فى ضوء مستجدات عقوق الأخ لا هو عمل بالحكمة الإلهية لأخذ الضعف بأن يتولى أمر أخته ولا أعطاها حقها ووجدوا أن العقوق والقضايا كثيرة بهذا الشأن.
وبعيداً عن تونس أنا كنائبة أتمنى أن يخرج من البرلمان المصرى قانون متعلق بـ«عقوق الوالدين».
■ وظاهرة الطلاق الشفهى؟
أيضا وقفت المؤسسة الدينية صامدة أمام هذا الأمر مع أن توثيق هذا الطلاق توثيق لحقوق المرأة والرجل لكن هناك أيضاً «الرجل المطلاق» لو تم هذا فسيعطى نوعا من  التريث وحالة من الانضباط لدى الرجل.
■ ماذا عن النقاب والجدل حوله؟
ــ النقاب ليس إسلامياً، وأنا من 30 سنة قلت هذا، فالإسلام عندما جاء وجد القبائل العربية والهيودية يعيشون معاً وكانت ترتديه المرأة  اليهودية وكان هناك تشديد عليها فى ارتداء النقاب.
أما الإسلام فلا توجد آية واحدة فى القران تنص على ذلك فرض أمران الأول: غض البصر كما جاء فى سورة النور الآية 30 و31، والثانى ارتداء اللباس المحتشم الذى لا يشف ويصف ولا يلفت النظر.
■ ما رأيك فى «أكشاك الفتوى» بالمترو؟
ــ تمت إزالتها وكانت تجربة فاشلة هدفها أسلمة الشارع بشكل «ساذج» فكيف لمواطن يسرع لأجل أن يلحق المترو ذاهب لشغل أو بيته أو أى أمر أن يقف ويلتفت لـ«كشك الفتوى» الأمر الأخر كان من 40 أو 50 سنة الإمام بالمسجد يلتف حوله المصلون ويسألونه فى أمور دينهم ودنياهم ويرد أين ذلك الآن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الفنان «محمود حميدة» يتفقد مسرح حسن فتحى بالأقصر.. ومبادرة لإحيائه
100 سنة إحسان عبدالقدوس
رئيس الوزراء يتابع أعمال تطوير استاد القاهرة استعدادا لبطولة الأمم الإفريقية
«ولاد البلد» يختتم جولته بسوهاج
إحباط تهريب أدوية بشرية بمطار الغردقة
الشناوى: ربنا يبعد عنى الإصابات قبل كأس الأمم
وسام الاحترام الشرطة المصرية أبطـال

Facebook twitter rss