صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«ترامب» الأكثر جدلا والأكثر مبيعًا فى دور النشر الأجنبية

28 اغسطس 2018



كتبت- مروة الوجيه

حقق كتاب «المعتوه»  لأوماروسا نيومان، المساعدة السابقة فى البيت الأبيض والتى تكشف خلاله تفاصيل تجربتها أثناء عملها لمدة عام مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مبيعات تخطت 33 ألف نسخة فى أول أسبوع من إصداره واحتل المركز الثانى فى قائمة أعلى الكتب مبيعا فى الولايات المتحدة، بعد كتاب «جيرل.. ووش يور فيس» الذى باع أكثر من 58.600 نسخة.
وتنتقد نيومان بشكل لاذع الرئيس الأميركى دونالد ترامب، وذلك بعد إقالتها المفاجئة من منصبها فى البيت الأبيض ديسمبر الماضي، حيث اختارت المساعدة السابقة للرئيس الأمريكى أن تشن حملة موسعة ضده واتهامه بالعنصرية واستخدامه لعدد من الألفاظ النابية ضد أصحاب البشرة السوداء، مؤكدة أنها تحمل تسجيلات صوتية لترامب وهو يكرر لفظ كلمة «زنجي» وذلك أثناء تصوير حلقة من برنامج ترامب التليفزيونى الشهير «ذا أبرانتس».
كما أشارت  نيومان فى كتابها الى أن الرئيس الأمريكى لا يحمل عنصريته ضد الأمريكان من الأصول الأفريقية فقط، ولكنه أيضًا أدلى بتصريحات يزدرى فيها الفلبينيين وأقليات أخرى، حيث قالت نيومان أنها شهدت ترامب شخصيا وهو يستخدم لفظا عرقيا، ليهين به زوج مستشارته كيليان كونواى لأن جذوره فلبينية.
وترجع معرفة أوماروسا نيومان بالرئيس الأمريكى قبل اعتلإء منصب رئيس الولايات المتحدة بسنوات، حيث كانت أحد المشاركين السابقين فى برنامج ترامب لتليفزيون الواقع «ذا أبرينتس»، كما شغلت منصب مستشار شئون الأمريكيين من أصول أفريقية خلال حملة ترامب الانتخابية عام 2016، وكانت أحد أبرز المناصرين السود للرئيس الأمريكى قبل عزلها من منصبها فى البيت الأبيض فى ديسمبر الماضى بسبب مضايقاتها لزملائها فى العمل.

اتفاق عدم الإفصاح
وبعد حملة الترويج وتصريحات نيومان قبل صدور كتابها، جاء رد الرئيس ترامب عليها من خلال عدة تغريدات على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى «تويتر» حيث وصفها بأنها «مجنونة»، و«كلبة»، و«ضعيفة».
وقال ترامب إن الموظفة السابقة فى الإدارة الأمريكية وقعت على «اتفاقية عدم الإفصاح» التى من المفترض أن تمنعها من الكشف عن ما حدث أثناء عملها فى البيت الأبيض. كما انتقد البيت الأبيض، مذكرات أوماروسا، وأشار إلى أنها «مليئة بالأكاذيب والاتهامات الباطلة».
وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة هاكابى ساندرز: «بدلا من قول الحقيقة عن الرئيس ترامب وما تبذله إدارته لجعل أمريكا آمنة ومزدهرة، فإن هذا الكتاب ملىء بالأكاذيب والاتهامات الباطلة».

أقلام تهدد عرش «ترامب»
ونال كتاب «المعتوه» شهرة واسعة فى الداخل والخارج الأمريكي، وذلك على غرار كتاب «نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض» للصحفى مايكل وولف، الذى صدر مطلع العام الجارى، شهرة واسعة داخل الولايات المتحدة وأيضًا على المستوى العالمي، وتخطت مبيعاته أرقامًا قياسية فور صدوره حيث تربع الكتاب على عرش الأسواق العالمية منذ اليوم الأول لطرحه.
ورغم تهديد محامى ترامب باللجوء إلى القضاء لمنع توزيع الكتاب الذى وصفه الرئيس الأمريكى الملىء بالأكاذيب وبالعمل الذى اعتمد على مصادر غير موجودة أصلاً، فإن ذلك لم يمنع الشركة الناشرة من بيع الكتاب على نطاق أوسع.
ويصور كتاب «نار وغضب» خلل العمل فى البيت الابيض، حيث رسم صورة قاتمة عن إدارة «ترامب»، كما يعرض سخرية أفراد البيت الرئاسى من رئيس يعتبرونه «غير مؤهل وغير قادر على قيادة البلاد».
كما عرض وولف خلال كتابه، الطموح السرى لابنة ترامب ايفانكا فى تولى الرئاسة الأمريكية والخطط التى تتبعها فى الحصول على امتيازات للوصول لهذا الغرض.

«ترامب» يتصدر سوق الكتب الأمريكية
ولم تكن هذه الكتب هى فقط التى تناولت فترة حكم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة عام 2016، فعلى مدار عامين تم اصدار نحو 7 كتب تتنقد سياسة الرئيس الأمريكى، وهو رقم ضخم لم ينله رئيس من قبل صدر ضده هذا الكم الهائل فى هذا الوقت القصير، وكان العامل المشترك بين هذه الكتابات هو وصف ترامب بأنه شخصية «غير متزنة ولا تستطيع قيادة دولة مثل الولايات المتحدة»، ومن أبرز هذه الكتابات:
ترامب بلا قناع
من تأليف الصحفيين مارك فيشر ومايكل كرانش، صدر الكتاب فى 23 أغسطس 2016، وذلك بعد ترشح دونالد ترامب للانتخابات الأمريكية فى 19 يوليو من العام نفسه، وقبل الانتخابات الأمركية التى جرت فى نوفمبر من العام نفسه، والتى فاز بموجبها ترامب كرئيس للولايات المتحدة الأميريكية.
وكان الكتاب حصيلة عمل فريق متكامل كُلفت به مجموعة من الصحفيين من قبل صحيفة «واشنطن بوست»، كمحاولة لفهم العقيدة والمسار الذى سيتبناه دونالد ترامب خلال الفترة الرئاسية التى سيشغلها فيما إذا تم انتخابه.

حالة ترامب الخطيرة
قام بالعمل على هذا الكتاب 27 طبيبا نفسيا تحت إشراف العالم النفسى الشهير
«باندى لى»، وصدر فى أكتوبر 2017، ويتحدث الكتاب عن الحالة النفسية للرئيس الأمريكى وتأثيرها على الولايات المتحدة، حيث أشار المختصون الى أن رئاسة ترامب خلقت آثارًا غير مسبوقة على الحالة النفسية للولايات المتحدة وغيرها من الدول، واصفين صاحب البيت الأبيض بـ«أخطر إنسان فى العالم».
وبحسب رأى واضعى الكتاب فان الزعيم الأمريكى مصاب بـ«اضطرابات نفسية خطيرة تشد انتباه الاخرين».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss