صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

«الإخوان.. السلفيون.. داعش» وجوه للإرهاب حول العالم

6 اغسطس 2018



كتب  – محمود محرم

1-  التجنيس والزواج من أجنبيات خطة عناصر الإخوان الهاربة للتحرك بين دول العالم هربًا من ملاحقات الإنتربول

لا يمكن أن يقسم الإرهاب إلى فصائل وتنظيمات دون أن يكون المنبع الذى يفرخ هذا الإرهاب واحدا حول العالم، وللإرهاب وجوه كثيرة من ناحية التنفيذ فليس الإرهاب مجرد التفجير والقتل، ولكن هناك ما يقود إلى ذلك من بينها العمالة والخيانة كما هى الطريقة التى تتبعها جماعة الإخوان الإرهابية فهى الأساس لكل منابع الإرهاب حول العالم.. وبعد انتصارات الجيش المتتالية فى سيناء منذ 30 يونيو، خبت هذه الموجة، لكنها تحولت هذه الأيام إلى السلفية بمسمياتها المختلفة والوهابية على وجه التحديد، ثم عقدوا المقارنات بين بعض أفعال «داعش» مثل هدم الأضرحة والقباب والمزارات والفتاوى الهدامة والتكفيرية والمحرضة داخل المجتمع وهو منهج يتبعه دعاة، والتى أضحت تمثل خلاصة للهجمة السلفية على المجتمع، وهو منهج داعش أيضا ،فكل العمليات الإرهابية تبدأ بياناتها وتختمها بآية قرآنية ،فهناك انتقائية ماكرة مكشوفة؛ فهم يسلطون المجهر على تصرفات شاذة ويشيحون بوجوههم عن النسق العام.
وتأتى واقعة افراج السلطات الإيطالية عن محمد محسوب القيادى الإخوانى باعتباره يحمل الجنسية الايطالية لتكشف توجهات عناصر الجماعة الإرهابية فى الخيانة والعمالة للخارج، من خلال الحصول على جنسيات أجنبية بأى طريقة والتى غالبا ما تكون عن طريق الزواج من أجنبيات باعبارها الطريقة الأسهل والأسرع حول العالم لراغبى الجنسيات الأجنبية، وذلك حتى يأمن قياداتن الجماعة وعناصرها من القبض عليهم عن طريق الملاحقات الأمنية من خلال الإنتربول الدولى، خاصة أن كثيرا منهم مطلوبون فى قضايا داخل مصر وصدر ضدهم أحكام قضائية.
واقعة محسوب لم تكن الاولى، حيث سبق توقيف اثنين آخرين من قيادات الجماعة الارهابية هما أحمد منصور وعبدالرحمن عز حيث أوقفتهم السلطات الألمانية ولكن افرجت عنهم لحملهم جنسيات اخرى غير المصرية.
وقال هشام النجار الباحث فى شئون الحركات الاسلامية على ان قيادات الإخوان خارج مصر يتقدمون للحصول على جنسيات تحميهم من تسليمهم لمصر بعد تحريضهم على مصر  ويتحامون بالجنسية التى يحصلون عليها من دول أخرى.
وأضاف تركيا تسعى لخلق جيش وحامية منهم تستخدمهم وتوظفهم فى مشروع رجب طيب أردوغان التوسعى ولمحاربة خصومه ومعارضيه السياسيين بالداخل.
وأضاف محمد كامل الباحث فى شئون الحركات الإسلامية أن قيادات الإخوان ليسوا من يحملون جنسيات أجنبية أخرى فقط بل انضم لهم الخونة من قيادات الجماعة الإسلامية الذين هربوا إلى تركيا وقطر بعد تأكدهم بأنهم لن يستطيعوا العودة الى مصر لذلك يلجأون الى التجنيس وتنفيذ مطالب قياداتهم فى مقابل اعطائهم جنسيات تحميهم من الملاحقات الامنية وعدم ترحيلهم الى مصر.

