صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الدواعى الأمنية عطلت العمل بأغلب مرافق القرية

20 يناير 2013

تحقيق وتصوير : شهيرة ونيس




  معاناة حقيقية يعيشها أكثر من 30 الف مواطن بقرى شرق القناة فى الاسماعيلية التى افتقرت للكثير من الخدمات والمرافق العامة.

  ففى قرية الابطال التابعة لمدينة القنطرة شرق يعانى مواطنوها من الاهمال الحكومى الواضح بالخدمات العامة.

 فى البداية يقول الشيخ سويلم العمدة احد أهالى قرية الابطال انه بالرغم من وجود أفرع عديدة لبعض الجهات الحكومية بالقرية فإنها مازالت مغلقة بلا مبرر فمكتب البريد مغلق منذ قيام الثورة تحت زعم الدواعى الامنية وتم تحويل المتعاملين معه الى مكتبى بريد القنطرة شرق وسرابيوم اللذين يبعدان بعشرات الاميال عن المنطقة مما يمثل عبئا كبيرا على اصحاب المعاشات كذلك مكتب الاتصالات الذى اصبحت تسكنه الحشرات نظرا لاغلاقه دون مبرر فضلا عن إغلاق فرع بنك التنمية والائتمان الزراعى الذى كان يخدم جميع مزارعى قرى شرق القناة والامر نفسه بالنسبة لنقطة مرور القنطرة شرق التى تم تحويل العمل بها الى مرور القنطرة غرب عقب احتراق الأول.

 

ويضيف هانى عبد الموجود من ابناء القرية ان الوحدة الصحية الموجودة بالقرية تخلو تماما من وجود اى طبيب بعد الساعة الثانية ظهرا وهى كارثة صحية غالبا ما تعرض أرواح المواطنين للخطر مشيرا الى ان ابنته الصغيرة كانت قد تعرضت لأزمة صحية نتيجة اصابتها بالزائدة فى الوقت الذى فشل فيه من الوصول لأى طبيب بالوحدة الصحية وكادت أن تفقد حياتها لولا انه استطاع نقلها لمستشفى الجامعة لتلقى العلاج اللازم.

 

ويواصل الحديث اسامة ابو كريم قائلا: إن قرى شرق البحيرات والبالغة 7 قرى وهى التقدم والعبور والسلام والاحرار وميت ابو الكوم والشباب والارسال محرومة من الخدمات الطبية.. خاصة أن مستشفى القنطرة شرق المركزى الاقرب لهم إذ يبعد عن القرية بحوالى 70 كيلو وهو امر يمثل خطورة على ارواح مرضى المنطقة وهو ما يتطلب انشاء مستشفى يخدم ابناء هذه القرى.

 

ويتساءل ابراهيم حسين والسيد عبد السلام السعيد من ابناء المنطقة عن عدم اقامة نقطة شرطة بالمنطقة رغم تخصيص قطعة ارض لهذا الغرض عام 2007 الا انه لم يتم العمل نحو انشاء نقطة شرطة بالمنطقة ومازالت الارض المخصصة له بورا تسكنها الاشباح فى الوقت نفسه توجد  7 استراحات خاصة بالعاملين فى هيئة التعمير مهجورة التى من الممكن ان تستخدم فى تقديم خدمات عامة للمواطنين مثل تحويلها لشهر عقارى او سجل مدنى أو قسم شرطة او نقطة مطافى.

 

والحال لا يختلف كثيرا بالنسبة للتعليم بقرى شرق القناة والتى اصبحت فيها الدراسة غير منتظمة بمدارس الثانوية العامة والابتدائى والاعدادى طوال العام نظرا لاغتراب المدرسين الذين يتعرضون للعطلة من جراء اجراءات التفتيش الامنية على معدية سرابيوم بالمجرى الملاحى لقناة السويس مما يتسبب فى تأخر أو غياب هؤلاء المدرسين رغم وجود مساكن إدارية لهم وهو ما يطرح العديد من الاسئلة حول سر اغلاق هذه المساكن.

 

فيما طالب المواطنون بإنشاء مدارس للتعليم الفنى وخاصة الزراعة نظرا لارتباط مواطنى هذه القرى بحرفة الزراعة.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss