صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

مدير الكلية الحربية: الخريجون الجدد يفخرون بمصريتهم وانتمائهم للقوات المسلحة

23 يوليو 2018



بدأت مراسم الاحتفال بوصول الرئيس عبد الفتاح السيسى لمقر الكلية الحربية بمصر الجديدة، حيث قام بتحية أسر الخريجين التى قابلته بعاصفة من الهتافات الحماسية والتصفيق، تعبيرًا عن فرحتهم بمشاركته أبنائهم حفل التخرج ونيل شرف الانضمام للقوات المسلحة بكل قيمها وتقاليدها ومسئوليتها تجاه مصر وشعبها العظيم.
وكان فى استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسى الفريق محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية ومديرى الكليات العسكرية، وعزفت الموسيقات العسكرية السلام الوطنى.
بدأت مراسم الحفل بالعرض الرياضى، حيث قدم أكثر من 1500 مقاتل من طلبة الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية عرضًا رياضيًا تضمن العديد من التمارين البدنية والتى تعد إحدى صور الأنشطة الأساسية لحياتهم اليومية داخل الكليات والمعاهد العسكرية، تضمنت تمرينات الكفاءة البدنية ورياضات الدراجات الهوائية والكاراتيه والكونج فو، كما شكل الطلبة بأجسادهم رقم الدفعة 112 حربية وهم يؤدون التمرينات المختلفة التى عكست مدى ما اكتسبته الطلبة من مهارات رياضية وبدنية وقوة تحمل عالية، باعتبارها إحدى الركائز الأساسية لبناء الكفاءة القتالية للفرد المقاتل القادر على تنفيذ جميع المهام، وفى نهاية العرض تقدمت مجموعة من الناقلات تحمل عددا من مقاتلى الكلية الحربية يؤدون مجموعة مختلفة من التمرينات البدنية التى تؤدى بطرق مبتكرة، ومما هو جدير بالذكر أن الكلية الحربية قد حصلت على المركز الأول لدورى الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة مما يعكس مدى الاهتمام بجميع الألعاب الرياضية المختلفة.
وتضمن الاحتفال عرضًا لمعدلات الأداء لطلبة الكلية الحربية من التخصصات المختلفة، حيث تدفق إلى ساحة الاحتفال المركبات والمدرعات والمعدات تحت قيادة نخبة من طلبة القسم النهائى للكلية الحربية، وفى إطار التدريب التخصصى الراقى صدرت الأوامر لعناصر تشكيل المعركة من الطلبة المقاتلين بتنفيذ مهمة تكتيكية للقضاء على العدو، وفى دقة ومهارة اتخذت جميع العناصر أوضاعها الابتدائية أمام المعدات استعدادًا لأداء المهام المكلفين بها، وقام طلبة جناح المشاة بتجهيز مركبات القتال وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات وقام طلبة جناح المدرعات بإعداد وتجهيز دبابات (m1a1) للقتال كما استعدت عناصر المدفعية بتجهيز المدافع ذاتية الحركة للعمل مع فتح مركز الملاحظة وقام طلبة جناح الحرب الإلكترونية بإقامة وتشغيل محطات الاستطلاع والإعاقة مع قيام طلبة جناح الإشارة بتحقيق وتأمين السيطرة الإشارية، وقام طلبة جناح حرس الحدود بفتح وتشغيل أحدث الرادارات الأرضية والساحلية كما قام طلبة جناحى الإمداد والتموين والأسلحة والذخيرة بتجهيز العناصر الإدارية والطبية والفنية للعمل، وعقب انتهاء استعداد جميع عناصر تشكيل المعركة نفذ الطلاب معركة صد وتدمير لعناصر العدو باستخدام مختلف المعدات والمركبات والأسلحة الصغيرة وطبقًا للمعدلات القياسية، عكس ما وصل إليه الخريجون من مستوى راق يؤهلهم لقيادة وحداتهم الفرعية داخل صفوف القوات المسلحة وتنفيذ جميع المهام التى تسند إليهم بدقة وكفاءة عالية.
كما قدمت الموسيقات العسكرية عرضًا فنيًا وموسيقيًا لمجموعة من المعزوفات الموسيقية والأغانى الوطنية التى جسدت ملامح من نضال الشعب المصرى من جيل إلى جيل وحملت رسائل الدعوة إلى العمل والعطاء من أجل الوطن، والتى تفاعل معها أسر الخريجين فى جو حماسى تعبيرًا عن فرحتهم بانضمام أبنائهم إلى صفوف القوات المسلحة.
واستعرضت عناصر من طلبة الكلية الحربية وأكاديمية الشرطة مهاراتهم البدنية والعضلية فى فنون الاشتباك والدفاع عن النفس والقتال المتلاحم باستخدام السلاح وبدونه والتسلق والنزول من وإلى الارتفاعات المختلفة بطرق غير نمطية كذلك تنفيذ مهام الاقتحام الرأسى للمبانى كإحدى نتائج التدريب المشترك بين طلبة الكلية الحربية وكلية الشرطة بعد أن أصبح لهم هدف واحد وهو الحفاظ على أمن ومقدسات وطننا الغالى مصر، كما نفذ الطلبة مهارات الاشتباك الحر والسيطرة على العناصر الإرهابية المعادية والتعامل مع أكثر من خصم فى وقت واحد وعبور الموانع متدرجة الصعوبة والارتفاع، كذلك أداء عدد من التمارين الرياضية شديدة الصعوبة، والنزول والصعود من وإلى الارتفاعات المختلفة واجتياز الموانع الطبيعية والصناعية، أظهرت مدى الجرأة والاحترافية والكفاءة البدنية العالية التى تؤهلهم لتنفيذ جميع المهام القتالية ذات الطبيعة الخاصة.
كما استعرضت المجموعات المدربة على أعمال مكافحة الإرهاب والقتال فى المدن مهاراتهم فى الاقتحام والسيطرة على المركبات المتحركة ومهارات تطعيم المعركة ومهاجمة الوحدات الميكانيكية والمدرعة والأرتال المتحركة وتنفيذ الرمايات غير النمطية من الحركة والقفز من المركبات واجتياز الموانع المتحركة، كذلك تنفيذ عملية اقتحام مبنى تتحصن داخله العناصر الإرهابية وتحرير الرهائن والمحتجزين باستخدام الوسائل المبتكرة، أظهر مدى ما يتمتعون به من قوة بدنية ومهارة عالية تؤهلهم لتنفيذ أصعب المهام تحت مختلف الظروف.
واختتم عرض القوات الخاصة بمرور ناقلات تحمل مجموعة من الطلبة المقاتلين ينفذون تمارين مختلفة لما يتم تدريبهم عليها يوميًا لرفع لياقتهم البدنية ويستعرضون مهارات تكسير الأجسام والألواح الصلبة لإظهار مدى ما يتمتعون به من لياقة بدنية عالية، كما استعرض فريق كمال الأجسام للكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة الأوضاع المختلفة لرياضة كمال الأجسام والتى تعكس مدى ما وصل إليه مقاتلو الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة من قوة بدنية ومهارة فى الأداء.
يذكر أنه قد تم تأهيل الطلبة المقاتلين من الكلية الحربية بفرقة معلمى الصاعقة وفرقة القفز الأساسية بالمظلات ليكونوا قادرين على تنفيذ مختلف المهام وبأعلى مهارة قتالية كما حصلت الكلية الحربية على المركز الأول فى مسابقة الرماية الدورية للكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة.
وعلى مارش نشيد الجيش تقدم طابور العرض العسكرى والذى شاركت فيه مجموعات من طلبة الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية ومجموعات الخريجين من الكلية البحرية والكلية الجوية وكلية الدفاع الجوى والكلية الفنية العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة ودفعات الجامعيين ومجموعة رمزية من طلبة كلية الشرطة فى أداء متميز وانضباط عسكرى راق يتقدمهم حملة الإعلام.
وتحية لأرواح شهداء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم دفاعًا عن أمن مصر وشعبها العظيم عزفت الموسيقات العسكرية سلام الشهيد فى تقليد راسخ وأصيل وعرفانًا بتضحيات شهدائها الأبرار.
وقام رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة بإعلان نتيجة الخريجين من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية، حيث صدق القائد العام للقوات المسلحة على النتيجة النهائية لامتحانات التخرج وقد بلغت نسبة النجاح لمن انطبقت عليهم شروط دخول الامتحان النهائى 99.6%، ثم جرت مراسم تسليم وتسلم القيادة إلى الدفعات الجديدة.
وقام مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتقليد أوائل الخريجين المصريين والوافدين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية تقديرًا لتفوقهم وتفانيهم فى أداء مهامهم خلال مدة دراستهم وردد الخريجون يمين الولاء.
فيلم تسجيلى من إنتاج إدارة الشئون المعنوية.
كما تم عرض فيلم تسجيلى من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان قادة فى وجدان الأمة استعرض ملامح من بطولات المشير فخرى محمد على فهمى والمشير محمد عبد الغنى الجمسى واللواء طيار أ.ح مصطفى شلبى الحناوى والمشير محمد حسين طنطاوى والذين كرمتهم القوات المسلحة بإطلاق أسمائهم على دفعات الخريجين الجدد.
وألقى مدير الكلية الحربية كلمة أكد فيها أن خريجى الدفعات الجديدة نخبة من شباب مصر يفخرون بمصريتهم وشرف انتمائهم لقواتهم المسلحة الباسلة، محصنين ضد كافة أساليب الحروب الحديثة، مؤكدًا أنهم يمثلون دعمًا قويًا للقوات المسلحة فى كافة التخصصات بما اكتسبوه من علوم ومعارف وخبرات متراكمة تعينهم على أداء مهامهم المستقبلية فى الدفاع عن الوطن وصون مقدساته، لتبقى مصر واحة للأمن والاستقرار لكل أبنائها وتواصل دورها الرائد فى المنطقة والعالم فى ظل إنجازات ومشروعات تنموية عملاقة، موجهًا التهنئة لأسر الخريجين على انضمام أبنائهم للقوات المسلحة العريقة، كما وجه التحية لشهداء الوطن الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم لتبقى راية مصر عالية خفاقة.
وقام أوائل الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة بإهداء القائد الأعلى للقوات المسلحة هدية تذكارية بهذه المناسبة، كما قام الشباب، وأوائل الجامعات المصرية بإهداء الرئيس درع الجامعات مؤكدين أنهم يصطفون فى خندق واحد مع أقرانهم من رجال القوات المسلحة فى مشهد وطنى مشرق يجسد قيمة ومكانة مصر المستقبل.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة

Facebook twitter rss