2- مرصد الإفتاء: 21 عملية إرهابية توقع 115 قتيلًا.. خلال أسبوع

 

كتب ـ صبحى مجاهد

أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية مؤشر الإرهاب والجماعات الإرهابية، وهو مؤشر أسبوعى معنى بتتبع العمليات الإرهابية ورصدها، وإجراء تحليل لها، واستشراف مستقبل المناطق التى تشهد عمليات إرهابية. ورصد المؤشر خلال الأسبوع الأخير من يوليو وبداية أغسطس واحدًا وعشرين عملية إرهابية فى مناطق جغرافية متباعدة نفذتها جماعات متطرفة مختلفة، أوقعت 115 قتيلًا ما بين مدنيين وعسكريين؛ الأمر الذى يؤشر على تنامى وتوسع خريطة العمليات الإرهابية خلال فترة الرصد.
وحسب المؤشر، تأتى مناطق الصراع فى الشرق الأوسط (العراق، سوريا، اليمن)  فى المركز الثانى على مؤشر الدول الأكثر تعرضًا للإرهاب خلال فترة الرصد، حيث شهدت كل منها عمليتين نفذتهما جماعات مختلفة هى: (القاعدة بشبه الجزيرة العربية فى اليمن، جبهة تحرير الشام وداعش فى سوريا، داعش فى العراق) ويشير المؤشر إلى أن تنظيم داعش يسعى بجدية إلى إعادة إحياء نشاطه فى العراق، حيث أصدر التنظيم خلال فترة الرصد «أسياف الجهاد» وهو مقطع مصور لما يسمى «ولاية شمال بغداد»، وفيه يظهر إجرام التنظيم فى العراق، كما سبق ذلك بأيام تنفيذ عرض عسكرى فى محافظتى صلاح الدين ونينوى.
أوضح أيضًا المؤشر تنامى إرهاب تنظيم القاعدة فى جبهات مفتوحة عدة، منها: (الصومال، اليمن، الجزائر، اليمن، مالى)، وذلك باستخدام أساليب مختلفة، منها اغتيال مسئولين سابقين فى الصومال، واستهداف القوات الفرنسية وبعثات الأمم المتحدة فى مالى تزامنًا مع إجراء الانتخابات الرئاسية المالية، وكذلك استهداف قوات الأمن الجزائرى فى سكيكدة.
فيما يسعى التنظيم إلى خلق الفوضى فى اليمن بعد الخسارة التى مُنِيَ بها نتيجة ضربات التحالف العربى والطيران الأمريكى وقوات الأمن اليمينية له فى محافظات عدة داخل اليمن.

 

3-تحريم يعقوب «الشنط الحمراء» و«الشرابات الحريمى» يثير سخرية مواقع التواصل الاجتماعى

كتب ـ محمود محرم

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعى فيديو خاص بالداعية السلفى محمد حسين يعقوب، يسخرون فيه من حديث الشيخ المتشدد حول المرأة، وتخذيره لها من ارتداء «الشراب البيج والشنطة الحمراء» .. وعلق الشباب الساخر على الفيديو بأن هؤلاء هم من يبثون الأفكار المسمومة والمغلوطة عن الدين للشباب وهم من يشوهون سماحة وتعاليم الدين الإسلامى.
وذكر بعضهم أن الفتاوى السلفية المتشددة تؤكد هوس هؤلاء المشياخ بالجنس وأنهم لا يفكرون بالمرأة سوى من نواحى معينة فى تحريم كل مظاهر الحياة واقتصار الفتاوى على تحريم ارتداء النساء الألوان الزاهية، ما يجعلها فتنة ويضعها موضع طمع لدى الرجال.
وذكر يعقوب فى مقطع الفيديو أن المرأة تكون منقبة وتضع كحل بعينها، وهذا يجعلها مطمع للرجال، كما أن ارتدائها لجورب بيج يجعلها مطمع أيضا، وكذلك حملها لشنطة حمراء.
فتوى يعقوب ليست الأولى بل كانت له فتوى سابقة بتحريم ارتداء شرابات قصيرة أو الصندل لأنها أيضًا تثير الشباب.
وقال أحمد البهى إمام مسجد السيدة زينب أن فتوى حسين يعقوب بأن الرجل الذى يشعر بالإثارة من شنطة حمرا أو شراب بيچ فهذا معناه أنه حيوان شهوانى ولا بد أن يعالج.. فإذا كان هذا الحال مع المنتقبات فما بالنا بموقفه إذا شاهد سائحات  فهذا يعنى أن أفكار هؤلاء تعيدنا للوراء وتضر بالأمن القومى للدولة بهذه الأفكار الهدامة، لأن هذا يضع أسبابًا وتبريرات للمغتصبين والمتحرشين.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
تجربة مصر فى مواجهة الهجرة غير الشرعية تبهر القارة السمراء
الإصلاح مستمر
الشباب.. ثروة مصر
نسّّونا أحزان إفريقيا
اتحاد جدة يقف عقبة أمام انتقال «فرانك» للأهلى
رونالدو اشترى «العتبة الخضرا» !!

Facebook twitter rss