صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

الإعلاميون فى الأضحى: العيد فرحة مع العائلة والفتة

23 اغسطس 2018



 كتبت- مريم الشريف


حرص الإعلاميون على قضاء إجازة عيد الأضحى، بعيدًا عن ضغوط العمل، إذ فضل بعضهم السفر والانطلاق فى رحلات استجمام، بينما جلس البعض الآخر فى المنزل ليستمتع وسط أفراد عائلته بالهدوء والراحة.
الإعلامية رانيا هاشم، قالت: إنها تقضى العيد فى متابعة الأفلام والمسرحيات على التليفزيون مع أفراد عائلتها، لافتة إلى أن أول يوم فى العيد صنعت والدتها طبق «الفتة» كطقس أساسى لهم فى هذا اليوم.
وأضافت لـ «روزاليوسف»: إنها حرصت على صلاة العيد فى المسجد لتشعر بمتعة العيد، مشيرة إلى أنها تفكر فى السفر مع أسرتها إلى الساحل الشمالى أو الإسكندرية.
الإعلامية دعاء عامر، فضلت البقاء مع عائلتها فى أول يوم، بجانب ممارسة الطقوس الطبيعية للعيد كالذهاب للصلاة مع أبنائها وأشقائها، ثم قام أبناؤها بتوزيع الحلوى والشيكولاتة على المصلين، وبعدها شهدوا معا ذبح الأضحية، ثم تجمعت العائلة على الغداء، مشيرة إلى أنها موجودة مع أسرتها وأشقائها فى الساحل الشمالى حاليا.
وأضافت: إنها لا تحب اللحمة الضانى، ولذلك تأكل فتة سورى مع دجاج.
الإعلامية لميس سلامة، كشفت عن قضائها العيد مع أسرتها بالإسماعيلية، لافتة إلى أن أول يوم اتسم بتجمع أفراد العائلة والغداء معا فى فندق بالمحافظة، فالعيد يعنى العائلة.
لميس تفضل تناول الفتة واللحمة فى العيد مثل أى أسرة مصرية، وبعد الغداء تهنئ أصدقاءها وأقاربها عن طريق اتصالات هاتفية لتقدير كل واحد على حدة، وليس من خلال رسالة جماعية واحدة، كما تحرص على عادة شراء ملابس جديدة لارتدائها فى العيد.
وعبرت سلامة عن سعادتها بحلقات المذبح والشوادر التى قدمتها فى برنامجها «صباح البلد» على قناة صدى البلد، موضحة أنها شاهدت النساء الواقفات للمساعدة فى ترتيب اللحوم وتنظيفها، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يقومون بضبط السكاكين.
الإعلامية نانسى نور، تنتظر كل عيد عودة والديها من الخارج لاستقرارهما خارج مصر، لتقضى تلك الأيام معهما ومع زوجها، لافتة إلى أن أول يوم عيد اقتصر على الزيارات العائلية.
نانسي لا تحب اللحمة الضانى، وتأكل «الفتة» لتشارك أسرتها الطعام فى العيد، كما أنها تفضل الذهاب للسينما بعد أيام الأضحى لأن المكان يصبح أكثر هدوءا، وغير مزدحم، إذ إنها متحمسة كثيرا للأفلام الجديدة وتنوى مشاهدة «بنى آدم» للفنان يوسف الشريف.
الإعلامية التونسية ليلى شندول، مارست الطقوس الطبيعية فى العيد من صلاة وذبح الأضحية، وكشفت عن قضائها العيد حاليا فى منزلها بمصر، لافتة إلى أن مائدتها تشمل أطعمة على الطرق التونسية بداية من مشويات اللحم الضانى، والسلطة المشوية وغيرهما.
وأشارت إلى أنها كانت تقضى العيد فى تونس فى الزيارات العائلية.
ليلى كشفت عن تطلعها لمشاهدة فيلم «بيكيا» للفنان محمد رجب الذى تربطهما صداقة وطيدة، مشيرة إلى أنه فنان رائع وأفلامه جيدة كما يعى ما يقدمه جيدا وغير متسرع فى أعماله.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss