صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

استراتيجية جديدة للطاقة حتى 2035

10 يوليو 2018



كتب- سامى عبدالرحمن ومحمد فواد


التقى الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أمس، الدكتور محمد شاكر المرقبى، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، ووفد شركة ستيت جريد الصينية، لبحث إمكانية التعاون المشترك بين الجانب المصرى والجانب الصينى فى مجال إقامة أبراج وخطوط نقل الكهرباء.
واستعرض «العصار»، خلال اللقاء، الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والخبرات الفنية المتوافرة بشركة المعادى للصناعات الهندسية «مصنع 54 الحربى»، إحدى شركات الإنتاج الحربي، والتى تعد إحدى الشركات الرائدة فى مجال الصناعات الهندسية الدقيقة، كما تنتج الشركة الملحقات المعدنية لأبراج وخطوط نقل الكهرباء (الضغط العالى والمتوسط والمنخفض).
كما استعرض «العصار»، إمكانيات شركة حلوان للصناعات غير الحديدية (مصنع 63 الحربى) الرائدة فى صناعة الموصلات والكابلات الكهربائية طبقًا للمواصفات القياسية العالمية، وكذلك إمكانيات شركة المعصرة للصناعات الهندسية (مصنع 45 حربي) فى مجال إنتاج العدادات الكهربائية الرقمية، والذكية، ومسبوقة الدفع، مشيرًا إلى أنه تم مناقشة إمكانية استغلال هذه الإمكانيات فى التعاون المشترك فى مجال تنفيذ المشروعات التى تنفذها الشركة الصينية فى مصر.
وتابع وزير الكهرباء، أن التعاون المشترك فى إقامة الأبراج سيساهم فى تحسين الخدمة للمستهلك المصرى وتحقيق أهداف استراتيجية الطاقة حتى عام 2035.
من جانبه، أشاد مايكل ليو، مدير شركة ستيت جريد الصينية فى مصر، بمجهودات القطاع الحكومى المصرى فى توفير الطاقة الكهربائية وتحسين كفاءتها، موضحًا أنه من خلال التعاون مع وزارتيّ الإنتاج الحربى والكهرباء، يمكن نقل وتوطين تكنولوجيا إقامة أبراج الكهرباء إلى شركة المعادى للصناعات الهندسية (مصنع 54 الحربى)، وفى مجال إنتاج الموصلات والكابلات الكهربائية إلى شركة حلوان للصناعات غير الحديدية (مصنع 63 الحربي) باستخدام أحدث التكنولوجيات على مستوى العالم فى هذا المجال وفى أقل مدة زمنية، بهدف امتلاك تكنولوجيا تصنيع شبكات أبراج كهرباء تعمل بكفاءة عالية.
ويذكر أن أعدت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة استراتيجية طويلة الأجل لتوفير الطاقة الكهربائية حتى عام 2035 باستثمارات 135.3 مليار دولار، لإضافة 51 ألف ميجاوات للشبكة القومية للكهرباء.
وتعتمد الاستراتيجية على بدء إضافة قدرات جديدة للشبكة القومية من خلال المحطات التى تستخدم الفحم كوقود بدءًا من عام 2019، ودخول المحطات النووية طبقا لخطة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، والتى تستهدف دخول الوحدة الأولى بقدرة 1200 ميجاوات فى عام 2023-2024.
وإضافة قدرات جديدة لإنتاج الكهرباء من المصادر المختلفة خلال الفترة من 2018-2019 وحتى عام 2030 بإجمالى قدرات تبلغ 51 ألفًا و738 ميجاوات، مقسمة بين إضافة قدرات من الطاقة الشمسية الحرارية بلغت 6950 ميجاوات، لتبلغ نسبتها بإجمالى الكهرباء التى سيتم توليدها فى مصر 6% وإضافة 9020 ميجاوات من الطاقة الشمسية بنسبة 10% وإضافة 9350 ميجاوات من خلال طاقة الرياح.
من ناحية أخرى، قال المهندس جابر دسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر كلمة فى افتتاح فعاليات الاجتماع الثانى والخمسون لمنظمة (APUA)، أن القطاع يسعى إلى زيادة وتطوير إنتاج الطاقة عن طريق الطاقات المتجددة وربط هذه الطاقة من مصادرها المختلفة بالشبكة الكهربائية على نحو فعال.
ولذا كان الاتجاه إلى استخدام الشبكات الذكية والتى تتركز على استعمال العدادات الذكية وأنظمة الإدارة عن بعد ويعمل القطاع على تدعيم وتطوير شبكات النقل والتوزيع كذلك يجرى حالياً العمل على إنشاء 20 مركز تحكم فى شبكات النقل والتوزيع وفى مجال العدادات الذكية يجرى تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى 250 ألف عداد ذكى فى نطاق 6 شركات توزيع.
هذا بالإضافة إلى تركيب 1 مليون عداد ضمن مشروع تحديث عدد 3 مراكز تحكم بشبكات الكهرباء.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss