صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الوزير اهتم بقص الشريط وتجاهل نقص الأدوية ومطالبنا

22 يناير 2013

البحيرة : جمالات الدمنهوري




انتقد عاملون بمستشفى إيتاى البارود العام والمرضى من اصحاب قرارات العلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحى اهتمام الدكتور محمد مصطفى حامد وزير الصحة أمس الاول بافتتاح مركز الطوارئ بالمستشفى وتجاهل نقص الادوية ومتطلبات الخدمة الطبية فى المستشفيات.

 

طلب ممرضات المستشفى من وزير الصحة بصرف24شهراً حوافز حصلن عليها بأحكام قضائية وتم صرف شيك بمبلغ 900 ألف جنيه من مستحقات الممرضات ولم يتسلمنها حتى الآن.

 

«روزاليوسف» رصدت معاناة العاملين والمرضى اثناء زيارة الوزير لايتاى البارود حيث طالبت هانم حشيش ممرضة بمستشفى ايتاى البارود العام ومقيمة بقرية كفر الغابة بدائرة المركز بصرف مستحقاتهن المالية من حوافز» قرارات العلاج على نفقة الدولة والصيدلية والعلاج الاقتصادى والتأمين الصحى «لافتة الى ان هذه الحوافز يتم توزيعها على كبار الممرضات والاطباء فقط بالمستشفى.

 

وانتقدت هانم سوء المعاملة التى يلاقونها من إدارة المستشفى والاهانات وتوقيع الجزاءات بدون تحقيق مع المقصرين عن طريق الشئون القانونية.

 

وتعجبت هانم من توفير الادوية يوم زيارة وزير الصحة رغم أن المستشفى كان يعانى من العجز فى  الادوية بصفة مستمرة مؤكدة ان توفير الادوية تم من اجل زيارة الوزير وليس من اجل صالح المرضى.

 

واوضح موظف بالمستشفى رفص ذكر اسمه ان الوزير والمسئولين بقطاع الصحة والمستشفى اهتموا بقص الشريط وتلميع الاسرة والمفروشات والجدران ولم يهتموا بآلام المرضى الذين يبحثون عن عدم توفير الادوية أو نفقات علاجهم كما لم يهتموا بالمشاكل المتراكمة التى يعانى منها العاملون والممرضات بالمستشفى.

 

وطالب بتشكيل لجنة من وزارة الصحة لفحص الملفات المالية والادارية لاثبات العديد من المخالفات وللقضاء على المافيا المكونة من العاملين والاطباء بالمستشفى.

 

ومن جانب آخر يتضرر المواطن على محمد على ابو الخير60سنة فلاح مقيم بقرية صفط الحرية من إصابته بمرض فيروس «سى» مؤكدا انه حصل على قرار علاج منذ40يوما وذهب ليصرف علاجه فوجئ بالمسئولين يقولون له اسمك سقط من على الكمبيوتر.

 

وأشار أبوالخير الى انه لم يمتلك من حطام الدنيا اى شىء وقيمة نفقات علاج الفيروس مرتفعة جدا مطالبا الوزير بمساعدته فى منحه علاج الفيروس الذى يقضى على حياته.

 

يضيف ناصر ابراهيم زيدان انه مريض ومركب 4مسامير ومركب مفصل بتكلفة 80 ألف جنيه ويتضرر من عدم قدرته على الكشف فى التأمين الصحى لاثبات اعاقته للحصول على معاش بسبب طلب بعض الاطباء المتواجدين منه التوجه للكشف فى عيادتهم للحصول على الاجرة اولا ثم يكشف بالتأمين الصحى.

 

أما محمد لطفى أبوالليف فلاح فيعانى من كهرباء على المخ هو واربعة اشقاء له ويطالب بتوفير علاجه المكون من حقن توضع فى جدول المخدرات وغير متوافرة بالمستشفيات وانه غير قادر على شرائها له ولاشقائه الاربعة لارتفاع ثمن هذه الحقن.

 

وتطالب سعدية كامل عبد الواحد عاملة بالمستشفى ومريضة بورم خبيث بالظهر بتوفيرالحقن التى تعالج بها علما بانها مثبوتة على علاج التأمين الصحى بطنطا وتتضرر من عدم توفير هذه الحقنة التى يبلغ ثمنها 1850جنيها وهى لا تستطيع شراءها خاصة انها لم تحصل على الحقنة منذ شهر سبتمبر الماضى.

 

يذكر أن اصحاب المطالب الفئوية والعاملين بمستشفى ايتاى البارود كانوا قد حاصروا وزير الصحة اثناء زيارته لافتتاح مركز الطوارئ وقاموا باحتجازه داخل مركز الطوارىء وقام العاملون بالمستشفى بإغلاق بوابة المستشفى بالجنازير لمنع خروج الوزير لاجباره على سماع شكاوى أصحاب المطالب من المرضى والعاملين بالمستشفى والتقى بهم مدير الطب الوقائى ومحافظ البحيرة لتهدئتهم وجمع الطلبات منهم.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss