صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

مروة صبرى لـ«روز اليوسف» «ماليش نفس اتجوز».. وكسرت «قلة» بعد مغادرتى «صباح الورد»

22 يوليو 2018



 حوار - مريم الشريف

 

أكدت المذيعة مروة صبري، أن برنامجها «قعدة ستات» المعروض على قناة أوربت، يهتم بكل قضايا المرأة ومشاكلها ويطرحها للمناقشة، مؤكدة عدم شعورها بالقلق من إذاعة البرنامج على قناة مشفرة، إذ أن «أوربت» موجودة فى كثير من البيوت.

وعبرت صبرى، فى حوارها مع «روز اليوسف»، عن سعادتها ببرنامجها الإذاعى «افصل واسمع» على راديو 9090، حيث للراديو متعة خاصة تختلف تماما عن الشاشة، ولفتت إلى أنها من عشاق الإذاعية الكبيرة إيناس جوهر، نافيه تفكيرها فى التمثيل الذى يعتبر أمرا مرفوض بالنسبة لها.. وإلى نص الحوار:
■ صفى لنا برنامجك قعدة ستات على أوربت؟
- البرنامج يتحدث عن كل القضايا التى تخص وتشغل بال المرأة، وأتناقش مع زميلاتى مثل رنا عرفة وأميرة فراج بالإضافة إلى مذيعات أخريات فى هذه الموضوعات، فهو بمثابة قعدة نسائية للحديث عن مشاكل المرأة، حيث نطرح الموضوعات التى تهمنا وتهم المشاهدات للتعرف على وجهات نظرهن فيها، وحتى الوقت الحالى غير وارد أمر استضافة مشاهير فى البرنامج.
■ ألم يقلقك عرضه على أوربت المشفرة؟
- إطلاقا، لأن أوربت موجودة لدى كثير من الجماهير ونسبة مشاهدتها جيدة، وربما ليست النسبة التى تحظى بها القنوات المفتوحة الأخرى، لكن نحن نخاطب شريحة محددة من المجتمع، وفى ذات الوقت أغلب القنوات تعتمد على  السوشيال ميديا بشكل كبير بما فيها القنوات المفتوحة، لأن السوشيال ميديا تعد أهم وسيلة انتشار عن طريق مشاركة أجزاء وفيديوهات من حلقات البرنامج.
■ هل أحببتى فكرة تقديمك لبرنامج نسائى بحت؟
- النساء أكثر المخلوقات المحبة للرغى»، وتحتاج إلى من يعبر عنهن ويتحدث بلسانهن، مع تعدد وجهات نظرهن، لذلك رأيت «قعدة ستات» من شأنه إرضاء كافة النساء من خلال عرض مختلف الآراء النسائية والتحدث بلسان كل امرأة منهن.
■ لكن فوجئنا بمتابعين من الرجال لـ«قعدة ستات»؟
- أرى أن الرجال هم الأكثر من جمهور المتابعين لبرنامجي، ويعود أحد أسباب ذلك إلى تحيزى لهم بشكل أكبر من النساء فى كثير من القضايا.
■ ألا ترى أن الإعلام أصبح أكثر اهتماما بالمرأة بوجود برنامج نسائى فى كل قناة حاليا؟
- هذا أمر ضروري، لكن برنامجى يختلف عن البرامج المعروضة فى القنوات الأخرى لأنه يناقش قضايا واقعية ملموسة ويعرض قضايا تشغل بال أغلب النساء.
• هناك من يقارن بين «قعدة ستات» و«الستات ميعرفوش يكدبوا»؟
- برنامجى «مالوش علاقة» بـالستات ميعرفوش يكدبوا، وأى شخص يردد ذلك بالتأكيد لم يشاهد البرنامجين ليتعرف على محتواهما، فيكون حكمه وتقييمه خاطئ، فيجب المشاهدة أولا ثم الحكم، وأى شخص شاهد برنامجى يعلم أنه مختلف تماما عن اى برنامج آخر.
■ كيف تجدى عروض الزواج التى تتلقيها عبر البرنامج؟
- هذا الأمر يضحكنى كثيرا، وأكون سعيدة بأن الجمهور يحبنى لدرجة أنه يريد أن يرانى عروسة، وأجابتى لأى شخص يعرض هذا الأمر يكون دعائى بالتوفيق وأن يرُزق ببنت الحلال.
■ أغرب اتصال تليفونى؟
- أتذكر أن أحد المتصلين سألنى قائلا: «لسة متجوزتيش ليه»، وأجابتى كانت «مليش نفس دلوقتى مش بفكر فيه»، وهذه الأسئلة لا تزعجنى طالما وافقت أن أقدم برنامجا فلابد أن أوافق على أسئلة المشاهدين وأجيب عليهم، وأنا أحب جمهورى وأحرص على التفاعل معه عبر السوشيال ميديا.
■ ماذا قصدتى بكسر «القلة» مع نهاية عقد «TEN»؟
- الجميع فى قناة TEN يعرف أننى أحب الضحك والهزار وأنها طريقتى وطبيعتى فى كل شىء ولم أقصد الإساءة، وأى موقف أواجهه أتعامل معه بشكل كوميدى، وفكرة نهاية تعاقدى مع القناة ومغادرتى «صباح الورد» جعلنى أكسر «قلة» أى أنى أخبر الجمهور بمغادرتى القناة.
■ حدثينا عن مشوارك الإذاعى؟
- بدأت عملى بالإذاعة ببرنامج «لعبة الأجزخانة» على نجوم أف أم، وبعدها بعام ونصف العام اتصل بى راديو 9090 وذهبت وقدمت «افصل واسمع» وكان العمل بتلك الإذاعة إضافة كبيرة لى، كما أن الراديو تجربة رائعة ومتعة كبيرة تختلف تماما عن التليفزيون، فالإذاعة «دمها خفيف» وبسيطة وتلقائية، وبرنامجى «افصل واسمع» يركز على الهزار والضحك.
■ أيهما تفضلين الراديو أم الشاشة.. ومن الصوت الإذاعى المفضل لك؟
- أنا مذيعة تليفزيون بالأساس، لكننى أحب الاثنين بنفس القدر، فالشاشة لها مميزات خاصة، والميكرفون له متعة مختلفة، لأنه يسمح للمذيع أن يكون على طبيعته، وهذا الأمر أحبه كثيرا لأنى أظهر دائما بشخصيتى وأتحدث بتلقائية، و»مش بعمل حساب لحاجة»، أما بخصوص الصوت الإذاعى الذى أعشقه فهو الإذاعية الكبيرة إيناس جوهر.
■ كيف ترى نجاح الإذاعات الجديدة مقارنة بالقديمة؟
- كل وقت وله أذان، من حيث طريقته وأسلوبه والمستمعين، والراديو حاليا اختلف عن زمان، فيفترض من المذيع أن  يرفه عن المستمعين وينشر السعادة، ويكون رفيقا لهم فى الطريق ويهون الزحمة.
■ هل تفكرين فى التمثيل؟
- نهائيا، هذا الأمر مرفوض بالنسبة لى، وأوافق فى حالة واحدة إذا ظهرت بشخصيتى كمذيعة، فليس لدىَّ موهبة التمثيل، ولا أحب فكرة سمك لبن تمر هندى، وليست فكرة التخصص بقدر الموهبة التى امتلكها، وإذا كانت لدىَّ موهبة التمثيل كنت سأصبح مذيعة وممثلة أيضا.
■ لماذا لا نرى أختك عبير صبرى فى برامجك؟
- عبير لا تفضل الظهور معى فى برنامجى، وهذه طريقتنا عموما فكل واحدة منا تفضل العمل بصورة مستقلة عن الآخرى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss