صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

على الشامي: الإنسان محور كتاباتى والطب والأدب توءمان

17 يناير 2013

اشراف : خالد بيومي




على الشامي: كاتب روائى وقاص من الدقهلية يعمل طبيبا نفسيا تنخرط كتاباته فى معالجة قضايا ومشكلات المجتمع صدر له رواية بعنوان: «زيجوت».

كيف كانت البداية؟

- لقد نشأت فى أسرة مثقفة وشجعتنى والدتى على القراءة منذ الصغر لدرجة أنها كانت تكافئنى بهدايا من الكتب فى كل  مناسبة جميلة وكان لدينا مكتبة ضخمة فى المنزل تضم شتى فروع المعرفة وكانت مائدة شهية بالنسبة لى فبدأت معها رحلة ممتعة هى القراءة والتى افرزت بعد ذلك رحلة أخرى ممتعة رغم صعوبة مخاضها وهى رحلة الكتابة نفسها متدرجا بين أجناس الكتابة الإبداعية.

 ما القضية التى تؤرقك  طوال الوقت وتحاول  معالجتها بالكتابة ؟

- القضية التى تؤرقنى طوال الوقت هى الانسان نفسه الانسان فى نظرى فى كل اقواله وأفعاله وطموحاته وماضيه ومستقبله وضعفه وقوته هو كائن نسبى بامتياز فلو ضربت مثلا برواية شهيرة هى البؤساء للاديب الفرنسى الاشهر فيكتور هوجو لو تذكرنا « جان فالجان» بطل الرواية والذى ضبط متلبسا بالسرقة فعل السرقة فى حد ذاته جريمة ولو كنت انت الذى امسكت به لفعلت نفس ما فعلته الشرطة بالضبط، لكن لو نظرت الى مادفعه الى ذلك  او عايشت ملابسات الاحداث رما كنت لتخرج من جيبك بعض المال وتعطيه « اللى فيه النصيب»!! لا أعتقد ان هوجو نفسه كان سيمانع بالمناسبة !! ولا جان فالجان بالطبع بحكم الحاجة !! الخلاصة ببساطة شديدة هى فى كيفية نظرك للأمر ومن اى زاوية فكيفما نظرت سيكون الحكم وزاوية رؤيتك ستحدد مصير قرارك لذلك فنجد انه من الاقوم للانسان عدم الحكم على افعال الآخرين لانه ليس شامل النظرة ولا الهًا متطلعًا

ما العلاقة بين الطب والأدب؟

- هذا السؤال يحيلنى على السؤال السابق، لكن دعنى اعرج بالكلام الى مستوى آخر فالعلاقة بين الطب بشكل عام والطب النفسى بشكل خاص بحكم انه مهنتى ومعشوقتى - كما الكتابة - من جانب والادب من جانب آخر هو الانسان أو لنقل بشكل اكثر دقة معاناة الانسان فكلاهما يحاول بشكل ما أن يصف المرض ويشخصه بالنظر إلى الحال الراهنة  الى جانب الماضى الذى ادى بنا الى هذه الحال والمستقبل المرجو من استخدام الحلول المطروحة سواء كان ذلك على المستوى الطبى او الكتابى، لذلك  فلا عجب أن تجد أطباء كثيرين يكتبون الادب  ويبرعون فيه.

 كيف تفاعلت ابداعيا مع ثورة يناير؟

هذا موضوع مهم للغاية واشكرك للاشارة إليه، هناك عدة مستويات للكتابة فى هذا الصدد فما يحدث الآن فى عالم الكتابة المتعلقة بثورة يناير هو بالضبط ما يحدث للثورة نفسها .. الحالة الاولية للثورة وهى الفوران فكل ماخرج الى النور حتى الآن هو مجرد كتابة انطباعية والادب كتابة تأملية فى الاساس، ربما يصلح ما  انتج حتى الآن أن يكون مجرد كتابة صحفية أو ماشابه، فهو لا يعدو كونه كتابة انطباعية لكن الكتابة التحليلية العميقة - الحقيقية -للاحداث  لم تأت بعد فضلا عن الكتابة الأدبية فعظم ما انتج الى الان دعنى اصفه بالكتابة السطحية  لا تعبر الا عن حالة الفوران كما ذكرت وعلى الادباء ان ينتظروا  ويتمهلوا ويقرأوا الواقع جيدا  فالمستقبل سيكشف عن حقائق مذهلة لم تكن لتخطر ببال أحد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
الأرصاد الجوية تعمل فى الإجازة بسبب تفتيش «WMO»
معركة بالأسلحة فى مركب على النيل بسبب «الفاتورة»
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
الرئيس: الاقتصادات الإفريقية مرنة وجاذبة للاستثمارات
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss