صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خاص

شبكة الطرق القومية.. بداية الانطلاق نحو المستقبل

10 سبتمبر 2018



كتب - أحمد إمبابى وأحمد قنديل

 

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، من محافظة المنوفية، عددًا من المشروعات الجديدة فى مجال الطرق والكبارى والأنفاق، ضمت عددًا من المشروعات المنفذة بواسطة الهيئة العامة للطرق والكبارى وإدارة المهندسين العسكريين، بجانب المرحلة الأخيرة من الطريق الدائرى الإقليمى «القوس الشمالى الغربى»، وذلك بحضور رئيس الوزراء د.مصطفى مدبولى وعدد من الوزراء وكبار المسئولين فى الدولة.
وشاهد الرئيس السيسى فى بداية الاحتفالية فيلمًا تسجيليًا بعنوان «طريق المستقبل»، عن مشروعات الشبكة القومية للطرق، أبرزها محور طما «أسيوط/سوهاج»، وكوبرى قوص بقنا، وكوبرى برج العرب، وكوبرى بلطيم.
ثم استعرض د.هشام عرفات وزير النقل التفاصيل الخاصة بمشاريع الطرق الجديدة وعلى رأسها الدائرى الإقليمى وتكلفته، فيما قدم اللواء حسن عبد الشافى مدير إدارة المهندسين العسكريين، عرضا لأبرز مشروعات الطرق والكبارى والأنفاق التى تم نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
كما افتتح الرئيس عبر «الفيديو كونفرانس» كوبرى طما العلوى على النيل بمحافظة سوهاج كإحدى الركائز الأساسية للتنمية بالمحافظة، بالإضافة إلى كوبرى قوص أعلى شريط السكة الحديد بقنا الذى يربط شرق قنا بغربها، كما افتتح محور التعمير بمحافظة الإسكندرية، وطالب الرئيس من وزير النقل والمواصلات هشام عرفات واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بإدخال بعض التعديلات على الكوبرى لمعالجة أحد الأخطاء.
وافتتح الرئيس، أيضًا الطريق الدائرى الأوسطى من بلبيس وحتى طريق السويس، بالإضافة إلى كوبرى سيدى كرير بالإسكندرية، وافتتح الطريق الأوسط بشرم الشيخ فى جنوب سيناء، وكوبرى الفردان الشمالى بالإسماعيلية، عقب ذلك اتجه الرئيس لإزالة الستار عن القوس الشمالى الغربى للدائرى الإقليمى.


خلال مراسم افتتاح المشاريع الجديدة، توقف الرئيس السيسى مع عدد من النقاط الخاصة بهذه المشروعات ووجه الحكومة بتنفيذ عدد من الالتزامات كان أولها، تأكيد الرئيس لوزير النقل ورئيس الهيئة الهندسية، بضرورة تعويض الأهالى الذين تم نزع ملكية أراضيهم لتنفيذ مشروع الطريق الدائرى وإنهاء تلك الاجراءات بشكل مناسب.
وتحدث الرئيس عن مداخل الطريق الدائرى وقال: «مناطق النزول والصعود للطرق الدائرية لو تركت بهذا الوضع فلن يتم السيطرة عليها خلال 5 سنوات، ولذا لا بد من تعويض الناس وإزالة كل ذلك، وأن يتم التخطيط بشكل جيد، لتجنب النمو العشوائى بجانب الطريق».
كما حذر الرئيس السيسى، من خطورة التعدى على الأراضى الزراعية، قائلًا: التعدى على الأراضى الزراعية أمر منتشر فى مختلف أنحاء الجمهورية ولا بد أن نعى خطورة ذلك».
وتابع الرئيس: «ادرسوا الموضوع لمواجهة النمو العشوائى، وهذا الكلام لجميع الوزارات، أنا بتكلم عشان بلدنا، وعشان نوفر الصرف الصحى وشبكة الكهرباء والطرق، ومش هينفع نعيش كدا، الكلام للدولة والمحافظين والداخلية والقوات المسلحة والإسكان، مش هينفع نعيش وننمو بالشكل مع كل الجهد الذى نقدمه، ولو الأمر تطلب عمل مبان داخل القرى، فلنأخذ المبادرة ونعمل حساب الطرق والمياه ونعرض الأمر على الناس».
وواصل: «التعدى ده موجود على معظم الأراض الزراعية فى مصر، ولو أى حد خد طيارة ولف على الأرض الزراعية سيجد حجم تعدى غير طبيعى، رغم وجود شبكات الرى والصرف التى تصل تكلفتها للمليارات، نحن نفقد أجود أنواع الأراضى».

 
وخلال افتتاح كوبرى قوص بقنا سأل الرئيس السيسى محافظ قنا عن وضع الطرق فى المحافظة وطلب من أحد الشباب الحاضرين الحديث عن وضع الطرق الداخلية بالمحافظة وقال: إنها متهالكة، وهنا علق الرئيس بأنه يعلم أن هناك كثيرًا من الطرق القديمة تحتاج لرفع كفاءتها بجانب الطرق الجديدة التى ننفذها.
وفى هذا الإطار وجه الرئيس السيسى الحكومة بتشكيل لجنة من وزارة الإسكان والنقل والهيئة الهندسية والرقابة الإدارية، تتولى خلال شهر مراجعة وضع الطرق القديمة فى جميع المحافظات وكل أنحاء الجمهورية، وتحديد حجم التكلفة المطلوبة لرفع كفاءة تلك الطرق وما يمكن أن تنفذه المحافظات وما ستتحمله الدولة، مشيرًا إلى أن الدولة لن تترك طريقًا متهالكًا.
كما وجه الرئيس بقيام تلك اللجنة أيضًا بمتابعة وضع الكبارى التى عمرها يزيد على 10 أعوام للتأكد من كفاءتها وأنها جاهزة وصالحة للاستخدام، مشيرًا «أنا منكم وعايش فى الوضع ده وشايف كويس».
وأضاف الرئيس: «شبكة الطرق بالمحافظات تتطلب رفع كفاءتها وإلا أبقى أنا مش واخد بالى، أنا واخد بالى كويس، ولو بنتكلم على أن رفع كفاءة شبكة الطرق داخل المحافظات تتطلب 16 مليارًا، فإحنا عاوزين أكتر من الرقم ده مرة واتنين وتلاتة، حتى يجد المواطن طريقًا مناسبًا، ودا مش موجود، ولو قلتوا لى موجود هبقى سعيد».
وأشار الرئيس إلى أن حجم المطبات الصناعية الموجودة بالمحافظات معيق للحركة ومؤذ لأن مواصفاته غير جيدة، معقبًا :»تكلمنا قبل كدا عن مسابقة للجامعات والمدارس قبل العام الدراسى الجديد».
وأضاف:»نحتاج داخل المحافظات لعمل مسابقة للطرق ونأخد 3 أو 6 أشهر ونشوف المحافظات هتساعد نفسها إزاى عشان يعرفوا إن مفيش حاجة بتتعمل كدا، وكل واحد يعرف هو فين من الطرق، ولو قصرنا.. إنتوا كمان هتقصروا مع محافظتكم؟».


وقاطع الرئيس مدير إدارة المهندسين العسكريين، لمعرفة تفاصيل المشروعات التى تعكف على تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ومدة التنفيذ.
وانتقد الرئيس مشهد الطريق الدائرى بالإسكندرية، الذى يربط بين طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى والزراعى، قائلًا: «شوفوا بروز أحد المبانى الذى أعاق تصميم الطريق»، فيما اشتكى اللواء حسن عبد الشافى مدير إدارة المهندسين العسكريين، للرئيس من تعدى المواطنين على حرم الطريق، قائلًا إن: «تراكم الرمال والسيارات المركونة أعاق الطريق ونحن نحاول رد التعديات، الناس كانوا عملوا مصاطب أمام البيوت».
 فيما انفعل الرئيس السيسى قائلًا: «لا ياحسن لا يا كامل لأن دا خطر كبير على البيوت، فين حرم الطريق.. حرم الطريق لازم نحترمه للأمان والسلامة وليس لمجرد عمل 3 حارات.. أنا عارف إن ده عبء وتكلفة.. وماله.. لكن نعمل طريق مظبوط».


وأكد الرئيس السيسى أن الهدف من الملاحظات التى يتحدث عنها هو رفع كفاءة وجودة المشروعات التى يتم تنفيذها، وقال لو تابعنا حجم ورد النيل فى الترع والمصارف التى تابعنها أثناء عرض مشاريع الطرق لنجد أنها تستهلك كميات كبيرة من المياه، ويجب إزالتها، مشيرًا إلى أن المعنى بذلك هى وزارة الرى والمحافظات.
وقال الرئيس: إن لدينا حوالى 50 ألف كيلو ترع ومصارف فى مصر، وحجم الزراعات الموجودة بها من ورد النيل لانستفيد منه وتأخذ كميات كبيرة من المياه ويجب إزالتها حتى تستمر شبكة الرى بكفاءة.
ثم استعرض عبدالشافى مشروع كوبرى تقاطع الطريق الدائرى الأوسطى مع نهر النيل، قائلا: «إنه الآن فى مرحلة الصعود بجسم الكوبرى».
وتساءل الرئيس السيسى عن موعد الانتهاء من تنفيذ هذا الكوبرى، فأجاب عبدالشافى: «إنه تم التخطيط إلى الانتهاء من إنشائه فى 30 يونيو 2019». ووجه الرئيس السيسى حديثه للواء كامل الوزير قائلا: «يا كامل، أعطوا أموال التعويضات للأهالى».. ورد اللواء كامل الوزير: «بمجرد لقاء الأهالى نكتب صيغة إقرار لهم ونعطيهم 50% من التكلفة حتى تعطينا هيئة المساحة التثمين القانونى للأراضي، ثم نعطيهم باقى المبلغ».
وقال الرئيس: إنه سيتم افتتاح مشاريع أخرى خلال الفترة المقبلة للتأكد أننا نسير على الطريق السليم، مشيرًا إلى أنه فى 30 يونيو سنة 2020 سنقدم الدولة المصرية بشكل مختلف تماما كما وعدتكم وما يفعل ذلك جهد مصر وأبنائها وكل من يعمل فى هذه المشاريع أبناء مصر، لافتا إلى أن مشاركة القوات المسلحة فى تلك المشروعات تأتى كونها جزءًا من الدولة المصرية.


وأكد د. هشام عرفات، وزير النقل، فى كلمته أن إجمالى تكلفة المشروعات التى تم افتتاحها 7.9 مليار جنيه، مشيرًا إلى أن القاهرة أكثر مدن العالم بعد بكين فى الطرق الدائرية.
وقال خلال كلمته بفعاليات افتتاح مشروع الطريق الدائرى الإقليمى وعدد من مشروعات محاور النيل والطرق والكبارى، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، إن مشروع الدائرى الإقليمى يؤدى إلى تخفيف الضغط المرورى على الطريق الدائرى الحالى، مشيرًا إلى أن القوس الشمالى الغربى يوجد به 25 كوبرى و43 نفقا.
 واستعرض د. هشام عرفات، وزير النقل، جهود الوزارة خلال الفترة الماضية، مشيرًا إلى أن مصر استطاعت تحقيق أرقام عالمية، حيث قفزت من المركز الـ 118 عالميًا فى جودة الطرق عام 2014 إلى المركز 75 عالميًا هذا العام، كما قفزت من المركز الــ 121 عالميًا لـ 63 فى جودة امتيازات الكهرباء، وقفزت من المركز 125 لـ 71 فى البنية التحتية.
وقال خلال كلمته بفعاليات افتتاح مشروع الطريق الدائرى الإقليمى وعدد من مشروعات محاور النيل والطرق والكبارى، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى: إنه يتم التنسيق بين القوات المسلحة ووزارة الإسكان فى إتمام العديد من مشروعات الطرق والكبارى.
كما أشار إلى أنه تم إنفاق 32 مليار جنيه فى مجال الطرق والكبارى، مضيفًا أنه تم الانتهاء من تطوير 2000 كم، من شبكة الطرق الحالية بتكلفة 6 مليارات جنيه.

فيما أعلن اللواء حسن عبدالشافى مدير إدارة المهندسين العسكريين، إنه يتم العمل على 362 مشروعًا فى مجال الطرق والكبارى، منها 103 طرق و155 كوبرى سيارات و51 نفقا و53 كوبرى ونفقًا للمشاة.
وأضاف : «أنه تم الانتهاء من إنشاء وتطوير 212 مشروعًا منها 36 طريقًا و97 كوبرى سيارات و33 نفقا للسيارات و46 كوبري ونفق مشاة».. مشيرا إلى أن أهم هذه المشروعات فى مجال الطرق طريق هضبة الجلالة البحرية وطريق بنى سويف الزعفران ومحور الضبعة وطريق الواحات البحرية الفرافرة وطريق «القاهرة / العين السخنة».
وتابع : «إن أهم الكبارى تتمثل فى كوبرى سندوب، وكبارى مدخل مطار سفنكس الدولى، ومدينة بدر الغربى والشرقى، وكوبرى تقاطع محور 26 يوليو وكوبرى ونفق المشير الجمصى».
وحول مجال أنفاق السيارات ..أوضح أنه تم تطوير نفق التلاتينى بالإسماعيلية وأبورواش أسفل محور روض الفرج بالإضافة إلى كوبرى مشاة العاشر من رمضان أعلى طريق «القاهرة /إسماعيلية» الصحراوى، وكوبرى الفطيم أعلى الطريق الدائري، ونفق مشاة جامعة قناة السويس، ونفق مشاة أسفل مزلقان الشون.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss