صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«هدايا ثمينة».. قصّة الحبّ والرّغبة والتسامح

2 اغسطس 2018



عن الدار العربية للعلوم ناشرون صدرت مؤخرا الترجمة العربية لرواية «هدايا ثمينة» للمؤلفة الأمريكية دانيال ستيل.. «هدايا ثمينة» قصّة عن الرّغبة الأخيرة لرجل يودُّ إحداث فرق على تاريخه السئ، وعن الأحبّة الذين تركهم وراءه لتحقيق أهدافهم.
تمثل الرواية نظرة رقيقة وروحانية ومؤثرة على قدرتنا كبشر على التسامح والحبّ وإن جاء متأخراً. شخصياتها لا تنسى تحمل القارئ من نيويورك ولوس أنجلوس إلى عواصم الفن الأوروبية وجنوب فرنسا، قصّة ملهمة ومثيرة ومؤثرة فى استكشاف واقع الفقد والإرث واليقظة.
تبدأ أحداث الرواية بقصة حب طرفها الأول امرأة فرنسية شابّة وثرية، ابنة رأسمالى أمريكي، وحفيدة تاجر تحف فنية فرنسي، وطرفها الثانى «بول باركر» الأرمل الساحر والوسيم والمحنّك، فاتخذها زوجة ثانية. ولكنه حصل عبر زيجتيه على تحدٍّ كبير من ابنٍ وثلاث بنات مختلفات. ولأن حجم عدم مسئوليته كان بحجم جاذبيته، فكان غير مكترث بمتطلبات الزواج والعائلة مستمراً فى حياة التّرف والبذخ.
بعد أن ترعرعت الشقيقات باركر الثلاث فى حضن أم حريصة وحازمة، أصبحن شابات تنبضن بالحياة ويعتمدن على أنفسهن. فاتخذت الكبرى «تيمي» العمل الاجتماعى فى نيويورك نهجاً، واتخذت «جولييت» من مخبزٍ فى بروكلين مهنة، أمّا «جوي» أصغرهنّ فتجهد لتجد موقعاً لها فى مهنة التمثيل فى لوس أنجلوس؛ وأما الابن الوحيد لـ «بول باركر»، «تيمي» ومع عدم وجود مثلٍ أعلى يقتدى به، فكان يتنقل من فشل إلى آخر، ولطالما اعتبرنه شقيقاته رجلاً وضيعاً ومحتالاً. رغم محاولات زوجة أبيه التغطية على فشله واضطرابه غيرةً من أخواته.
بعد مرض طويل، يودّع «بول باركر» الأب الحياة خلال نومه، لتجتمع عائلته لقراءة وصيته. لقد تم الكشف عن معلومات شكلت صدمة للجميع؛ فقد اتضح للعائلة بشكل لا يدع مجالاً للشك أنه لم يكن زوجاً صالحاً. فقد اعترف بذلك بنفسه فى الوصية بأنه كان يميل بشكل خاص للفتيات الجميلات الشابات. وأنه أنهى عشر سنوات من الزواج السعيد مع زوجته عندما وقع فى غرام جارف مع عارضة أزياء مشهورة. أما ما يتعلق ببناته فتكشف الوصية عن وجهاً جديداً لوالدهن، رجل غيور عليهن يحاول ترك انطباع جديد ومختلف عنه. حيث خصّ كل واحدة من أولاده بوصيّة مصمّمة خصّيصاً لتساعدهن فى تحقيق أحلامهن والوصول إلى السعادة الحقيقية بما فيهم الابن الوحيد «تيمي».
ولكن «بول باركر» ترك المفاجأة الكبرى لزوجته السابقة «فيرونيك»، (لوحة فنيّة نادرة) لتبدأ بحثاً لاكتشاف تاريخها وصاحبها الشرعى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى

Facebook twitter rss