صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

العجائب الـ 7 لمصر القديمة

17 اغسطس 2018



الأقصر- سارة الهوارى


أعلنت بالجمعية المصرية للتنمية والسياحية والأثرية، قائمة  بـ«العجائب السبعة لمصر القديمة» seven wonders of ancient Egypt.
وجاءت أهرامات الجيزة فى مقدمة «العجائب السبعة لمصر القديمة» والثانية معبدى أبو سمبل جنوبى أسوان، والثالثة مقابر وادى الملوك فى البر الغربى لمدينة الأقصر ،  والرابعة معابد الكرنك الشهيرة، فى شرق الأقصر، والخامسة معبد دندرة غربى مدينة قنا، والسادسة معبد الملك سيتى الأول فى منطقة أبيدوس التاريخية، بمحافظة سوهاج، والسابعة مقبرة بيتوزيرس فى منطقة تونة الجبل الأثرية بمحافظة المنيا، فى المركز السابع.
وقال أيمن أبوزيد، رئيس الجمعية، إن القائمة جرى اختيارها بمعرفة فريق عمل أشرف على أعماله  مجلس أمناء ضم محمد عثمان الخبير السياحى ونائب رئيس الجمعية المصرية للحفاظ على السياحة الثقافية ، وثروت عجمى ، الخبير السياحى والمستشار بغرفة وكالات وشركات السياحة والسفر بمصر، والدكتورة إيمان أبوزيد العميدة السابقة لكلية الآثار بجامعة جنوب الوادى ، والدكتور أحمد عوض، المتخصص فى فنون وعلوم العمارة المصرية القديمة .
وأشار «أبوزيد» إلى أن القواعد التى وضعت للقيام بتقييم سنوى لمناطق مصر الأثرية، هى  أن يمثل كل أثر بالقائمة تحفة فنية ومعمارية وأن يكون محتفظًا بأكبر قدر من عناصره المعمارية، والأخذ فى الاعتبار أعداد الزوار من سياح العالم، والقيمة  الفنية والتاريخية والمعمارية لكل أثر، والتفاصيل الفنية النادرة التى تميزه عن الآثار الأخرى،  بجانب استبيان رأى جرى توزيعه على مجموعات من السياح ومنظمى الرحلات من الأجانب والمصريين، وأن قائمة «العجائب السبعة لمصر القديمة» سيجرى تجديدها فى كل عام بحسب ما يستجد من اكتشافات أثرية لا تتوقف على أرض مصر.
وقال رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، إن لكل أثر من « العجائب السبعة لمصر القديمة « حكاية  يتفرد بها عن بقية آثار مصر، وجعلته ضمن عجائب مصرالقديمة، مثل أهرامات الجيزة، صاحبة الأثر الأعمق فى خيال العالم أجمع، ومعبدى أبوسمبل المنحوتان فى صخور الحجر الرملى للجبل الغربى، ويطلان على نهر النيل جنوبى اسوان.
ومنطقة وادى الملوك الغنية بمقابر ملوك الفراعنة، فى غرب مدينة الأقصر، التى تحتوى على مقابر أعظم ملوك الفراعنة، فى عهد الإمبراطورية المصرية القديمة .
وقد اختيرت منطقة وادى الملوك كأحد مواقع التراث الإنسانى من قبل هيئة اليونسكو، ويوجد بوادى الملوك عدد 65 مقبرة مكتشفة من قبل كبار علماء المصريات من قبل مشاهير المستكشفين لآثار مصر القديمة، مثل الإيطالى بيلزونى، والأمريكى تيودور، والبريطانى هيوارد كارتر،  ومازالت تلك المنطقة  وادى الملوك لم يكشف عن كل اسراره بعد.
 وقد تفردت مقابر وادى الملوك عن غيرها من حضارات العالم القديم باحتوائها على سجل نادر من اللوحات والنقوش التى رسمها الفنان المصرى القديم لما هو موجود فى العالم الآخر، بحسب معتقدات قدماء المصريين.
وهناك معابد الكرنك بالأقصر ، والتى تعتبر من أكبر وأعظم البنايات الدينية القديمة  التى شيدها الإنسان عبر التاريخ، حيث شيد على مساحة ستين فدانا تقريبا.
ويحتوى مجمع معابد الكرنك على عدد كبير من المعابد والمقاصير المشيدة من الحجر الرملى والتى يعود أقدمها الى ألفي عام قبل الميلاد فى عصر  الدولة الوسطى،  أما اساسات المعبد فتعود إلى ماقبل ذلك،  مما يجعل معابد الكرنك سجلاً تاريخياً حافلاً لحضارة مصر ابتداء من الدولة الوسطى وحتى حكم البطالمة لمصر.
ويعد معبد أمون فى الكرنك أحد اهم المعابد الدينية ليس فى مصر فقط ولكن فى العالم القديم،  حيث شُيٍدَ على محور فلكى ارتبط بحركة الشمس كل عام ليستقبل فصلى الشتاء والصيف.
وفى يوم 21 من شهر ديسمبر تتعامد أشعة الشمس على محور المعبد من الشرق للغرب فى ظاهرة فلكية فريدة لتضيء قدس اقداس المعبد الذى كان يحتوى على تمثال أمون المقدس.
وفى يوم 21 من شهر يونيه تغرب الشمس على المحور الغربى للمعبد فى ظاهرة فلكية أخرى فريدة تجعل المعبد من أهم المعابد القديمة فى العالم  الذى يحتوى على العديد من الظواهر الفلكية التى تدل على براعة المصريين فى علوم الهندسة والفلك والحسابات الرياضية.
ومعبد دندرة الذى يقع فى عزلة لطيفة قرب الصحراء فى غرب مدينة قنا، ويتميز المعبد بخريطة للسماء والنجوم والأبراج، بجانب سطحه الذى لا يوجد فى أى معبد مصر آخر
ومعبد الملك سيتى الأول فى منطقة ابيدوس التاريخية ، جنوبى سوهاج، وهو المعبد الذى يتفرد بنقوشه البارزة التى تتجلى فيها عجائب النحت والألوان فى مصر القديمة، أما منطقة أبيدوس فعلى الرغم من أن تاريخ إقامة معابدها ومقابرها يعود إلى أقدم العصور، إلا أنها لا تزال تجذب اليها الكثير من الزوار من مختلف البلدان حتى اليوم.
أما سابع عجائب مصر القديمة، فهى مقبرة عائلة بيتوزيرس، والتى تقع بمنطقة تونه الجبل الغنية بالآثار فى محافظة المنيا، وهى لكبير كهنة تحوت وعائلته.
وقد شيدت المقبرة على شكل مقبرة ومعبد فى آن واحد ،واكتشفت عام 1919 ميلادية على يد العالم الفرنسى ليفافر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss