صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الحاجة سعدية فى القاهرة

19 يوليو 2018



كتب ـ حمادة الكحلى
الرياض ـ صبحى شبانة

 


تمكنت القنصلية العامة فى جدة، من إنهاء جميع الإجراءات القانونية المتعلقة بقضية الحاجة سعدية عبدالسلام وتامر محمد عثمان، حيث وصلا إلى أرض الوطن مساء أمس الأول، بعد أربعة أشهر كاملة قضياها بين التوقيف والاحتجاز فى المملكة والمنع من السفر، عقب إلقاء القبض على الحاجة سعدية فور وصولها إلى المملكة لقضاء العمرة يوم ٢٠ مارس الماضى، وبحوزتها حقيبة تحتوى على نحو 75 ألف قرص ترامادول ومواد مخدرة، فيما أتهم تامر عثمان بمساعدتها فى حمل الحقائب، ولكن تم القبض عليه عقب انتهائه من أداء العمرة بعدما أظهرته الكاميرات وهو يساعدها فى حمل الحقائب تقديرًا لشيخوختها ظنًا من أجهزة التحقيق أنه شريك لها فى حيازة المخدرات.
وكان فى وداعهما بالمطار القنصل العام المصرى بجدة  السفير حازم رمضان، الذى بذل مع أطقمه الدبلوماسية والقانونية والفنية، جهودًا مستمرة ومضنية وتكفل بإقامتها حتى ثبتت براءتهما وهما اللذين دفعا ثمنًا لطيبتهما أربعة أشهر قضياها رهن التحقيق والمساءلة القانونية.
وكشف رمضان لـ«روزاليوسف»، أنه لمس تعاونًا كبيرًا من السلطات السعودية التى استشعرت منذ اللحظة الأولى أن الحاجة سعدية وقعت ضحية، بعدما تم التغرير بها من محترفى الإتجار بالمخدرات، الذين استغلوا رغبتها فى تأدية مناسك العمرة وزيارة قبر الرسول.
وأضاف أن السلطات السعودية حفظت القضية بالنسبة للحاج سعدية عبدالسلام والمشتبه به تامر عثمان، بعدما تمكنت جميع الجهات الرسمية فى مصر والسعودية، خاصةً أجهزة النيابة العامة فى البلدين، من إظهار الحق وإنهاء القضية بالنسبة لهما.
ولفت إلى أن القنصلية المصرية بجدة  كانت قد  سلمت الجانب السعودى أصول تحقيقات النيابة المصرية فى القضية والتى أثبتت براءتهما بعدما ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على المتهم عبدالله المنزلاوى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss