صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

خطة تهريب مبارك وعائلته لإسرائيل

1 اغسطس 2009

كتب : توحيد مجدى




روزاليوسف اليومية : 09 - 08 - 2011


خلال متابعة الجميع لمحاكمة مبارك صباح الأربعاء الماضي 3 أغسطس أذاع راديو جيش الدفاع الإسرائيلي تصريحًا خاصًا لبنيامين فؤاد بن إليعازر المولود في 12 فبراير 1936 بالبصرة بالعراق والعضو البارز في حزب العمل الإسرائيلي ووزير البنية التحتية الأسبق وقت توقيع اتفاقية الغاز المشبوهة والصديق المقرب وضابط الاتصال الإسرائيلي من قبل الجهات الإسرائيلية بالرئيس المصري المخلوع اعترف فيه علانية بأنهم كلفوه في تل أبيب في يوم 12 فبراير 2011 بمهمة غاية في الخطورة والأهمية وهي مهمة تقديم إسرائيل حق اللجوء السياسي لعائلة صديقهم الاستراتيجي حسني مبارك وبحث سبل نقله سرا من شرم الشيخ في جنوب سيناء إلي مدينة إيلات الملاصقة لطابا المصرية حيث كان الوقت لا يزال ممكنا بدعوي أنه مريض ويحتاج متابعة طبية عاجلة.
الزمان صباحا دافئا مشمسا وليس عاديا بالنسبة لمبارك وعائلته في يوم الأحد الموافق 13 فبراير 2011 المكان ليس القصر الجمهوري بالقاهرة فقد خرج مبارك ومن معه بالأمس من العاصمة التي حكمها بالحديد والنار لمدة 30 عاما إلي شرم الشيخ حيث القصر الخاص الذي تحصل عليه كرشوة من رجل الأعمال الهارب حسين سالم شريكه المتهم الهارب من المحاكمة.
المشهد متوتر منذ الساعات الأولي من صباح ذلك اليوم العسكري بامتياز فقوات الجيش تطوق القصر الذي استقر فيه الرئيس المخلوع ومصر كلها لا تزال غير مصدقة أنه خلع للأبد ولا يزال عدد كبير من المسئولين والضباط العاديين غير مصدق ما حدث وكأنه حلم غريب يحلم به كل المصريين في وقت واحد ، وطائرة عامودية إسرائيلية مدنية ترسل اتصالا لبرج المراقبة في مطار شرم الشيخ الدولي تريد الإذن لها بدخول الأجواء المصرية ونور الصباح لا يزال يصارع الظلام.
يسأل البرج قائد الطائرة عن حمولة الطائرة ومن عليها من الشخصيات وسبب الزيارة فيرد قائدها أنه لا يوجد معه حمولة سوي شحنة صغيرة من لحم كبد الأوز هدية للرئيس المصري المخلوع حيث كان يتهافت علي تناوله وكانت ترسل له باستمرار وبشكل أسبوعي من إسرائيل التي تشتهر بذلك النوع من كبد الأوز وأن الركب الطائر يضم السياسي الإسرائيلي بنيامين بن إليعاز المعروف أنه الصديق الشخصي لحسني مبارك وعدد من الأصدقاء قرر قائد الطائرة أنهم ذوو صفة مدنية مرافقين لبن إليعازر وأعطي أسماءهم وبياناتهم.
علي الفور يبلغ برج القيادة دون أن يمنح الطائرة الإسرائيلية الخاصة إذن الدخول القيادة السياسية الجديدة بالقاهرة التي تقرر عقب الكشف عن من بالطائرة السماح لها بدخول الأجواء المصرية فقد أعطيت أوامر في اليوم السابق 12 فبراير 2011 بقصف أي طائرة إسرائيلية تدخل الأجواء المصرية دون سبب رسمي معلن.
تدور الطائرة الإسرائيلية عدة مرات داخل الحدود الإسرائيلية لمدينة إيلات الملاصقة لطابا المصرية حتي تتلقي الأمر فتأخذ وجهتها في اتجاه مدينة شرم الشيخ المصرية حيث يوجد الرئيس المصري وعائلته.
في القاهرة يتعرف المسئولون علي مرافقي بنيامين بن إليعازر علي أساس أنهم مساعدون ومرافقين مدنيون فتصدر الأوامر بضرورة توخي الحذر ومراقبة مبارك جيدا حيث إن الموضوع غريب وخطير وغير مفهوم في وقت كان كل شيء فيه لا يزال متوترا.
تعطي الأوامر بضرورة مراقبة الطائرة عن كثب ومتابعة نشاطها علي مهبط مطار شرم الشيخ وتتأهب طائرتان عسكريتان مصريتان للتدخل لو فكر مبارك في أي فكرة ربما ساقها إليه صديقه عميد وحدة شاقيد التي قتلت الأسري المصريين من قبل في حرب 1956 .
بن إليعازر بدا وكأنه في مهمة رسمية عسكرية ربما تكون الأخيرة له في مصر ومن معه لا يملكون الكثير فهم الآن علي الأرض المصرية لكن التكليف بالنسبة لهم تاريخا وهو إبلاغ الرئيس المصري المخلوع وعائلته أن الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريز ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد عقدوا جلسة مصغرة في تل أبيب مساء 12 فبراير 2011 واتخذوا قرارا بالإجماع بتحمل مسئولية منح الرئيس المصري وعائلته حق اللجوء السياسي الكامل لدولة إسرائيل مع تحمل مسئولية حمايته وعائلته والدفاع عنهم ضد أي مخاطر خارجية حتي لو كانت من جانب مصر.
مصر علمت بعدها بحوالي 30 دقيقة من مصادرها الخاصة بكل القصة حيث تبين أن الحكومة الإسرائيلية أبلغت قبلها بساعات قليلة كل المطارات الإسرائيلية وكذلك بوابة الحدود علي الجانب الإسرائيلي لإيلات بضرورة اتخاذ كافة الاحتياطات لاستقبال الرئيس المصري وعائلته سواء عن طريق البر في سيارات أو عن طريق الجو في طائرة خاصة وأن وحدات تأمين من القوات البرية والخاصة والمدرعة الإسرائيلية قد هرعت لإيلات وأصبحت مستعدة بالقرب من البوابة وهو ما تم رصده بسهولة من أبراج المراقبة المصرية الدائمة فوق جبل طابا أعلي نقطة الحدود المصرية الأخيرة.
ومن تل أبيب تتوافد معلومات أخري تكشف هوية من بالطائرة وحقيقة الدور القادم فيه بن إليعازر فترسل القاهرة اتصالا بقصر المخلوع تخبره فيه أن مصر علي علم تام بما يدور وأنه لابد أن يتصرف بحكمة وفي ذات الوقت تصدر الأوامر بمنع كل الطائرات المصرية الخاصة الموجودة بكل المطارات المصرية من الإقلاع دون إذن أبراج المراقبة المصرية وتصدر النشرة الشهيرة التي تحذر الطائرات الخاصة من القصف الجوي في حالة محاولة أي منها الهرب دون إذن فتشل الحركة الجوية لرجال مبارك وهو معهم بشكل تام بداية من الساعات الأولي لصباح 13 فبراير وما بقي منهم في داخل مصر قد علق حتي إشعار آخر.
الغريب أن معبر إيلات الحدودي قد تسلم تصريحا إسرائيليا رسميا سياديا بالأسماء موقعا ومختوما من حكومة تل أبيب بناء علي معاهدة الأمم المتحدة الصادرة في عام 1951 والمعدلة في عام 1967 بشأن اللجوء السياسي وضرورة السماح لكل من محمد حسني سيد سيد إبراهيم مبارك وأفراد عائلته المكونة من وزوجته سوزان صالح ثابت ونجليه علاء وجمال وأسرهما بالعبور الآمن إلي الحدود الإسرائيلية ، والقاهرة كانت أول من علم بالمعلومة من خلال التقاط الأمر العسكري وهو يبث في لا سلكي الجيش الإسرائيلي علي الحدود المصرية في فجر يوم 13 فبراير أي أن الأمر صدر للحدود الإسرائيلية وبن إليعازر لا زال في طائرته في طريقه لشرم الشيخ.
في اللقاء كانت الفائدة الوحيدة التي حصل عليها مبارك من بن إليعازر ومن معه غير شحنة كبد الأوز عدد خمسة خطوط محمولة مربوطة بشبكة الاتصالات السعودية أحضرها الطاقم الأمني الإسرائيلي لمبارك كي يتمكنوا من الاتصال به علي مدار الساعات التالية حتي يتمكنوا من إخراجه وعائلته من مصر وهي تلك الخطوط التي تحدث فيها مبارك بعد ذلك عدة مرات مع الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس الموساد تامير باردو وبن إليعازر وهي الخطوط التي تمت مصادرتها من القصر ووجدت عليها كافة البيانات التي تؤكد حقيقة ما حدث حيث توجد عليها أرقام الرئاسة الإسرائيلية وأرقام مكتب نتانياهو السياسية وكذلك أرقام بن إليعازر وعدد آخر من الأرقام السرية الإسرائيلية.
في اللقاء أخبر بن إليعازر مبارك بتحيات صديقهما المشترك الحاخام عوفاديا يوسف وأخبره بن إليعازر أنه أعطي فتوي رسمية خاصة بشأن ضرورة أن تقوم إسرائيل بمد يد العون لمبارك وأنه وقف بقوة وراء القرار السيادي الإسرائيلي بأحقية مبارك وعائلته في اللجوء السياسي الكامل لإسرائيل فيبتسم مبارك ، كما يبلغ بن إليعازر صديقه بتحيات صديقهما المشترك أيضا حسين سالم ويكشف بن إليعازر لمبارك لأول مرة عن هبوط حسين سالم في إسرائيل ترانزيت لمدة 48 ساعة عقب خروجه من مصر وهي بالفعل التي لا يزال العالم يتحدث عنها حيث اختفت طائرته فيها ولم تظهر بعدها إلا في دبي.
بن إليعازر طلب من مبارك أن يمثل أنه مريض بشدة ويحتاج عناية طبية سريعة ويخبره أنهم أخذوا وعدا خاصا من الإدارة الأمريكية بمساعدة ومساندة إسرائيل في قرارها الشجاع بشأن منح حق اللجوء السياسي لمبارك ويؤكد بن إليعازر لصديقه أنهم في واشنطن سيطلبون من القاهرة أن تترك الأمر للتاريخ وأنهم سيقفون وراء الشرعية الدولية في حق الدول لمنح من تراه حق اللجوء السياسي ويحكي بن إليعازر لمبارك عن خطة الهرب وكيف أنها ستكون معلنة علي أساس رحلة روتينية لأقرب مركز طبي عالمي متخصص لعلاج السرطان وهو في تبوك بالسعودية وعقب خروج الطائرة التي ستقل مبارك وعائلته من مطار شرم الشيخ ستجد الطائرة المصرية مقاتلات إسرائيلية ستصحبها إلي مطار بن جوريون مباشرة حيث سيكون مبارك وعائلته في أمان للأبد.
وفي الجلسة يحكي بن إليعازر في تلخيص شديد أن المقاتلات الإسرائيلية ستلتقط بث الخطوط المحمولة التي سلمها بن إليعازر لمبارك ومنها سيحددون مكانه وخلال الحديث كانا يشعران أنهما مراقبون فينتقل بن إليعازر للخطة البديلة لنقل مبارك ليلا بمساعدة طاقم الحراسة الخاص به والذي يكن له كل الولاء عبر الحدود البرية للمعبر الإسرائيلي وهناك يؤكد له بن إليعازر أنهم سيجدون الجيش الإسرائيلي ليساعدهم علي العبور الآمن لداخل الحدود الإسرائيلية.
مبارك يستمع لكل الكلام وفي عجالة وتلخيص يعلن ل"بن إليعازر" أن الخطتين لن تنفعا وعندما يسأله بن إليعازر عن السبب لرفضه حيث أنها آخر فرصة لنجاته من مصر يكشف له مبارك أن كل ما قاموا به من تخطيط القاهرة أبلغته شخصيا به قبل وصول بن إليعازر وبعدها بدقائق يودع مبارك عائدا لطائرتهم الرابضة علي مهبط الطائرات في شرم الشيخ وهو يبكي في حضن مبارك بحرقة ويحكي بن إليعازر لراديو جيش الدفاع أنه تذكر في تلك اللحظة دموع مبارك في جنازة اسحق رابين في صباح الإثنين 6 نوفمبر 1995 عندما سافر لإسرائيل لتقديم واجب العزاء وكأن بن إليعازر يرد له الدموع فربما لن يشاهدا بعضهما البعض ثانية ويترك قادة الحراسة المصرية الوفد الإسرائيلي ينسحب بهدوء ولا أحد يكشف حقيقة ما حدث في ليلة وصباح 13 فبراير 2011 سوي بن إليعازر نفسه الذي فضح الموضوع صباح 3 أغسطس الجاري 2011.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss