صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

كروت الإخوان المحروقة.. «الإرهابية» تجند شخصيات لتنفيذ أجندتها أملا فى العودة

9 اغسطس 2018



كتب ـ محمود محرم


لم تتوقف محاولات جماعة الإخوان الإرهابية أملا فى العودة من خلال الدفع بشخصيات واستخدامها باعتبارها كروت لجس نبض الشارع وتلقى الصدمات باعتبارهم كاسحات ألغام أملا فى العودة وكلما حرق كارت سياسى لهم لعبوا بآخر
البداية كانت إعلان عراب الإخوان سعد الدين إبراهيم بإعلانه مبادرة للتصالح مع الإخوان ولكن بعد أن فشل فى مهمته تم تقديم كارت آخر وهو كمال الهلباوى ثم مؤخرا معصوم مرزوق ولكن لم يترك حليف الإخوان البرادعى الأمر دون أن يسجل مشاركته ومن الواضح أنه هو الكارت الأخير لهم للوصول إلى هدفهم.
وبعد فترة غياب عاد البرادعى لاستئناف تحركاته بتكليف من الأمريكان للتوسط لمصالحة الإخوان مع الدولة، وذلك من خلال طرحه لمشروع الإخوان الجديد والمسمى «مشروع مصر المستقبل» عبرحسابه الرسمى على «تويتر» بان التوافق الوطنى يعنى تشجيع جميع فصائل المجتمع بدون استثناء على الحوار معا لتصفية الخلافات والاتفاق على بناء ديمقراطى حقيقى يضمن الحرية والكرامة لكل إنسان».
وقال طارق البشبيشى القيادى السابق بجماعة الإخوان أن تنظيم الإخوان لجأ إلى توظيف هؤلاء السذج لخدمته وهم يمثلون كاسحة الغام للإخوان ويمهدون الطريق لعودتهم فى محاولة أضعاف الدولة لأنهم هم المستفيدون وهم أول ضحاياهم لأنهم لا يثقون إلا فى أعضاء تنظيمهم.
وأشار إلى أن التنظيم الدولى هو المسئول عن تمويل هذه الحملات المشبوهة كما أنه يعمل على استمالة اليسارين أيضًا من خلال إدعاء مظلوميتهم والتأثير عليهم، مضيفًا أن البرادعى ومعصوم مرزوق على شاكلة حمدين صباحى وأصبحوا مشروع الإخوان وبوقا إعلاميا لهم بالتنسيق الكامل بين الجماعة ومثل هذه الشخصيات.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية

Facebook twitter rss